مشاكل كهربائية عالية الفولط ...تجزئة الخطوط يخفّف الحمولات ويقلّل الأعطال

العدد: 
9049
التاريخ: 
الأحد, 11 شباط, 2018
الكاتب: 
غانه عجيب

شكاوى قديمة جديدة وضعت بين أيدينا بخصوص الكهرباء في مدينة جبلة وريفها، ولاسيما مخالفات أصحاب المحال التجارية التي تم هدمها في كراج جبلة القديم والتي نتج عنها مبالغ مالية تقدر بالملايين لمصلحة مديرية الكهرباء غرم بها أصحاب تلك الكراجات نتيجة إهمال منهم تارة، وعدم التخطيط بشكل جيد، هذا بالإضافة لعدة شكاوى متفرقة حملناها في جعبتنا وقصدنا مكتب مدير الكهرباء في اللاذقية المهندس نزيه معروف وفي معرض حديثه أجابنا:
هذه المخالفات قديمة، مضى عليها أكثر من عام، لست مسؤولاً عنها ووفق قانون المخالفات تمت مخالفة لعدم وجود عدادات نظامية وتعرفة الكهرباء التي يحاسبون عليها تجارية وسعر الكيلو (43) ليرة، ويتم أخذ المعدل الوسطي للاستهلاك على مدار سني الاستخدام.
وقد تم تزويدنا بمراكز تحويل جديدة للمول الجديد وعند تسديد دفعة أولى فسنباشر بأعمال التركيب والتحويل.


أما بالنسبة لخط كهرباء سيانو الطويل، مؤخراً عقدنا اجتماعاً في قسم كهرباء جبلة ومن أهم ما طرح في الاجتماع فصل خطوط الكهرباء في تداخلاتها وتشابكاتها عن بعضها البعض، وهذا من شأنه اختصار المسافات الطويلة وتخفيف الأعطال ونسبة الفاقد وتحديد الجهة المستخدمة، وأيضاً من الخطوط التي سنفك تشابكها خط الرابية في جبلة وسنحوله إلى عين الشرقية، للاستفادة من خط الرابية في أماكن أخرى، وقد طالبنا بالمباشرة في إعداد الدراسة المطلوبة فوراً لفك هذه الارتباطات وغيرها حسب الإمكانية المتاحة.
وحول ضعف الكهرباء في بعض الخطوط ولاسيما في حارات كفردبيل التي تشهد تضخماً سكانياً منذ سنين والحال على وضعه كهربائياً، رغم مناشدة الأهالي المسؤولين في قسم عين الشرقية يقول السيد المدير العام : في برنامجنا السنوي خطة لرفع استطاعات الريف ومعالجة التوتر أُجّلت من العام الماضي بسبب عدم توفر المواد، وفي خطة عام 2018 سيتم العمل بالتوازي على استبدال شبكات هوائية قديمة بكابلات أرضية، والأمر نفسه لمحولات الاستطاعة والتوزيع التي سيستبدل الصغير منها بالكبير، ولاسيما في أماكن الضعف الكهربائي.
أما بالنسبة لكفردبيل سنوجه رئيس قسم كهرباء عين الشرقية لمعالجة الموضوع والقيام بالأعمال اللازمة عن طريق الورش المتوفرة لمتابعة أمور الشبكة وصيانتها.
وفي خطة عملنا هذا العام أعمال عدة حسب إمكانياتنا من استبدال محولات وكابلات متوسط بأطوال كبيرة، وبمجرد توفر اللازم سنباشر العمل بها، ولدينا مشاريع كثيرة لخطوط متوسطة وهذه تساهم في إنشاء خطوط صغيرة عن طريق تجزئة الخطوط الكبيرة وكلما جزأنا الخط كانت الفائدة أكبر: تخف الأعطال، المسافة أقصر، الحمولة أقل باختصار ثلاثي المنفعة.
ويتابع: لا علاقة لنا بالإنارة الشارعية كونها تتبع البلدية وتنصب برامجنا في هذا العام على تركيب وحدات ربط تغذية تساهم في التقليل من الأعطال، وتزيد في موثوقية الشبكة وتخفف الأذية عن الحمولات وقد باشرت الشركة بها منذ أكثر من سنة.
أما عن التقنين فقال : نحن مسؤولون عنه كبرنامج وكمياته تأتينا من المؤسسة العامة لنقل الكهرباء في دمشق و محطات التوليد ويخصص لكل محافظة نسبة معينة والآن أصبح التقنين (4 إنارة و2 قطع) بالنسبة لمحافظة اللاذقية بما يعادل 460 مغ يومياً، وعندما كان التقنين 3 إنارة و3 قطع كانت 390 مغ ولكن الواقع الكهربائي للأفضل ولكي نحصل على كهرباء على مدار الساعة تحتاج إلى (700) مغ يومياً ورغم الظروف الصعبة ننشد التخفيف من الانقطاع قدر الإمكان حسب ما يتوفر لدينا إلا في الحالات الطارئة وكلنا نعلم تتغير الأمور حسب المعطيات الجديدة.
لنا كلمة 
عدة مشاريع تنتظر لترى النور، حسب رأي السيد المدير طبعاً ضمن الإمكانات المتاحة، ولكن المحاولات التي تبذل حالياً للتخفيف من أعباء التقنين ما تزال نواتجها حاضرة من تضرر أصحاب المهن والمحال التجارية، بالإضافة إلى معاناة المواطنين في الحصول على مياه الشرب أثناء التقنين في بعض الأماكن.
 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة