من بين الإشاعات صدقت الشاورما أول مؤشر عن انخفاض سعري جاء عبر صالات السورية للتجارة

العدد: 
8964
التاريخ: 
الأربعاء, 4 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
هلال لالا

أسعار السكر سبقت الشاورما في الانخفاض ولكن لم ترافقها كل تلك الضجة التي رافقت الأخيرة ،وكما يقال أول الغيث قطرة وقد كرت السبحة فعلاً فقد سمعنا وشاهدنا في الفترة الأخيرة انخفاضاً واضحاً في أسعار لحم الغنم حتى باتت مثل لحم العجل ومن الملاحظ  أنه ونتيجة لهبوط أسعار الفروج إلى النصف تقريباً تم تعديل أسعار الشاورما بما يتناسب والسعر الجديد، حيث أصبح سعر سندويشة الشاورما الفروج بـ 275 ل س.
وقد لمس الجميع وجود ليس فقط استقراراً بل انخفاضاً في أسعار بعض المواد في الأسواق عن فترات سابقة ، وقد طال  الانخفاض أيضاً أسعار البيض والدجاج والخضار والأسماك وبعض أنواع الشاي والأرز والزيت والسمنة ومواد كثيرة أخرى يصعب حصرها، فيما تحافظ الفواكه على أسعار مرتفعة نسبياً كونها في موسمها، هناك ارتفاع كبير في أسعار الجوز البلدي والفليفلة الحمراء نظراُ لزيادة الطلب عليهما .
 وأغلب السلع التي يطرأ انخفاض على سعرها تكون من السلع التي لا تشهد إقبالاً على الشراء، وأن انخفاضها يعود إلى كثرة العرض وقلة الطلب لكن استقرار أسعار الخضار ، وبعض المواد الأخرى يعتبر انخفاضاً نظراً لأن المواد نفسها شهدت في أعوام سابقة ارتفاعاً جنونياً .
بعد أن انخفض سعري الفروج والبيض، لحق بهما السكر وبعض أنواع المعلبات وأول تسجيل لانخفاض أسعار تلك المواد جاء عبر صالات السورية للتجارة، لكن لا يمكن أن نتفاءل  بهذا الانخفاض ما لم يستمر  ويصل لمرحلة تكون الأسعار فيها مواكبة لدخل المواطن.‏
 وهناك من يؤكد أنه حدث فعلاً انخفاض على سعر علبة المتة والمعسل  ولكن تصريح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية السيد أحمد نجم نفى الخبر جملة وتفصيلاً وجاء في خبر النفي :إن سعر علبة المتة 475ليرة ولم يطرأ عليه أي تغيير، و الانخفاض الحقيقي الوحيد هو لسعر الشاورما وكافة الوجبات السريعة التي يدخل الدجاح بتحضيرها .
ولا شك أن جرعة التفاؤل لن تكتمل إلا بانخفاض أسعار المحروقات ولعل بارقة الأمل تأتي بعد عودة آبار النفط لسيطرة الحكومة مما يعني زيادة الإنتاج الذي من شأنه تخفيض الأسعار،  وهذه الجرعة بدأت بالتراجع على خلفية  قرار رفع أسعار المازوت والفيول لبعض القطاعات حيث أصدرت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية «محروقات» قراراً جديداً رفعت بموجبه أسعار مادتي «المازوت والفيول» لجميع القطاعات غير المدعومة، مثل الصناعي والتجاري والسفارات والهيئات وغيرها.
وبحسب القرار الجديد، أصبح سعر ليتر المازوت 293 ليرة بعد أن كان 290 ليرة وكذلك ومادة الفيول بـ 229 ألف و279 ليرة سورية للطن الواحد، بارتفاع بلغ نحو ثمانية آلاف بعد أن كان سعر طن الفيول 221 ألفاً  و270 ليرة سورية.


شركة محروقات تربط سبب هذا الارتفاع في الأسعار بزيادة سعر التكلفة نتيجة الارتفاع العالمي لأسعار النفط، ووفق القرار، هذه المتغيرات لا تشمل الشرائح المدعومة كالقطاع العام والزراعي والتدفئة والأفران والمشافي ،ولكن أي ارتفاع على أسعار المازوت والفيول سيدفع ثمنه المواطن أو المستهلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لأن صاحب المنشأة سيعوض هذه الزيادة في سعر المنتج النهائي.
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة