بايعناك سلمت يداك

العدد: 
9050
التاريخ: 
الاثنين, 12 شباط, 2018
الكاتب: 
شروق ديب ضاهر

أنا لست محلّلة عسكرية كي أخوض في معرض كيفية إسقاط الطائرة العسكرية الإسرائيلية وصواريخ الشؤم (الإسرائيلية) التي رافقتها وأسقطناها ، ولست خبيرةً بالمعطيات (الجيوسياسية) في المنطقة والإقليم كي أفكك شيفرات هذا الفعل وأحلل السيناريوهات الممكنة لارتداداته وردّات الفعل المحتملة عليه، كما أنني لست مفكرةً استراتيجيةً كي أستقرأ البعد الاستراتيجي لهذه الواقعة ومآلاتها المحتملة، أنا مواطنةٌ عربيةٌ سوريةٌ بسيطة توافق جنسيتي وانتمائي جنسيةّ وانتماء الجيش العربي السوري الأغر، عاهدت وطني آلاف المرّات تحت خفّاقه المقدّس في ساحة مدرستي التي عُمِّدَ اسمها بدم أحد شهدائه الأبرار في حرب تشرين التحرير أن أكون وفيةً لترابه، و أن أتصدى لهجمات الصهيونية وأذنابها عليه، أول قصيدٍ ترنّم به لساني على مقعد الدراسة  فلسطين داري ودرب انتصاري، أول رسمٍ لونته يدي الصغيرة على ورق الطفولة كان تشرين المجد، لم يعرف رأسي يوماً إلا رفعة الشموخ في ميادين الطلائع والشبيبة تماماً كمئات الآلاف من أقراني، أحد أيام أعيادي كان  يوماً ارتديت فيه زيّ الفتوة لا لأنه يعني انتقالي إلى مرحلةٍ دراسيةٍ جديدةٍ فحسب بل لأنه يحمل في خيوطه رائحة الشرف والعز التي تعبق بها بزّات رجال الله والوطن.
دون الحاجة الى عبقريات التحليل الاستراتيجي، إسقاط الطائرة الإسرائيلية « ف ١٦» درّة سلاح الجو الصهيوني وعموده الفقري يعني إسقاط عمود الشر في خيمة الغطرسة الصهيونية ورفع عمود التصدي والثبات في صرح جيش التصدي والثبات على الجهة المقابلة رغم سنوات الحرب التي تقاطر فيها عليه ضباع الأرض من شتى الأصقاع يريدون لشموخه نهشاً،  بعد سبع سنين لم تترك فيها قطعان الشر الغاشم ثكنة دفاعٍ جوي إلا وحاولت تدميرها إرضاءً لرعاتها في تل أبيب ولعقاً لأحذية أسيادها في مجاهل الرمال قام الصقر السوري مجدداً ....حقاً قام...من تحت رماد الحرب قام....من لجّة دم الشهداء قام ....قام ليحلق ثانيةً فوق الثغور، ويؤدي الرسالة إلى مستحقها الحقيقي: انتبه أنت تدخل سماء الجحيم، انتبه أنت تلج أتون صقر.
سقط طائر الشر في السماء ليسقط معه رهان ضباع الأرض في أوكارها على النيل من كرامة الأسود وشموخها في عرائن عزّها.
جيش الوطن والشرف والإخلاص سلمت يداك بايعناك أطفالاً غرّ المهج، ونبايعك كباراً شيب الفجج بيعةً لا رجعة فيها ولا ارتداد عنها.
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة