الشيخ الدكتور جابر عيسى رئيس المبادرة الأهلية للمصالحات الوطنية في سورية: «للوحدة» المسامحة أساس المصالحة.. إنجازات المبادرة شملت محافظات القطر وباب العودة مفتوح لمن هو خارجه

العدد: 
8969
التاريخ: 
الأربعاء, 11 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
نعمان أصلان

أكد الشيخ الدكتور جابر عيسى رئيس المبادرة الأهلية للمصالحات الوطنية في سورية نجاح المبادرة في تحقيق العديد من الإنجازات الهامة على مستوى مختلف محافظات مناطق القطر .
وأوضح الشيخ الدكتور جابر عيسى بأن خطاب السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية ومقابلاته الصحفية هي الملهم الحقيقي للمبادرة التي تعمل بالتنسيق والتوثيق وبما يتناسب مع خطط وبرامج وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الهادفة إلى رأب الصدع ومعالجة العقابيل التي تركتها الأزمة بين مختلف شرائح المجتمع السوري وذلك نتيجة للحرب الكونية التي تشن على سورية والتي وصلت إلى معظم فئات الشعب السوري وهي تستهدف الدولة السورية خدمة لمصالح الأعداء الذين يقفون وراء هذه الحرب ويغذونها .
كلام رئيس اللجنة هذا جاء خلال اللقاء الذي أجرته جريدة الوحدة معه والذي عرض من خلاله لعمل اللجنة ومرتكزاته ولأهم الإنجازات التي استطاعت تحقيقها منذ انطلاقتها ولغاية تاريخه .

 

 

عمل تطوعي
ففي رده على سؤالنا المتعلق بعمل اللجنة قال الشيخ الدكتور جابر عيسى بأن المبادرة هي رافد من روافد وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية وبأنها تعمل متطوعة وعلى حساب أعضائها على امتداد الأراضي السورية دون أن تكون بديلاً عن مؤسسات الدولة مؤكداً أن أعضاء هذه اللجنة ينتشرون في سائر المحافظات والمناطق والقرى السورية بهدف تحقيق الأهداف التي تسعى إليها المبادرة والكامنة في العمل على الإصلاح والمصالحة بين أبناء الشعب السوري والبحث عن المخطوفين من أبناء الدولة لتأمين عودتهم إلى ذويهم والبحث عن جميع المفقودين والموقوفين لدى الدولة والعمل على تشميلهم في مشروع المصالحات الوطنية والعمل أيضا على نشر فكر وطني لجميع أطياف وشرائح المجتمع السوري تحت سقف الوطن إلى جانب مهامها الإنسانية والاجتماعية الهادفة إلى خدمة أسر الشهداء وجرحى الجيش والمهجرين الذين غادروا محافظاتهم نتيجة لظروف الحرب والعمل على عودتهم من خارج الوطن ومن مختلف بلدان الاغتراب إلى أرضه بعد أن يتم تسوية أوضاعهم دون أي مساءلة .
وأوضح الشيخ الدكتور جابر عيسى أن المبادرة وبناء على ما تقدم وبشكل مختصر هي جهة وسيطة بين من خالف القوانين والأنظمة والدولة بما يسهم في إنهاء الأزمة السورية مؤكداً أن الملهم الحقيقي والأهم لعمل المبادرة هو خطابات السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية ومقابلاته الصحفية وأن تفاصيل هذا العمل تتم وفقاً لتوجيهات وكتب وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية التي تعمل اللجنة بالتنسيق والتوثيق معها على تحقيق أهدافها لافتاً إلى أن أعضاء المبادرة على امتداد محافظات القطر يتبعون مركزياً لرئاسة المبادرة في دمشق التي تعتبر مسؤولة أمام وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية .
عمل مؤسساتي
وقال رئيس اللجنة: إن العمل في مجال المصالحات الوطنية انطلق منذ بدء الأزمة السورية لافتاً في هذا السياق إلى الخطاب التاريخي للسيد الرئيس بشار الأسد في دار الأوبرا بدمشق والذي ألقاه في شهر تشرين الثاني 2011 وطالب فيه بتشكيل ودعم اللجان الأهلية والشعبية للمصالحات الوطنية مؤكداً أنه بدىء ومنذ ذلك التاريخ بتشكيل لجان المصالحات الشعبية على جميع الأراضي السورية ليكون ذلك الأمر سابقة لم تحدث من قبل في دول عصفت الأحداث الداخلية فيها باعتبار أن المصالحة تأتي في نهاية الحرب وليس في خضمها كما حدث في سورية التي أوجدت منظومة المصالحات بين الشعب ومن أبناء الشعب لمعالجة الآثار التي تركتها الأزمة على المواطنين وفيما أشار رئيس اللجنة إلى الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال اللجان السابقة فقد لفت إلى أن بعض الأخطاء التي أفرزتها التجربة في بدايتها استدعت إلغاء هذه اللجان واستبدالها بالمبادرة الأهلية للمصالحات الوطنية في سورية والتي تم اختيار أعضاؤها من بين الأعضاء الأكفاء الذين ساهموا في مشروع المصالحات الوطنية بعد استبعاد كل من ارتكب أو من لم يقدم عملاً خلال وجوده في تلك اللجان السابقة مؤكداً أن الدور الأساسي والرئيس في إصلاح وإعادة هيكلة تلك اللجان يعود للدكتور علي حيدر وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية والكادر العامل في الوزارة ذلك الدور الذي أضحت المبادرة من خلاله منظومة مؤسساتية لها هيكليتها التنظيمية ونظامها الداخلي وأعمالها مؤكداً أن جميع رؤساء لجان المبادرة في مختلف المحافظات هم من ذوي الحس الوطني وممن يمتلكون القوة الاقتصادية /معامل - محلات تجارية/ وممن وليسوا بحاجة للمال الذي يسول لبعض ضعاف النفوس ممارسة السمسرة لابتزاز أهالي المخطوفين والموقوفين والتي سجل بعض من حالاتها في ظل عمل اللجان السابقة مؤكداً أن اللجان الحالية تعمل وتضحي من حسابها الشخصي لإنجاز مهامها التطوعية معتبراً وبناء على ماتقدم بأن عمل اللجان الشعبية للمصالحات الوطنية قد استقر الآن وأضحى أكثر فعالية ومؤسساتية وقدرة على تحقيق الأهداف التي يسعى لتحقيقها ضمن مشروع المصالحات الوطنية في سورية .
إنجازات المبادرة
أما عن إنجازات لجنة المصالحات خلال الفترة الماضية فقال الشيخ الدكتور جابر عيسى: إنها شملت معظم المحافظات السورية لافتاً في التفاصيل إلى تسوية أوضاع 3200 شخص من المسلحين والمطلوبين والفارين من الجيش من محافظة القنيطرة وريفها بالتنسيق مع الجهات المعنية المختصة وتسوية أوضاع العديد من القرى في درعا بجميع سكانها حيث تم ومن خلال تلك التسويات عودة أكثر من 600 شاب فار من الجيش إلى الخدمة .
في حين تمت تسوية أوضاع ما لا يقل عن 1400 مسلح سلموا أسلحتهم للدولة و عادوا إلى ديارهم في محافظة دمشق وريفها وتم إرجاع عدد من الأهالي إلى قراهم في الريف وإلى عدد من أحياء دمشق وإعادة عدد من المسلحين الذين ذهبوا من ريف دمشق إلى إدلب إلى ذويهم ضمن هذه الاتفاقات مشيراً إلى وجود مبادرات حالية لتسوية وضع المسلحين فيها وفتح طريق الأوتوستراد المار بها قريباً مبيناً أن ما يخص دوما وما تبقى من الغوطة فهو ملف خاضع للاتفاقات الدولية حيث ينتظر التوافق لحل أمور جميع مناطق وقرى الغوطة لاحقاً مؤكداً إنهاء عمليات المصالحة في برزة بعد إخراج جميع المخطوفين وتسليمهم إلى الدولة وتسوية أوضاع كافة الخارجين عن القانون في المنطقة ليتم بذلك إغلاق ملف برزة مشيراً فيما يتعلق بريف دمشق أيضاً إلى التواصل مع أبناء القلمون داخل الأراضي اللبنانية لتسوية أوضاع جميع هؤلاء تمهيداً لإعادتهم إلى قراهم.
المنطقة الوسطى
وفي حمص أشار الشيخ الدكتور جابر عيسى إلى التواصل ومن خلال المبادرة الأهلية مع الهيئة المفوضة باسم المسلحين في شمال حمص وجنوب حماة مع الجانب الروسي من أجل توقيع اتفاق لإنهاء أزمة جميع القرى الخارجة عن سيطرة الدولة ولفتح الطريق الرئيسي ما بين حمص وحماة وذلك بالتوازي مع العمل لتسوية أوضاع عدد كبير من أبناء تدمر وقراها  بالتعاون مع الجهات الرسمية في محافظة حمص.
 كما ولفت رئيس اللجنة إلى التواصل مع أعداد كبيرة من المسلحين في حماة  من خلال المبادرة لتسوية أوضاعهم ولإعادتهم إلى حضن الوطن مشيراً إلى تسوية أوضاع أعداد كبيرة من مسلحين ريف حماة باتجاه السلمية وإعادتهم إلى ذويهم أيضاً واعداً بإطلاق وعودة أعداد كبيرة من مخطوفي الجيش العربي السوري ومن أبناء الدولة من خلال هذا الاتفاق,
 وأيضاً في الشمالية والشرقية
 أما في الشمال من حلب فأشار الشيخ الدكتور جابر عيسى إلى عودة أهالي أكثر من /عشر/ قرى إلى قراهم وعلى ممارسة أعمالهم وزراعتهم من خلال اللجنة التي أنجزت مواضيع تسوية أوضاع مالا يقل عن 2500 مواطن بموجب هذه التسويات التي تستمر بجهود اللجنة للتواصل مع جميع المناطق التي يوجد فيها مخطوفين من أبناء الجيش ولاسيما التي تسيطر عليها الأكراد من أجل إعادتهم إلى ذويهم.
 وأما في جانب أعمال اللجنة في المناطق الشرقية فلفت رئيس  اللجنة إلى تسوية أوضاع مالا يقل عن 4000 مواطن والعديد من سكان القرى وإعادتهم إلى حضن الوطن والتحاق عدد كبير من هذه القرى في محافظة الحسكة إلى صفوف الجيش العربي السوري مؤكداً التواصل لذلك مع جميع أطياف  محافظة الرقة للالتحاق بصفوف الجيش لافتاً إلى التنسيق في هذا الجانب مع شيوخ العشائر التي التحق عدد كبير من أبنائها في صفوف الجيش أيضاً منوهاً بأن الإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه مؤخراً في محافظة دير الزور أدت إلى تسريع توجه أطياف واسعة من السكان لتسوية أوضاعهم وللالتحاق في صفوف الجيش الذي يعود لإنجازاته الفضل الأكبر في تحقيق ما أنجز من مصالحات مؤكداً أن أي منطقة تشهد إنجازات للجيش يترافق فيها هذا الإنجاز مع إنجازات  للمصالحة الوطنية فيها.
  وحول المناطق الحدودية عن كان في ريف اللاذقية أو إدلب أو دير الزور او درعا أو غيرها فأشار الشيخ عيسى إلى أن الحل فيها ما يزال خاضعاً للاتفاقات الدولية إن أشار إلى وجود تسويات للأوضاع أفراد وأعداد قليلة من المسلحين و ذلك من خلال تواصل أعضاء اللجنة مع الجانب المسلح دون الوصول إلى حلول كاملة في تلك المناطق أسوة بما حصل  في باقي المحافظات.
 أبواب الوطن مفتوحة
 نحن الموجودين في الخارج والراغبين بالعودة إلى الوطن أشار الشيخ الدكتور جابر عيسى إلى استمرار التواصل مع من يريد العودة من هؤلاء مبدياً استعداد المبادرة لتسوية أوضاعهم بشكل يضمن عدم ملاحقتهم من قبل الدولة عند عودتهم داعياً كل راغب بالعودة من الخارج إلى استغلال هذا الوقت للتواصل مع اللجنة من أجل إعادته إلى حضن الوطن مؤكداً في هذا السياق أن الإنجازات التي يحققها الجيش على امتداد خارطة الوطن وعودة التعافي إلى مختلف مناحي الحياة ولاسيما الاقتصادية والمتجلية ببناء وإحداث الكثير من المعامل والمصانع والمشاغل  وهذا يشكل فرصة أمام جميع التجار وأصحاب رؤوس الأموال في الخارج من أجل المساهمة في إعادة بناء وإعمار ما خربته الحرب فيها.
حقن الدماء
 وأكد رئيس لجنة المبادرة الأهلية للمصالحة الوطنية أن عمل اللجنة في السنوات السابقة ركز على حقن دماء أبناء الشعب السوري وذلك بناء على توجيهات  السيد الرئيس بشار الأسد مشيراً إلى أن عمل اللجنة في  المرحلة القادمة سيوازي هذا الجهد مع مساع لعلاج الأفكار العشائرية والطائفية والأمراض الاجتماعية التي حاول البعض زرعها في الفكر السوري من خلال الأحداث التي عصفت بالعائلة السورية حيث لاتوجد أسرة إلا ولحق بها الضرر جراء الأزمة معتبراً أن التواصل مع الجميع ضرورة لمعالجة هذه الأفكار ومؤكداً أن هذه المهمة تتطلب تضافر جهود الجميع من أجل إنجازها بغية تحقيق عودة الحياة الاجتماعية السورية إلى ما كانت عليه قبل الأحداث داعياً إلى «المسامحة لكي تتمكن من تحقيق المصالحة» شعاراً لتحقيق الهدف المطلوب معبراً عن ثقته بالوصول إلى الهدف مستنداً في هذه الثقة إلى ما عرف عن الشعب السوري من ترفع عن الآلام والمآسي عندما تستدعي مصلحة الوطن والبلد ذلك.
 دعوة للترفع عن الآلام
واختتم الشيخ عيسى حديثه بالدعوة إلى الترفع عن الآلام لأن مصلحة البلد تستدعي ذلك مؤكداً أن كافة أطياف الشعب السوري باتت على بينة بأن ما جرى لم يتم إلا لتحقيق أهداف أعداد الدولة السورية والشعب معرباً عن تفاؤله بعودة  المجتمع  السوري إلى ما كان عليه قبل الأزمة وذلك من أجل تفويت الفرصة على الأعداء من تحقيق مبتغاهم مناشداً العاملين في مشروع المصالحات مع أبناء شعبهم وإلى الإيمان بالهدف الذي يعملون من أجله في تحقيق المصالحة الوطنية مشدداً على ضرورة الترفع عن الأنا الذاتية والاندماج بالنحن التي تضم الجميع كاسرة واحدة دون استبعاد أي أحد منها مؤكداً أن هذا الاندماج هو الكفيل بإنجاز مشروع المصالحات الوطنية الذي لا يتعمد تحقيقه على حكومة أو مبادرات أو لجان وحسب وإنما يعتمد على مساهمات جميع المواطنين فيه وصولاً لإنهاء الأزمة التي يشكل  الخلاص  منها مسؤولية لجميع فئات الشعب بمختلف مكونات وأطيافه في مختلف المواقع.
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة