دورة تدريبية محلية بعنوان مهارات الحياة

العدد: 
8970
التاريخ: 
الخميس, 12 تشرين الأول, 2017

بهدف تحسين المهارات والخبرات في تدريب الأطفال على المهارات الحياتية الأساسية ضمن المدارس أقامت وزارة التربية - مديرية التخطيط والتعاون الدولي بالتعاون مع منظمتي الهلال الأحمر العربي السورية والإسعاف الأولي الدولية دورة تدريبية في منتجع الشاطىء الأزرق في اللاذقية بالفترة ما بين السابع والعشرون من أيلول  المنصرم ولغاية الثالث من تشرين أول الجاري بمشاركة /28/ دارساً ودارسة من مدراء ومعاوني وموجهين ومدرسي أنشطة (رسم- موسيقى- رياضة- مسرح مدرسي) وتندرج الدورة بإطار مشروع التعليم والحماية هذا ما أكدته لنا السيدة غيثاء جزعة رئيس دائرة التخطيط والتعاون الدولي بمديرية تربية اللاذقية مشيرة أن مدير تربية اللاذقية الأستاذ عمران أبو خليل اطلع على سير أعمال الدورة ووجه لتأمين كافة مستلزمات نجاحها.
غايات الدورة

فراس الشهابي /دراسات عليا في علم النفس/ مدرب متخصص في مجال تنمية اليافعين والشباب: الهدف من هذا التدريب للمرشدين النفسيين والاجتماعيين ومدرسي الأنشطة (رياضة- موسيقا- رسم) هو تأهيل هذه المجموعة لتكون قادرة على عكس هذا التدريب في المدارس مع الطلاب والطالبات بكافة المراحل لتدريبهم على مفاهيم مهارات الحياة والتي تم التركيز فيها على ثلاث مهارات أساسية: وعي وإدراك الذات - التواصل - حل المشكلات.
وكيف يمكن أن نستخدم كل هذه المهارات للقيام بعمل أو مبادرات تخصهم وتخص المدرسة والمجتمع المحيط.
إشراف وزاري
محمد وفيق زند الحديد /مديرية التخطيط والتعاون الدولي بوزارة التربية قال: عملنا على تدريب الدارسين على بعض الأنشطة للتقرب من الطالب وردم الفجوة بين المعلم والطالب إضافة لتوثيق العلاقات ما بين الطلاب أنفسهم وقد تجلى هدف الدورة الكبير مع مرور الوقت إذ اتجه الجميع للتواصل والتعارف والتفاعل الإيجابي.
آراء الدارسين
عايدة مرتضى /رياضة: دارسة: الدورة لها فوائد كبيرة جداً ساعدتني بطرق التعامل مع الطلبة بمواقف كثيرة وزودتني بأفكار تجعلني أتواصل مع الطلبة بكافة الظروف لتمضي الحصة الدراسية بدون أي شعور بالملل. الدورة انعكست عليّ إيجابياً ومن الطبيعي أن تنعكس إيجابياً على تلاميذي.
مدين مقصود /مدرب بالمسرح المدرسي: الهدف الأساسي من الدورة تمكين لغة التواصل والتشاركية مع الأطفال والراشدين وإعطائهم الأولوية والمهارات اليومية في المجتمع وتحديد أنواع السلوكيات والمساعدة على تخطيها بطريقة اللعب في المدارس والتفكير بالإجابة من خلال القبعات السبع وإعطائهم الثقة لخوض تجارب حياتية في هذا المجتمع ولا سيما الوقت الراهن.

 

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة