متى سينجلي الأسى؟

العدد: 
8968
التاريخ: 
الثلاثاء, 10 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
نديم طالب ديب

 رأيته يجلس على كرسيه وهو يسند رأسه بكلتا يديه وكأن هموم الدنيا انفردت به ، وعندما رآني حرر رأسه وأخذ يشكي لي همّه ، فهو يرغب أن ينفرد بنفسه أو يسير وحيداً لكن هذا  محال فهمومه أمامه وخلفه كظلّهِ وعلى وسادة نومه .
 ويحاول أن يسرق قيلولة لراحة نفسه الرازخة تحت سلطة همومه  وأثقالها .
 فتوّة عنفوانه كأنه معاق كشجرة  لا تزهر ولا تثمر فمرارة الخصب أشد من مرارة العقم ، وأشد قنوطاً من فقير لا يرزق مثله كمثل نبع جفّ ماءه .
 فهو يقول: بالله يا قلب اكتم بلواك عمن لا يعلم سرّ حالك، فاتحاً نوافذ نفسه وأبوابها كي يخرج إلى الحياة، لكنه مضنى ومشبع بمطامعه وتكبله قيود الرغبة في إرواء أنانيته،لكن الرياح عاكست وجهة سيره وصهرت أمانيه وغدت رماداً،وشقائه مستأنس بانفراده يسكب دمعه ألماً . فحياتهُ التي يعيش يآضيها الأمل ويماثله الخوف والريبة وتوأنسها الأماني ويرمقها القنوط .
عندما تضيق النفس بدروبها  وتتقرح الأجفان من مرارة دمعها تتآكل الضلوع  من مخبأة الصدور لكنه يرى آماله وأمانيه كعملة قديمة أبطلتها الحياة والأبراج التي أشادها لنفسه في مخيلته ما هي إلا وهم وأضغاث أحلام ، فبذورها أصابها العفن في أرض غير صالحة للإنبات ،وهذا أدى لإصابته بالإحباط ومسرّته تآخت مع كآبته .
وهو نادم على مساءات سكب صبرها في  البحر ونام على الرصيف .
لقد غطى وجه أيامه الغيم  الذي لا يعرف المطر ، والخريف جاءه بدون غيوم .
 إنّهُ آسف على سنين عمره التي غادرته كرسائل بلا عنوان .
 وتسأله نفسه أين  المستقر وإلى أين المسير ومتى سينجلي الأسى؟!
 وكأن طيوف الخلاص لن تقرع بابه في مساء .
 لكنه مقتنع أنّه لن يترك كرسيه للظلام ويرحل ،وإنّه لن يأبه للحلم الذي غادرهُ ، فهو سيحمل قناديل تبدد الظلمة وإنّه لن ينحني لأنّه ابن الحياة .
 وذكر قول ابن الجوزي :(ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته فلا يضيع منه لحظة من غير قربه ، ويقدم فيه الأفضل فالأفضل) . ويسأل هل من أمّ ضنينة على أبنائها لتهتم بأمومتها ؟
 ويؤكد إنّه سيأتي يوم يولد فيه كصبح جديد تكون فيه أمنا سورية قد تعافت من الكرب الذي أصابها بسبب ما حلّ بأبنائها من مصائب وكوارث ألمت بهم وأدت إلى  غربلتهم . فثبت السليم و . . . المعقور ..!!

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة