البناء والتعمير المشاركة الوحيدة من اللاذقية في معرض إعادة الإعمار فرع الانشاء السريع أحدث لمواكبة التوجهات الحكومية نحو إعادة الإعمار بالاعتماد على مسبق الصنع

العدد: 
8959
التاريخ: 
الأربعاء, 27 أيلول, 2017
الكاتب: 
خديجة معلا

بينما كان يحل الدمار ، كانت الشركة العامة للبناء والتعمير تفكر بالإعمار، كان لها رؤيتها الخاصة التي تفردت بها فاستبقت  الحدث ، في وقت اكتنف  الغموض المواقف جاءت الشركة العامة للبناء والتعمير، ومقرها اللاذقية ، لتعلن تصديها لعملية البناء والتعمير عبر إحداثها منذ عدّة سنوات ما اعتبر سابقاً لأوانه وهو فرع الانشاء السريع .

    
لم يذهب تعبها سدىً كل ما في الأمر أنها كسبت الوقت، وقد جاء دورها مع بقية الشركات الإنشائية لتقوم بواجبها ،باعتبار هذه الشركات هي الذراع التنفيذي للحكومة تحت وصاية وزارة الأشغال العامة و الإسكان.
من اللاذقية إلى دمشق كان هناك مشاركة يتيمة من اللاذقية في المعرض الدولي الثالث لإعادة الإعمار الذي ختم منذ يومين  في دمشق ،هي من الشركة العامة للبناء و التعمير.
المهندس محمد خير عبد الحق مدير التخطيط والتعاون الدولي في الشركة العامة للبناء والتعمير -الإدارة العامة، كان ممثلاً عن الشركة في المعرض .
مدير التخطيط والتعاون الدولي، تحدث بنظرة شمولية عن المعرض كون وزارة الأشغال أحد الطرفين المنظمين للمعرض مع شركة الباشق للمعارض.
مدير التخطيط والتعاون الدولي يقول :تأتي أهمية انطلاق فعاليات معرض إعادة إعمار سورية الثالث لهذا العام وبمشاركة فاعلة وقوية من 23 دولة عربية وصديقة و164 شركة وبرعاية السيد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس وذلك بالتزامن مع الانتصارات الرائعة لأبطال الجيش العربي السوري ضد المجموعات الإرهابية المسلحة، وهي رسالة للعالم أجمع أن إرادة الحياة والبناء والإعمار لدى السوريين قيادة وشعباً هي أقوى من أعمال الإرهاب والتخريب والدمار التي أرادتها تلك المجموعات.
وزارة الأشغال العامة والإسكان هي الوزارة الأم للشركات الانشائية العامة تشارك من خلالها بعرض أهم المشاريع التي يتم العمل على تنفيذها والإجراءات المتخذة والتحضيرات للمرحلة المقبلة من إعادة الإعمار.
وتحدث عن أعمال الشركة في طوال سنين الأزمة في إعادة الإعمار فقال : نحن في الشركة العامة للبناء والتعمير شاركنا ومن خلال الوزارة بعرض تقديمي لكافة النشاطات والإجراءات المتخذة والتحضيرات للمرحلة القادمة من إعادة الإعمار وعرض لمنتجات فرع الإنشاء السريع في الشركة، وهو فرع أحدث بقرار من السيد وزير الأشغال العامة والإسكان لمواكبة التوجهات الحكومية نحو إعادة البناء والإعمار بالاعتماد على مسبق الصنع ويتم العمل على تطويره وبدعم حكومي لتأمين خطوط إنتاج حديثة و متطورة ، وكان لهذا الفرع مساهمته الكبيرة في إنجاز مشروع إيواء المتضررين من الأحداث في حسياء كما تم عرض لمعمل مسبق الصنع الموجود لدى الشركة في حرستا ومنتجاته و صور لمشروع إيواء المتضررين من الأحداث في منطقة حرجلة بريف دمشق .
 إن إعادة الإعمار بالنسبة لنا لم تتوقف منذ اليوم الأول من هذه الحرب الظالمة على القطر حيث كانت الشركة تقوم بإعادة تأهيل كافة المنشآت الحكومية من مبان ومدارس ومشاف ،بما يلبي احتياجات الأخوة المواطنين تقوم وزارة الأشغال العامة والإسكان مشكورة ومن خلال الحكومة بتأمين آليات إنتاجية وهندسية متطورة ومعامل مسبقة الصنع بالتعاون مع الدول الصديقة مثل روسيا وإيران والصين.
نحن في الشركة العامة للبناء والتعمير وفي وزارة الأشغال العامة والإسكان نتخذ من حديث السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد «بأن سورية لن يبنيها إلا السوريون « شعاراً وعنواناً رئيسياً  ،نعمل بموجبه ويرتب علينا الكثير من الإجراءات ، لتنفيذه فلدينا الكثير من الخبرات ، بكوادرنا الهندسية و فنيّنا وعمالنا الأوفياء للوطن سنعيد بناء سورية لأن في سورية الجيش العربي السوري الأبي والشعب الوفي والقائد الفذ .


* وماذا المشاركات الأخرى؟
** تضمنت العديد من المنتجات المتعلقة بمواد البناء و الإكساء،  فقد ركزت الشركات الإيرانية على الحديد بأنواعه ، تسليح و صناعي ، ومواد سيراميك ورخام وكل ما يتعلق بالإكساء ، بالإضافة إلى كل ما يتعلق بالنفط ، الشركات الروسية كذلك ركزت على مواد البناء والتجهيزات الطيبة ومواد الإكساء والآليات الهندسية والإنتاجية و مولدات الكهرباء ، الشركات الصينية كذلك على المجابل البيتونية ومعدات الإنتاج للبيتون والبلوك ، الشركات اللبنانية شملت مواد الدهان والسيراميك و الإكساء بالحجر والرخام ومواد العزل.
لا يوجد مشاركات من اللاذقية كان هناك فقط زيارة لوفد من نقابة المهندسين باللاذقية والمشاركة الوحيدة لفرع الانشاء السريع وهو فرع من الشركة.
* مشاركة الفرع؟
**مشاركتنا بالمعرض تضمنت عرض نماذج لمنتجات من فرع الانشاء السريع، غرف مسبقة الصنع، أو نقاط طبية مثل مستوصف ، جدران مسبقة الصنع، غرف من الفيبركلاس خفيفة الوزن مقاومة للاشتعال، عرض لمعمل مسبق الصنع الموجود بفرع دمشق في حرستا مع أهم منتجاته من بلاطات بيتونية وجدران مسبقة الصنع، وعرض لمركز إيواء حرجلة بريف دمشق وهو من منتجات معمل حرستا، عبارة عن شقق سكنية بطابقين أوطابق واحد، عرض لمشروع حسياء ومشاريع نفذتها وتنفذها الشركة.
ونحن كوزارة أشغال وشركة  نؤكد التعاون مع الشركات الأجنبية الصديقة متل روسيا وإيران والصين لهم الأولوية في المساعدة في إعادة البناء والإعمار نظراً لوقوفهم إلى جانبنا في هذه الحرب الظالمة.
*منذ سنوات ونحن نلاحظ أن الشركة تضع في مقدمة أولوياتها «إعادة التعمير» وقد سبق و أقمتم ندوة في جامعة تشرين عن هذا الموضوع، هل أنيطت بكم هذه المهمة دوناً عن الشركات الأخرى مثل الإسكان،  متاع ،طرق وجسور، وغيرها أم هي مبادرة ذاتية من الشركة؟.
**لا ،أكيد أعادة الإعمار واجب على الجميع، ولكن كان هذا تحضيراً مسبقاً  من إدارة الشركة إيماناً منا بانتصار
نا في هذه الحرب لأننا على حق ، هي مبادرة ذاتية من الشركة بالتنسيق مع وزارة الأشغال
 * وبقية الشركات في القطاع الانشائي هل لديها مبادرات مشابهة؟.
**لا أظن ذلك ،هناك الطرق والجسور التي تعمل على التنفيذ بمسبق الصنع.

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة