«الشخير» يعيده إلى الحياة

العدد: 
9028
التاريخ: 
الخميس, 11 كانون الثاني, 2018

 صادق ثلاثة أطباء على وفاة أحد السجناء إلا أنه وُجد على قيد الحياة قبل ساعات فقط من تشريح جثته. وذكرت وسائل إعلام إسبانية أنه تم وضع غونزالو مونتويا جيمينيز، وهو أحد نزلاء سجن في منطقة أستورياس بشمالي إسبانيا، في مشرحة المستشفى استعداداً لتشريح جثته، بعد أن عُثر عليه "ميتاً" في زنزانته.
وقالت عائلته : إنه تم وضع علامات عليه استعداداً لعملية التشريح، وأدرك معهد الطب الشرعي في أوفييدو، خطأ الأطباء في تشخيص حالة السجين البالغ من العمر 29 عاماً، بعد سماع شخيره عندما كان ممدداً على طاولة التشريح.
ويخضع جيمينيز للعناية المشددة الآن في مستشفى جامعة أستورياس المركزي في أوفييدو، وبعد أن استعاد وعيه عقب مرور 24 ساعة، كان أول ما فعله هو السؤال عن زوجته.
ويشتبه في إصابة السجين بـ "التَّخشُّب"، وهي حالة تتسم بتصلب الجسم، يفقد معها الإنسان بصورة مؤقتة القدرة على الحركة الإرادية، ويفقد الاستجابة للألم وتتباطأ وظائف الجسم، مثل التنفس. وقالت عائلة جيمينيز: إنه مصاب بالصرع، وكان يتناول الدواء، إلا أنهم أشاروا إلى خشيتهم من عدم تناوله لدوائه في الأوقات الصحيحة أثناء تواجده في السجن.