التدخين وارتفاع الضغط والشحوم والسكري تزيد الطلب على جراحات الأوعية الدموية بمشفى تشرين الجامعي

العدد: 
9028
التاريخ: 
الخميس, 11 كانون الثاني, 2018
المصدر: 
سانا
اللاذقية

يشهد مشفى تشرين الجامعي في اللاذقية ضغطاً متزايداً في الطلب على جراحات الأوعية الدموية التي تحقق حسب القائمين عليها نتائج جيدة بوجود تجهيزات طبية وتقنيات تشخيص متطورة.
وتوفر شعبة جراحة الأوعية الدموية بالمشفى حسب رئيسها الدكتور غانم أحمد كل الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية بما فيها الجراحية ولا سيما أنها تضم جهاز ايكو دوبلر لتقييم الجملة الوعائية الشريانية والوريدية والتشوهات الوعائية وجهاز قثطرة شريانية وتصوير شرياني ظليل.
وتجري الشعبة كما يقول الدكتور أحمد (عمليات نوعية بنتائج جيدة) منها أمهات الدم الأبهرية البطنية ومتلازمة لوريش بنطال أبهري وعمليات السباتي والمجازات الحشوية بالأطراف السفلية والعلوية وعمليات الفستولا اللازمة قبل إجراء الغسيل الكلوي وعمليات الدوالي إضافة إلى علاج مرضى الخثار الوريدي العميق والقدم السكرية.
وبين أحمد أن الشعبة تجري جراحات تقليدية وتنظيرية وأكثر المراجعين لها مرضى اعتلالات الشرايين المحيطية الذين يخضعون لعمل جراحي باستخدام مجازات شريانية بطعوم صنعية أو وريدية ذاتية عازياً ازدياد حالات تصلب الشرايين لعوامل منها التدخين وارتفاع التوتر الشرياني والشحوم والكوليسترول والسكري.
وأجرت الشعبة التي تضم 25 سريراً وغرفة عمليات وعيادة خارجية تعملان على مدار الساعة نحو 600 قثطرة قلبية خلال العام الماضي ونحو 700 جراحة متنوعة أخرى بمعدل 60 عملية شهرياً.