نافذة مرورية

العدد: 
8957
التاريخ: 
الاثنين, 25 أيلول, 2017
الكاتب: 
سمير سقور

حوادث صدم الأشخاص أثناء عبورهم الشارع تتكرر بشكل شبه يومي ومع ذلك نجد الكثير من الأشخاص يعبرون الشارع بشكل  عشوائي وفوضوي، ولا ينتظرون خلو الشارع من المركبات، ليكون آمناً للعبور، ما يتسبب بوقوع حوادث الصدم التي تؤدي إلى إصابات قد تكون مميتة أو تسبب بعاهة دائمة، ويكون ذلك بسبب الجهل والفوضى من قبل عابري الطريق أثناء عبورهم، وعدم تقديرهم خطورة ذلك العبور العشوائي، وعدم تقديرهم لسرعة المركبات العابرة والمسافة التي قد تصل بها إليهم.
ومن جانب آخر عدم تقدير السائق لحركة المشاة، وسرعتهم في العبور، وترددهم أثناء العبور، والخوف الذي قد يجعلهم يتراجعون إلى الخلف أو يندفعون بسرعة زائدة إلى الأمام أما يؤدي إلى إرباك السائق وعدم قدرته على تفادي صدم أحد المارة العابرين للطريق دون أنتباه إلى المركبات التي قد تكون مسرعة، وسائقها قد يكون غافلاً أو غير منتبه.
و أخيراً على السائق الذي يقود في الشوارع المزدحمة، والتي يتواجد فيها مشاة كثر، وعابروا طريق كبار في السن، ونساء وأطفال، أن يتقيد بحدود السرعة الدنيا، و أن يترك مسافة أمان كافية، يستطيع بها تجنب صدم أي شخص عابر للطريق، و ألا ينشغل بأحاديث جانبية، أو يستخدم جهاز الخلوي أثناء القيادة، لعدم تشتيت الإنتباه، والتركيز على الطريق والأشخاص العابرين للطريق فقط، لسلامته وسلامة الآخرين من العابرين للطريق.
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة