كابوس الأسعار

العدد: 
9050
التاريخ: 
الاثنين, 12 شباط, 2018
الكاتب: 
مريم صالحة

الإجراءات التجميلية التي تعتمد من الجهات المعنية لا تجدي نفعاً، ولا تعطي نتيجة منطقية وموضوعية في مسألة الأسعار ، فالمعزوفة التي نسمعها دائماً من التجار والباعة تعكس أن الأسعار التي اشتروا بها البضاعة مرتفعة، وفي حال تخفيضها يعرضهم لخسائر كبيرة.
اليوم بات الأمر يتطلب حسماً وعدم الاكتفاء بتنظيم الضبوط بحق المخالفين من بعض الباعة والتجار الذين يتملكهم الجشع والطمع وهمهم الوحيد زيادة الأرباح.
وكثيراً ما نرى فروقاً كبيرة في أسعار المواد الاستهلاكية والخضار والفواكه بين مكان وآخر، ومعظم الأحيان يزيد سعر الكيلوغرام عن 100 ليرة، وقد اعتاد المواطنون على أن الأسعار تحددها المنطقة أكثر من السلعة، فمن الغذاء إلى الكساء جميعها تسعر بحسب المنطقة، وعلى سبيل المثال فإن سعر البيجاما في حي الزراعة ثمانية  آلاف ليرة في  حين تباع في سوق العنابة وبنفس المواصفات بـ 3500 ليرة وسعر البلوزة تتراوح ما بين 4000 إلى 7000 ليرة  بينما في منطقة أخرى أو محل آخر سعرها بين 2500و3500 ليرة رغم اليافطات التي تعلن التنزيلات.
المواطنون يعانون من الفروقات السعرية، والحجة بشكل دائم باتت كالشماعة عند الباعة هي تذبذب سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية من جهة وفروق الضريبة من جهة ثانية.
فالأسعار كابوس ضاغط مقارنة بالدخل الحقيقي، والتي باتت هاجساً يومياً يؤرق المواطنين، وبالتأكيد تتحدد الأسعار في السوق، على خلفية العرض والطلب في إطار شروط محددة يجب أن تنطبق على السوق.
وهناك أمر لا يمكن إغفاله والذي لا مسوغ له، هو ما تعرض إليه السوق من تراجع في الثقة بسبب الممارسات الخاطئة لشريحة واسعة من المنتجين باحتكارهم السلع التي تلامس معيشة المواطنين وسعيهم إلى زيادة الأرباح على حساب دخل الفقراء ومستوى معيشتهم.
وأغلب المعنيين من حماية المستهلك يسوغون للباعة والتجار جشعهم في رفع الأسعار، فهذه الذهنية في التعاطي مع ارتفاع الأسعار، بالتأكيد لن تكون منتجة، إلا في حال أرغمنا الجميع على خفض الأسعار.
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة