شركات القطاع العام النسيجي باللاذقية تواضع في المؤشرات الإنتاجية والتسويقية ومشاريع التطوير تنتظر التنفيذ

العدد: 
9027
التاريخ: 
الأربعاء, 10 كانون الثاني, 2018
الكاتب: 
نعمان أصلان

 بقيت شركات القطاع العام النسيجي في محافظة اللاذقية بعيدة عن التأثيرات المباشرة للظروف الراهنة التي يمر بها قطرنا الحبيب وذلك نتيجة لوجودها في منطقة آمنة لكن تلك الشركات لم تبق بعيدة عن الارتدادات التي تركتها  تلك  الظروف إن كان لجهة الإنتاج أو التسويق تلك الارتدادات التي  تمثلت في صعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج ولا سيما الأقطان وأيضاً في معوقات التسويق الخارجي والناجمة بشكل أساسي عن العقوبات الظالمة المفروضة على القطر .
  ولعل تتبع المؤشرات الإنتاجية والتسويقية للشركات ال 4 الموجودة في المحافظة  يدلل وبلغة الأرقام حقيقة ما قدمناه بشكل واضح .


تراجع إنتاجي
  فإذا بدأنا بشركة نسيج اللاذقية فإن الإحصائيات الصادرة عن الشركة لغاية شهر تشرين الثاني الماضي تبين أن كمية الإنتاج في صالة الإنتاج قد وصلت إلى 2796 ألف وأن نسبة التنفيذ قد وصلت إلى 72% في الخطة الموضوعة للصالة من الأقمشة القطنية  الخامية، أما بالنسبة للإنتاج الجاهز للبيع من الأقمشة القطنية الخامية المنتجة بالأنوال الحديثة فقد وصل إلى 2713 طناً بقيمة 1,3 مليار ليرة سورية لتكون نسبة التنفيذ 70% على صعيد الكمية و53% على صعيد القيمة علماً أن الشركة تعمل بالطاقة المتاحة ولم تتوقف عن الإنتاج طيلة فترة الأزمة على الصعيد الإنتاجي أما بالنسبة للواقع التسويقي فإن المبيعات الإجمالية للأقمشة القطنية الخامية قد وصلت إلى 602 مليون ليرة سورية وإن قيمة المخزون من ذات الأقمشة قد بلغت 3,12 ليرة مستحقة على الشركة لصالح شركات القطاع العام في حين بلغت ولغاية ذات الفترة 1,3 مليار ليرة أما بالنسبة للدين العام حين بلغت الديون المستحقة للشركة على جهات القطاع الى 462 مليون ليرة وبالانتقال إلى شركة الساحل للغزل فقد بلغ الإنتاج المنفذ 7050 طناً والمبيعات 7525 طناً بنسبة تنفيذ 28% على صعيد الإنتاج 30% على صعيد المبيعات في الوقت الذي وصلت كمية المخازين من المادة الأولية 4800 طناً ومن الغزول إلى حوالي 2000 طن ومن العوادم إلى 500 طن .
 أما في شركة جبلة للغزل فقد وصل الإنتاج الجاهز للبيع إلى 1355 طناً بطول 43391 ألف كم وهو ما يمثل نسبة 19% على صعيد الإنتاج وزناً و15 % طولاً أما المنفذ على صعيد العوادم فقد وصل إلى 294 طناً في الوقت الذي وصلت فيه المبيعات إلى 98 مليون ليرة من الغزول و 55,8 مليون ليرة من العوادم .
وأما  آخر هذه الشركات –الشركة العامة للخيوط القطنية باللاذقية – فقد وصل انتاج الغزول القطنية إلى 43,3 طناً بنسبة تنفيذ 33% على صعيد الوزن وإلى 32% على صعيد الطول في الوقت الذي وصلت فيه قيمة المبيعات الإجمالية لدى الشركة خلال ذات الفترة إلى 6,4 مليار ليرة سورية منها 5,4 مليار ليرة مبيعات داخلية وحوالي مليار ليرة سورية من المبيعات الخارجية علماً أن هذه المبيعات قد شملت الغزول  القطنية والعوادم وأن هذه المبيعات هي من أصل المبيعات المخططة البالغة نحو 14,4 مليار ليرة سورية .
 مبررات  
 وفي  التبريرات المقدمة من الشركات للانخفاض الواضح في تنفيذ الخطط الإنتاجية والتسويقية تشير شركة نسيج اللاذقية إلى التأثير الواضح الذي تركه انقطاع التيار الكهربائي ونقص العمالة وإحجام القطاع الخاص عن استجرار الأقمشة من الشركة لتصنيفها وتجهيزها لدى شركات القطاع العام وفقاً للتعليمات الصادرة عن المؤسسة العامة للصناعات النسيجية بهذا الخصوص ووجود الأقمشة المستوردة بأسعار منافسة في السوق على العملية الإنتاجية والتسويقية لديها  والتي تأثرت أيضاً بعدم وجود مصبغة أو مطبعة لتجهيز إنتاج الخط الحديث الموجود لديها والذي يجبرها على بيع  منتجها بشكل خامي يحرمها من تحقيق المزيد من القيم المضافة على إنتاجها إلى جانب تأثيرها بإيقاف  الخط القديم  الذي لا جدوى اقتصادية من  تشغيله .
 وتتكرر مشاكل الكهرباء والعمالة في شركة الساحل للغزل التي تعاني من وجود نحو 350 من العمال المرضى الذين يتركون أعباء على العملية الإنتاجية فيها إلى جانب معاناتها من غياب الأسواق الخارجية لتصدير المنتجات التي تنتجها وتزداد هذه المعوقات الإنتاجية  في شركة جبلة للغزل التي تعاني من الواقع الفني السيء لآلات الغزل الموجودة فيها ومن كون معظم آلات الغزل تعمل بسرعات أقل من السرعات العقدية التي وضعت الخطة الإنتاجية على أساسها إضافة لقدم قسم التكييف وعجزه عن  تلبية متطلبات العملية الإنتاجية ومنافسة الشركات الحديثة لإنتاجها وتتكرر الصورة التي قدمناها وإن كانت بشكل آخر هي الشركة العامة للخيوط القطنية باللاذقية .
 خطط ومشاريع
 وفيما تشير الشركات إلى بعض المشاريع الواردة في خططها الاستثمارية لتحسين الواقع الإنتاجي لديها فإن تنفيذ هذه المشاريع قد وصل إلى مراحل متفاوتة على الرغم من أهميتها  ومن أهم هذه المشاريع دراسة مشروع الاستبدال الثاني للأنوال المتبقية لمشروع إنتاج أقمشة الجينز بطاقة 10 ملايين متر مع التجهيزات الخاصة بالتجهيز النهائي للمنتج والبالغة كلفته حوالي  10 مليارت ليرة وإصلاح المبرد ترين بطاقة 1000 طن تبريد وتنفيذ شواحن الكترونية في محطة الكهرباء والعمل على تأمين مبرد جديد آخر باستطاعة 1000 طن تبريد واستبدال بعض آلات الغزل في شركة غزل جبلة ودراسة مشروع إنشاء معمل للعوادم وتحويل خطيّ إنتاج مسرح إلى ممشط وعمرة المبردات الموجودة في المعمل /3/ واستخدام الطاقة الشمسية في الإنارة والتدفئة في الشركة العامة للخيوط القطنية باللاذقية إلى جانب بعض المشاريع الأخرى في شركة الساحل للغزل والبالغة قيمتها في العام الماضي نحو 128مليون ليرة .
 مقترحات
وبين الواقع الإنتاجي والتسويقي والمشاريع الواردة على أجهزة الشركات فإن النهوض بهذا الواقع في مختلف جوانبه يحتاج لتأمين بعض المتطلبات التي من شأنها زيادة كمية المنتج وتحسين نوعيته وأهم هذه المطالب وفقاً للمقترحات المقدمة من الشركات وعمالها إحداث خط متكامل مع مصبغة لشركة الخيوط القطنية بدلاً من المعمل رقم -2- صرح المحترق و استبدال قسم الغزل في شركة جبلة لجعله يتناسب مع  مراحل العمل الأخرى المحدثة في الشركة وإعادة النظر بالملاك العددي لشركات :  غزل جبلة والخيوط القطنية  والنسيج واصدار الملاك العددي لشركة الساحل للغزل إلى جانب  العمل على إيجاد أسواق خارجية لتسويق المنتجات التي تنتجها هذه الشركات التي تعاني من زيادة المخازين الموجودة لديها  نتيجة لقلة منافذ التسويق ولا سيما الخارجي منها .

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة