الأخطاء الطبية .. أسبابها وضوابطها القانونية

العدد: 
9050
التاريخ: 
الاثنين, 12 شباط, 2018
الكاتب: 
س عبدو

ما أحوجنا للإجابة عن هذا السؤال .. من منّا لم يتعرض لخطأ طبي، كاد أن يودي بحياته، وهيهات أن استطاع تحصيل حقه من طبيب يعرف دهاليز وممرات الخلاص من أي ورطة يقع بها.
مهنة الطب التي تسلمت فوق كل الاعتبارات الإنسانية نجد بعض الأطباء تحولوا إلى تجار يبيعون ضمائرهم مقابل المال.. القانون لم يغفل أولئك وقد صدرت نصوصه لتنظيم هذه المهنة ولتضع حداً للتجاوزات فيها ..
للحديث عن الأخطاء الطبية وكيفية معالجتها كان لنا لقاء مع المحامي عماد حمدان، عسانا نصل من خلال إجاباته على أسئلتنا إلى تعريف القارئ بالطريق القانوني الأقصر الذي يوصله إلى حقه
.
 ما هو تعريف الخطأ الطبي؟
يعتبر القضاء في سورية أن التزام الطبيب تجاه مريضه هو التزام ببذل العناية أي يتوجب على الطبيب أن يبذل قصارى جهوده الصادقة المتفقة مع أصول الطب والقواعد الطبية المتبعة.
يحصل الخطأ الطبي عادة جراء تقصير أو إهمال من قبل الطبيب المداوي أو الجراح أو طبيب التخدير أو باقي التخصصات.
ويسأل الطبيب عن خطئه أياً كانت جسامته عندما يرتكب تقصير في سلوكه الطبي لا يتفق مع طبيب يقظ وجد في نفس الظروف الخاصة التي أحاطت بالطبيب المسؤول مع مراعاة ذات التخصص.
ما هي أشكال الأخطاء الطبية وأسبابها؟
- الخطأ في تشخيص المرض وفي علاجه،صحيح أن الطبيب حر في اختيار طريقة العلاج لكن ذلك مقيد بعدم تعريض المريض للخطر أو التجربة.
- أخطاء التخديرات: وتقع خلال تنفيذ العمليات الجراحية كالخطأ في تقدير كمية البنج أو طريقة التخدير ويسأل عنها طبيب التخدير.
- أخطاء الجراحة: وهي النوع الشائع، كما في حالة نسيان أداة جراحية مشرط، مقص، شاش، أو إهمال تنظيف الجرح وخياطته بشكل جيد أو استئصال عضو صالح عوضاً عن العضو التالف.
- أخطاء التعقيم: وتعاني منها أغلبية المشافي والعيادات وتقع جراء استعمال أدوات جراحية غير معقمة من الطبيب أو الجراح أو عدم تعقيم غرف العمليات جيداً وتقع أحياناً في عيادات أطباء الأسنان.
ماهي أسباب الأخطاء الطبية؟
الإهمال وضعف الكفاءة لدى بعض الأطباء، و عدم الانتباه والحذر وإهمال التعقيم، جشع بعض الأطباء وسعيهم لزيادة دخلهم من خلال عيادتهم الخاصة على حساب صحة مرضاهم في المشافي العامة.
. عدم الالتزام بالقوانين والأنظمة الصحية -
 - التقصير والإهمال الفاضح الذي يتصف به بعض أفراد الكادر التمريض في المشافي العامة.
ماهو قانون مزاولة المهن الطبية في سورية؟
 صدر بالمرسوم التشريعي رقم 12 لعام 1970 قانون يتضمن تنظيم مهنة الطب في سورية وحدد واجبات الأطباء وحقوقهم, وجاء في المادة الثانية من التنظيم الداخلي لنقابة الأطباء أن مهنة الطب مهنة إنسانية وأخلاقية توجب على الطبيب التحلي بروح التضحية وبالأخلاق السامية، لا شك أن أغلب الأطباء في سورية من سوية مهنية عالية ,لكن لابد من تواجد نسبة قليلة من الأطباء تخطئ، ونصت المادة/66/ من القانون/31/ المتضمن التنظيم النقابي للأطباء البشريين في سورية على وجود مجلس تأديبي في كل فرع بالمحافظات يتولى محاكمة الأطباء المخلين بواجباتهم المهنية والمسلكية، مؤلفة من خمسة أعضاء:
رئيس المجلس بمرتبة قاضي بدائي يسميه وزير العدل-
- طبيبان من وزارة الصحة
- ثلاثة أطباء من مجلس فرع الطبيب المخالف.
تخضع قراراتها للاستئناف خلال عشرة أيام أمام مجلس التأديب المركزي وقرارات مجلس التأديب المركزي قطعية ماعدا المنع النهائي من مزاولة مهنة الطب الذي يقبل الطعن بالنقض، وتتم الملاحقة حسب المادة (71) من التنظيم الداخلي بناء على شكوى أو إخبار خطي من المتضرر، وتفرض بحق الطبيب المخالف عقوبات مسلكية بموجب المادة 74 من النظام الداخلي للأطباء البشريين وهي:
التنبيه مع أو بدون التسجيل والتأنيب والغرامة المالية وهي لا تزيد عن ثلاثة آلاف ليرة فقط و المنع من مزاولة المهنة لمدة لا تزيد عن سنة أو المنع النهائي ويتم بإصدار مرسوم عادي واقتراح وزير الصحة .
تعريف المسؤولية القانونية وأنواعها؟
- المسؤولية: هي حالة الشخص الذي ارتكب أمر يستوجب المساءلة
أقسامها:
- أدبية، أخلاقية، قانونية ، جزائية أو مدنية أو كلاهما
: المسؤولية الجزائية:
تبنى المشرع السوري مبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني وكرس ذلك في المادة 29 من الدستور و أخذ بمبدأ براءة المتهم حتى يدان بحكم قضائي مبرم ، كما كفل الدستور حق التقاضي وسلوك سبل الطعن والدفاع أمام القضاء.
أما التطبيب فهو فعل مباح بشرط التزام الطبيب بقواعد الطب والتقيد بشروط محددة وهي:
أن يكون الطبيب مرخصاً له قانوناً بمزاولة المهنة و هدفه التطبيب للعلاج وليس التجريب
- انطباق العمل الطبي على أصول الفن الطبي
- الحصول على إذن المريض أو وليه في حالة الإغماء أو الضرورة الماسة
علماً أنه لا يؤخذ إذن المريض في حالة الأوبئة والأمراض السارية مثل الكوليرا ,السل ,الأنفلونزا (الطيور , الخنازير) أو في حالة وجود خطر على حياة المريض أو ضرورة التدخل الجراحي لإنقاذه ولا يوجد أحد من ذويه.
لاسيما إنه جاء في المادة 182عقوبات: أنّ الفعل المرتكب في ممارسة حق دون إساءة استعماله لا يعد جريمة
الخطأ الجزائي:
 بينّه قانون العقوبات السوري بالمادتين(189)و(190)
وعرفت محكمة النقض السورية الإهمال وقلة الاحتراز الواردة بالمادة 189 بـ:
الامتناع عن عمل وجب فعله و قلة التبصر وعدم تقدير النتائج تقدير كاف
وأما المادة (190)عقوبات فنصت على أن تكون الجريمة غير مقصودة سواء لم يتوقع الفاعل نتيجة فعله، أو عدم فعله المخطئين ,وكان باستطاعته أو من واجبه أن يتوقعها وسواء توقعها فحسب أن بإمكانه اجتنابها.
وعليه يلاحق الطبيب في حالة ارتكابه الخطأ الطبي أمام القضاء الجزائي حسب النتيجة الجرمية فيحاكم أمام محكمة صلح الجزاء في حالة التسبب بالإيذاء للمريض وأمام محكمة بداية الجزاء في حالة سبب إهماله وفاة المريض ,وفي حالة ارتكابه القتل القصد يلاحق أمام قاضي التحقيق ثم قاضي الإحالة تمهيداً لمحاكمته أمام محكمة الجنايات.
ويلاحق الطبيب المخالف بدعوى الحق العام ,ويستطيع المتضرر أو وليه الادعاء شخصياً أو تقديم شكوى وبذلك تحرك النيابة العامة دعوى الحق العام وتدعي على الطبيب المسؤول عن الخطأ الطبي
انقضاء دعوى الحق العام
ويكون من خلال العفو العام أو الحكم البات بالإدانة أو البراءة أو التقادم وهو عشر سنوات في الجناية وثلاث سنوات بالجنحة وسنة واحدة بالمخالفات من تاريخ وقوع الفعل الجرمي
 دعوى الحق الشخصي:
 وهي إذا أقام المتضرر دعوى التعويض تبعاً للدعوى العامة فإنه يطبق قانون أصول المحاكمات الجزائية وتفصل المحكمة بالعقوبة والالتزامات المدنية معاً
سقوط حق المتضرر باللجوء للقضاء الجزائي في عدة حالات منها: -
العفو الخاص، وفاة الطبيب المسؤول، تنازل المريض عن شكواه بحق الطبيب، اختيار المتضرر الطريق المدني لطلب التعويض
أركان الخطأ الطبي ماهي؟
الخطأ الطبي لاعتباره فعل جرمي لابد من قيام الركن المادي والركن المعنوي معاً
الركن المادي مكون من : الخطأ والضرر والرابطة السببية والشرح
وقد عرفت محكمة النقض السورية الخطأ بأنه (انحراف في السلوك والتقصير ببذل العناية بصورة تؤدي إلى الإضرار بالغير) ،ويتم إثبات خطأ الطبيب بإثبات إهماله وعدم يقظته أو جهله لأصول الطب ويجب أن يكون الضرر محققاً ومباشراً
ويشترط في الركن المعنوي
توافر الأهلية الجزائية والإرادة الحرة لحظة ارتكاب الفعل الجرمي من قبل الطبيب، وهنا نميز بين القصد والخطأ
في القصد العلم والإرادة متجهين للفعل والنتيجة
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة