تحولات عديدة يصاب بها الطلاب أثناء انتقالهم إلى المرحلة الجامعية

العدد: 
8962
التاريخ: 
الاثنين, 2 تشرين الأول, 2017
الكاتب: 
رنا عمران

الابتعاد عن البيت وقضاء ساعات طويلة في الدراسة وتأسيس صداقات جديدة و وضع جدول خاص للمحاضرات والحصول على علامات جيدة كلها تأتي مع التحول من طالب مدرسة إلى طالب جامعي وهي السبب الرئيسي لإصابة نحو 19% من الطلاب بالكآبة خلال السنة الدراسية الأولى في الجامعة. حول هذا الموضوع يقول د. حازم أحمد اختصاصي علم نفس:‏

يمكن أن تسبب الكآبة تبدلات جذرية ومفاجئة في حياة الطلبة حتى ولو كانت التبدلات باختيارهم مثل الذهاب إلى جامعة بعيدة وإذا لم يعالج الاكتئاب في مرحلته الأولى فقد يتعرض الطالب لضغوط نفسية شديدة تؤدي به إلى التدخين مثلاً أو سوء التغذية والانطواء والكآبة المزمنة.


ويمر الطالب بمرحلة انتقالية عند الذهاب للدراسة بعيداً عن مدينته منها ترتيبات الحياة الجديدة والاعتناء بالنفس مثل إعداد جدول لتناول الطعام وغسيل الثياب والنوم والعمل والضغط الأكاديمي والمسؤوليات المالية الجديدة وتبدل العلاقات مع العائلة والأصدقاء والضغوط المتزايدة من العلاقات الجديدة والخوف من شكل الحياة بعد التخرج.


 وحول الطرق التي يمكن للطالب تبنيها للتعامل مع هذه التغيرات يقول د. حازم: على الطالب اتباع عدة خطوات منها:
التخطيط الحذر للنشاطات اليومية ووضع أولويات للعمل والمسؤوليات الأخرى التي تساعده في السيطرة على حياته والتمسك بنمط نوم وعمل حسب جدول منظم بدلاً من الانتظار حتى آخر دقيقة وأداء الفروض والواجبات فور الحصول عليها ويجب أن يحصل الطالب على نحو ثماني ساعات من النوم لتجنب الإصابة بالأرق الذي يحفز الكآبة ، الالتحاق بالنشاطات اللا منهجية التي توفرها الجامعة فحياة الجامعة هي الأفضل من حيث تعلم أو تحسين المواهب أو تكوين صداقات قوية في الجامعة ، محاولة الاسترخاء والتأمل قدر الإمكان والإشتراك في نواد رياضية لأن الرياضة تساعد على التخلص من التوتر ،ترك وقتٍ كافٍ للنفس حتى ولو كان /15/ دقيقة يومياً (تمشى وحدك يومياً بعيداً عن ضغوط الكلية والحياة وفكر في كيفية تقوية شخصيتك وتيقن من أنك تسيطر على حياتك) .
 أعراض الكآبة : تستمر أعراض الكآبة من أسابيع إلى أشهر منها الشعور بالحزن والتوتر والفراغ الداخلي ، الشعور بفقدان الأمل في الاستمرار والتشاؤم ، فقدان الاهتمام بالهوايات والخروج مع الأصدقاء ، الإعياء وفقدان الطاقة، مشاكل في التركيز والحفظ واتخاذ القرارات ، الأرق وقلة النوم والاستيقاظ والنوم في ساعات غير طبيعية ، فقدان الشهية أو التهام الطعام دون الشعور بالجوع ، التصرف بطيش الإصابة بصداع متكرر أو اضطرابات هضمية وألم لا مصدر له. وأخيراً: إذا شك الطالب في أنه أو أحد أصدقائه يعاني من الكآبة فعليه فوراً طلب المساعدة من المقربين أو المختصين لأن علاج الكآبة في المراحل المبكرة يعد مهماً وحاسماً جدا ً.‏‏
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة