عيادة الأطفال ....الوجبة الصباحية

العدد: 
9027
التاريخ: 
الأربعاء, 10 كانون الثاني, 2018

يتباطأ الأطفال أحياناً عند الاستيقاظ من النوم والاستعداد للمدرسة، وبسبب ضيق الوقت يتهربون من تناول وجبة الإفطار، فقد أفادت الكثير من التقارير الطبية أن طفلاً واحداً من بين 6 أطفال يتهربون فعلاً من تناول الإفطار، وتزداد صحة هذه النتيجة ودقتها كلما زاد عمر الطفل ، وتنصح هذه التقارير بانطلاقة نشيطة فتشير إلى أن الجوع، حتى لو كان لفترة قصيرة، يقلل من القدرة على التركيز والانتباه، فالأطفال الذين يتناولون الإفطار هم أكثر يقظة وينجحون بشكل أفضل في الاختبارات المدرسية، وهم أكثر إبداعاً وحيوية بالمقارنة مع الأطفال الذين لا يتناولون الإفطار، ووجدت الأبحاث أن نسبة الأطفال الذين يتأخرون أو يتغيبون عن الدوام المدرسي ترتفع ضمن الأطفال الذين يُعرضون عن تناول وجبتهم الصباحية، فالتخلي عن وجبة الإفطار معناه الاختزال في كمية المواد الغذائية التي يتحتم على الأطفال تناولها خلال اليوم للنمو والتعلم واللعب والبقاء في حالة صحية جيدة، ويحتاج الأطفال إلى استهلاك الأغذية التي توفر لهم مصادر الطاقة والبروتين، بالإضافة إلى مصادر جيدة من الزنك والحديد والكالسيوم لبناء عظام قوية،وينصح خبراء التغذية بالتركيز على الإفطار المنوّع والغني بالمواد الأساسية ويدعون الآباء لترغيب الأطفال بفكرة الإفطار وعدم فرضها عليهم، ولتسهيل ذلك، عليهم أن يسمحوا لأطفالهم باختيار ما يريدون تناوله ولكن مع قليل من التوجيه لضمان حصول الأطفال على نصيبهم من الفيتامينات والمعادن الضرورية لعملية النمو، وقد وجد أن الأطفال الذين يلغون الوجبة الصباحية لا يعوضونها في وجبات أخرى .

 

الفئة: