حين ألقاكَ

العدد: 
9049
التاريخ: 
الأحد, 11 شباط, 2018
الكاتب: 
فاطمة قنطار

حين ألقاكَ يا صديقي، أطالعُ في عينيكَ، ما تقرأهُ أنتَ في عينيّ. 
أطالعُ حباً، شوقاً، أمناً، وأماناً ما عهدتهم من قبلكَ .. وما إنْ تعانق أصابعُكَ أصابعَ يديّ، يتسرّب الدفءُ إليّ. تتراقصُ روحي. تتسارعُ نبضاتُ قلبي، تتغير أنفاسي.. أغمضُ عينيّ، ويدورُ الكونُ من حولي، حين تبدأ بالهمس، أي لغة تلك التي تتقنها شفتاك؟ لتحيي بداخلي تلكَ الأنثى، بكلّ جوارحها، بكل تفاصيلها؟ وكأنهما تهمسان لكل جارح وتفصيل حروفه الخاصة به .. فإذْ بكَ تجتاحني، تحتلني احتلالاً، تهزمني، ولا أملكُ أمامَ اجتياحكَ تمنعاً، فقد سطوتَ على كل ما هو (أنا).  قبلكَ كنتُ امرأة لا تقبل، أو تعرف، الهزيمة. ولكن معكَ، يا سيدي، أرى كلَ هزائمي انتصارات..

 

الفئة: