الروح العذراء

العدد: 
9049
التاريخ: 
الأحد, 11 شباط, 2018
الكاتب: 
ريما نزيهة

حين أستودعك يقف الحنين على مشارف بيتي، يطرق بابي بقوة يمزقني يلحُ عليَّ، يستحلفني بالزبد البحري المستنشق في لحظة من نشوة أبدية بفوضى الأقحوان المعتزل الصافي العرق.. بالأقحوان!!؟ بروح الأقحوان النقية تستحلفني !! ماذا سأقول لتلك المقل عندما تنظر مرآتها أخذلته؟!
 لصهوة الخيل في ركنها بعيدة عن مرابطها.. عندما تناديني لمعالي عينيك وسموها.. فلنلتقِ اليوم ونرحل مع الشمس الأبدية.. فكما الشمس لا تغيب حاضر أنت لا تغيب وتبقى الأرواح عذراء حتى تخونها لمسة الوداع تصبح مغتصبة.. نعم يا سيدي إنه الوداع اغتصاب الروح.. اغتصاب الروح..

الفئة: