مقترحات إن تمّ الأخذ بها .. خطوة باتجاه تحسين مستوى النقل الداخلي في المدينة حورية: نقلنا أكثر من 15 مليون راكب وإيراداتنا زادت عن 3.7 مليار ليرة

العدد: 
9047
التاريخ: 
الأربعاء, 7 شباط, 2018
الكاتب: 
نعمان أصلان

تساهم الشركة العامة للنقل الداخلي في اللاذقية في تقديم خدمات النقل الجماعي لمواطني مركز المدينة بشكل أساسي وذلك إلى جانب مساهمتها الجزئية في تقديم تلك الخدمات لبعض المناطق من خلال أسطولها العامل على مختلف هذه الخطوط والذي تسعى إلى تطويره وزيادته بشكل مستمر وكل ذلك ضمن إطار مساعيها للارتقاء بخدماتها المقدمة للمواطنين على النحو الأفضل وذلك وفقاً لما صرح به لنا المهندس طلال حورية مدير عام الشركة .


 
 بدأ حورية حديثه بالإشارة إلى أهمية الدور الذي تلعبه الشركة ويتضح من خلال الأرقام التي تحققها بوصول عدد الركاب المنقولين عبر باصاتها خلال العام الماضي إلى أكثر من 15 مليون راكب وبلوغ قيمة الإيرادات التي حققتها 3.72 مليار ليرة سورية لافتاً إلى أن هذه الإيرادات تمثل 87% من الإيرادات المخططة لتلك الفترة التي وصلت نسبة تنفيذ النفقات فيها إلى 99% وأضاف مدير عام الشركة :إن مجمل تلك الخدمات التي حققت كانت من خلال أسطول الشركة البالغ 138 باصاً موزعاً على 104 باصات صينية دخلت الخدمة في عامي 2008 و 2011 و 17 باصاً صينياً جديداً قياس وسط والتي دخلت الخدمة في العام 2015 إضافة لـ 17 باصاً قديماً من أنواع – مان – دوبرافا وسافييم  والتي تم الإعلان عن استثمار قسم منها من قبل القطاع الخاص مبيناً أن عدد الخطوط التي تعمل عليها تلك الباصات ضمن المدينة يصل إلى 9 خطوط تم اختيارها بشكل مدروس ويلبي احتياجات المواطنين لافتاً إلى أن حاجة مدينة اللاذقية من الباصات لتغطية  الخطوط الواقعة ضمنها تصل إلى 300 باص وهو ما يعني حاجتها لـ 179باصاً جديداً إلى جانب الباصات الموجودة حالياً مشدداً على ضرورة توفير 50 باصاً من تلك الباصات كخطة إسعافية لتخفيف الازدحام الذي تعاني منه المدينة مؤكداً أن الشركة ستقوم بفتح خطوط جديدة لتخديمها من خلال الباصات الجديدة عند قدومها وذلك بالتعاون مع لجنة تنظيم نقل الركاب ولجنة السير في المحافظة .
 9 خطوط
 أما بالنسبة للخطوط التي تقدم الشركة خدماتها من خلالها لخارج مدينة اللاذقية فأشار د0حورية إلى قيام النقل الداخلي بتخديم خطوط: جبلة – اللاذقية ،والقرداحة – اللاذقية، واللاذقية – الحفة، وكذلك خط البهلوليه اللاذقية (نقل ركاب مع موظفي الشركة) في أوقات الذروة الصباحية وبعد الظهر إلى جانب قيامها بنقل المواطنين أوقات الذروة إلى بعض المناطق وذلك عند الحاجة وبالتعاون مع المحافظة وفرع المرور وقيامها كذلك بتأمين باصات لنقل الطلاب أثناء الامتحانات المدرسية للشهادتين الإعدادية والثانوية في بعض المناطق وذلك لتأمين وصول الطلاب إلى امتحاناتهم .
بطاقات سنوية
 وفيما أكد مدير عام الشركة أن الخدمات التي تقدمها للمواطنين تتم بموجب تعرفة اجتماعية مدروسة فقد لفت إلى قيامها بتوفير بطاقات سنوية مخفضة لمختلف الشرائح الاجتماعية مشيراً في هذا الجانب إلى قيام الشركة  وتنفيذاً لقرار وزارة الإدارة المحلية رقم  675 لعام 2016 الخاص بمنح المعوق ومرافقه تخفيضاً في ركوب الباصات، نسبته 50% ومنح الطلاب تخفيضاً بنسبة 25 % من التعرفة .
 إصدار بطاقات بسعر خاص للمسنين فوق الـ 70 سنة تصل قيمتها إلى 1500 ليرة وتخفّض شهرياً بمبلغ 100 ليرة سورية عن كامل العام وإصدار بطاقة بسعر خاص للمسنين ما بين 60- 70 سنة و المعاقين ومرافقيهم وفق الإعاقة قيمتها 4250 ليرة تنزل شهرياً بمبلغ 200 ليرة عن كامل العام ويحسم 50% منها بالنسبة للمعاقين ومرافقيهم  لتصبح قيمتها 2130 ليره سورية .
 إضافةً لإصدار بطاقات بسعر خاص لطلاب الجامعات والمعاهد الرسمية بقيمة 4600 ليرة عن أي عام دراسي وتخفض شهرياً بمبلغ 200 ليرة وتخفض بنسبة 25% لتصبح بقيمة 3450 ليرة سورية وأيضا إصدار بطاقات بسعر خاص لطلاب المدارس الرسمية تصل قيمتها إلى 3900 ليرة عن أي عام دراسي وتخفّض شهرياً بمبلغ 200 ليرة وتخفّض بنسبة 25% لتصبح بقيمة 2925 ليرة إضافةً للبطاقات الخاصة بالمواطنين والتي تصل قيمتها إلى7600 ليرة والتي تخفّض شهرياً ب 200 ليرة سورية مع الإشارة إلى أن النقل من خلال باصات الشركة يتم مجاناً لأسر الشهداء وذويهم ويشير مدير عام الشركة في هذا السياق إلى أن الهدف من اصدار تلك البطاقات هو توفير المال على مستخدمي الباصات إلى جانب توفير الوقت اللازم لقطع التذاكر أثناء الصعود وبالتالي اختصار زمن الرحلات وتسريعها .
 مشاكل وحلول مقترحة
 ولفت المهندس حورية في ختام حديثه إلى جملة من الصعوبات التي تعترض عمل الشركة وأهمها الازدحام الكبير في الشوارع ووقوف السيارات الخاصة على جانبي الطريق وعدم وجود مسارب خاصة بباصات النقل الداخلي أو حتى مسارب ميسرة لحركته وغياب مرائب السيارات في الأبنية وفي المرافق والعمل العشوائي لسيارات التاكسي العامة .
 مقدماً مجموعة من المقترحات لتحسين واقع النقل في المحافظة أهمها تطوير البنى التحتية في المدينة بما يتناسب مع التخطيط المديني للنقل وذلك من خلال إدخال وسائط نقل جماعي أخرى تتكامل مع وسائط النقل المتوفرة وتنظيم عمل سيارات الأجرة للحد من التدفق الكبير ضمن شوارع المدينة وتغيير أوقات الذروتين الصباحية والمسائية لمختلف القطاعات وخاصة في المنطقة الواحدة إضافةً لتشجيع القطاع الخاص والمشترك للاستثمار في مجال النقل و تخصيص حارات وأماكن خاصة في الشوارع لتسير عليها باصات النقل الداخلي وضع إشغال مواقف الباصات من قبل السيارات الخاصة «التكاسي» وإلزام جميع المنشأت والمباني الخاصة والعامة بوجوب لحظ مرائب فيها وذلك من خلال نظام ضابطة البناء وللأبنية التي تنشأ حديثاً إلى جانب التأكيد على إنشاء نظام للتحكم بإشارات المرور معتبراً الأخذ بهذه المقترحات خطوة باتجاه تحسين مستوى خدمات النقل الداخلي في المدينة.

الفئة: