التراث وتحديات العولمة

العدد: 
8970
التاريخ: 
الخميس, 12 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
اسماعيل ديب

لاشك أن لمنتجات الثورة العلمية بجلّ مبتكراتها وعلى كافة الأصعدة في ميادين الصناعة -الزراعة- التجارة ووسائل الإعلام والاتصالات ولتشمل ميادين الحياة. كان لها الأثر في تغيير فكر وسلوك الناس وطمس لمعالم تراثهم والذوبان في بوتقة العولمة. ليمسي العالم قرية صغيرة يتولى إدارتها مختار غريب اللسان، غير مكترث بأعراف ومعايير القيم الاجتماعية والأعراف السائدة ولتصبح إدارة العالم وفق بيانات القطب الأوحد خارج لغتهم وتراثهم وأعرافهم، متجاهلاً هويتهم ولغتهم وقوميتهم.
 تم استطلاع بعض الآراء حول طمس التراث في مصطلحات العولمة.
 يقول المهندس (علي حسامو): نحن لا ننكر دور الثورة العلمية والتي بدلت الكثير من مظاهر الأشياء، وقدمت خدمات جليَّة في ميادين الحياة كلها، وحققت تكيفُّاً حضارياً يصب في مصلحة الناس بتحسين وسائل الإنتاج والصناعات وميادين الحياة كلها، لكننا نحن لا ننكر أنها ساهمت في مسألة ما يسمى بصراع الأجيال، ووجود فجوة ما بين الآباء والأبناء ومفارقة ما بين ماضينا كتراث وحاضرنا كحداثة وعلم وإبداع، لكننا لا ننكر ضرورة الحفاظ على معاييرنا  الاجتماعية والخلقية والتمسك باللغة والقومية.
السيد «محمود جلول» أعمال حرة يرى: أن هناك مفارقة كبرى تتمثل في غياب تراثنا وتلاشي قيمنا وأعرافنا الأخلاقية والجمالية.
 ففي الوقت الذي كثرت فيه وسائل الاتصال بين الناس قلَّ الحب والوصال، وتلاشت مجالس الأنفس والمحبة وغابت حميمية العلاقة ويقول أبو جلال بأن مرد ذلك يعود لهيمنة العولمة بنفوذها المادي والمعنوي، وعدم قدرتنا على مواجهة تلك القوة الطاغية.
 السيد «أيمن محمد أبو علاء»: يقول العولمة بشقيها الإيجابي والسلبي هي واقع موجود وبقوة وعلينا ألّا نعيش خارج ميدان العولمة فالحياد والبعد ينعكسان سلباً علينا ويحبب الانخراط في ميدانها، لكن بعد التسلح باليقظة والوعي لتراثنا وقوميتنا والتمسك بأعرافنا وقيمنا.
 والتوجيه بالتربية الصحيحة والمشبعة بحب الوطن واللغة وصون تراثه وقيمه.
 وهكذا جسَّدت الآراء مسألة الحفاظ على التراث والوطن وأهمية الحفاظ على اللغة صلب التراث، ودور التربية والثقافة وضرورة المشاركة في ميادين العلم والمعرفة لما فيه خير الوطن وبناء الإنسانية.
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة