غداً انطلاق دوري الشباب

العدد: 
9028
التاريخ: 
الخميس, 11 كانون الثاني, 2018
الكاتب: 
لؤي حبيب

تنطلق غداً مباريات دوري الشباب بأندية الدرجة الممتازة بكرة القدم بعد توقف دام لسبع سنوات بسبب الأزمة التي مرت بها البلاد، وقد قسمت فرق الدوري إلى مجموعتين: ضمت الأولى فرق (حطين، الكرامة، الاتحاد، المجد، النواعير، المحافظة، الشرطة) والثانية فرق (تشرين والجيش والوثبة والطليعة والجهاد وحرفيو حلب والوحدة)، وسوف تلعب فرق كل مجموعة بطريقة الذهاب والإياب والثلاثة الأوائل من كل مجموعة سوف يتأهلون للتجمع النهائي الذي سيقام بدمشق.
وسيلعب غداً بالملعب الاصطناعي بمدينة الأسد الرياضية تشرين مع الوثبة عند الساعة الواحدة ظهراً ويلعب حطين في حماه مع النواعير، وفي بقية المباريات يلعب حرفي حلب مع الجهاد في حلب والجيش مع الوحدة بدمشق والكرامة مع الاتحاد في حمص، وترتاح فرق الطليعة والشرطة.
وكانت فريقا اللاذقية تشرين وحطين قد باشرا استعداداتهما لهذا الدوري منذ خمسة أشهر تقريباً حيث يدرب فريق تشرين الكابتن ياسر لفاح ويساعده كل من حمادة شريقي وأمجد حاج عبدو ويدرب شباب حطين الكابتن محمد فتاحي وطلال عبدو ومدرب الحراس حسن منون.
وقد لعبا عدة مباريات ودية للوقوف على جاهزية اللاعبين، ومن المتوقع أن ينافس ناديا المحافظة على أحد المقاعد الثلاثة الأولى للتأهل إلى الدور الثاني. 
عودة دوري الشباب إلى ما كان عليه سابقاً يعود بالفائدة للكرة السورية بشكل عام وللأندية بشكل خاص هذا ما أكده جميع المدربين والقائمين على كرة القدم في سورية، حيث غابت هذه البطولات لفترة طويلة ولم يجد بعض اللاعبين المتميزين مكاناً لهم بين صفوف فرق الرجال لعدم خوضهم مباريات رسمية، لأنه يجب أن يلعب لاعب الشباب أكثر من خمسين مباراة تقريباً حتى يصل إلى فريق الرجال بجاهزية كاملة ويكون رافداً أساسياً لفريق الرجال.
وأيضاً للمنتخبات الوطنية لفرق الشباب وما فوق وهذا ما اشتكى منه كل من كان يستلم منتخب الشباب، حيث يعاني من تشكيل منتخب ضعيف لعدم وجود مباريات ودوري لهذه الفئة.
نتمنى أن يعود النشاط الرسمي الكروي لجميع الفئات العمرية للناشئين والأشبال كما هو الحال حالياً بدوري الشباب، كل هذا يعود بالفائدة لكرة القدم بالأندية وبالمنتخبات والمعروف أن منتخباتنا الوطنية للفئات العمرية كانت دائماً من الفرق المرشحة لبلوغ الأدوار النهائية في أي بطولة على المستوى القاري وحتى العالمي، أما في ظل غياب بطولات الدوري لهذه الفئات في الأعوام السابقة لاحظنا إخفاق منتخباتنا عن بلوغ الدور الثاني في تصفيات كأس آسيا للشباب والناشئين التي أقيمت أواخر العام الماضي، وقد أرجع مدربو هذه المنتخبات هذا الإخفاق لعدم وجود دوري لهذه الفئات وغيابهم عن المباريات الرسمية مما جعل المدربين يقومون بانتقاء اللاعبين بناءً على مشرفي ومدربي الفئات العمرية بالأندية، وحتى بعد انتقاء هؤلاء اللاعبين وضمهم إلى المنتخبات الوطنية لم يلعبوا مباريات ودية قوية، المهم أن دوري الشباب قد عاد إلى طبيعته السابقة ونتمنى أن يعود الدوري لفئة الناشئين، ونتمنى لفريقي شباب حطين وتشرين المنافسة على أحد البطاقات الثلاثة الأولى من كل مجموعة، والفريقان يضمان في صفوفهما مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين نتمنى لهم التوفيق.

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة