مغارة الضوايات ... تحفة أبدعتها الطبيعة في مشتى الحلو

العدد: 
8970
التاريخ: 
الخميس, 12 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
ميسون غانم

تقع مغارة الضوايات بمحافظة طرطوس في الشمال الشرقي من بلدة مشتى الحلو على بعد /2 /كم منها وترتفع عن سطح البحر حوالي /750/ م  وتعتبر من أقدم المغارات المكتشفة في سورية حيث تم اكتشافها عام/1914/ م من قبل أهالي المنطقة, واستخدمت منذ مئات السنين كمكان آمن للثوار الذين قاوموا الاحتلال العثماني والفرنسي.


وسميت بهذا الاسم بسبب وجود فتحات في سقفها تسمح بدخول أشعة الشمس وتضيء القاعة الكبيرة فيها، وتمتد المغارة عدة كيلو مترات تحت الأرض علماً أن المساحة المكتشفة منها لا تزيد عن /500/ م وفي نهايتها قسم يحتاج إلى الشق، ويتوقع الباحثون أن تكون المغارة أكبر من ذلك إذا ما تم شقها، كونها في منطقة جبلية وتوجد في المغارة فراغات واسعة أكبرها بمساحة /300/ م2 كما أن أرضية مسار المغارة من البداية وحتى العمق المكتشف متدرجة في الارتفاع والانخفاض.


وتتميز المغارة بوجود الصواعد والنوازل بتصميمات رائعة من عمل الطبيعة، وفيها أنفاق ضيقة تربط بين قاعات عمرها من عمر المغارة.
تكونت المغارة في الدور الجيولوجي الرابع على نمط مغارتي (جعيتا وقاديشا)، وعمرها الزمني يقدر بحوالي/ 20/ مليون سنة نسبة لحجم النوازل فيها.
تشكل مغارة الضوايات تحفة صخرية فنية جعلتها من أهم المرافق السياحية في سورية, وتتميز بوجود نبع مياه غزير يسمى نبع العطشان مياهه عذبة ومنعشة.‏
استثمرت المغارة سياحياً قبل نحو /40/ عاماً وتمت إنارتها من الداخل عندما تم فتحها لعامة السياح بعدما وصلت شهرتها للعالم أجمع ولم يكن حتى كثير من السوريين يعرفونها.‏
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة