الزراعة تستعد لبيع رؤوس الأبقار المستوردة بقروض ميسرة

العدد: 
8949
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 أيلول, 2017
الكاتب: 
رنا الحمدان

وصل 1450 رأساً من الأبقار المستوردة إلى مرفأ طرطوس على دفعتين من أصل 12 ألفاً من الأبقار المتعاقد عليها بين وزارة الزراعة وألمانيا والتي ستصل تباعاً حتى نهاية هذا العام بخطوة حكومية هي الأولى من نوعها منذ 29 عاماً. وتعد هذه الأبقار من أجود الأبقار سلالة وإنتاجية على أن يتم بيعها لـ 2800 مكتتب من المزارعين ، كما سيخصص بعض من هذه الأبقار لأسر الشهداء والجرحى كمرحلة أولى بقرض ميسّر لمدة خمس سنوات ..

ألمانية المصدر
مدير زراعة طرطوس المهندس تيسير بلال أشار إلى أن الأبقار التي وصلت ألمانية المنشأ ، وقد تم إجراء الفحص الطبي المبدئي للأبقار . كما تم نقلها إلى (المحجر الصحي) لمواصلة الإجراءات الوقائية المتبعة وتأتي هذه الخطوة ضمن جهود الحكومة لـدعم الثروة الحيوانية وتجديد وترميم قطيع الأبقار وتأمين فرص العمل ودعم مربي الحيوانات وتوفير الحليب ومشتقاته، فيما أشار وزير الزراعة خلال اطلاعه على آليات التفريغ في المرفأ إلى أنّ برنامج الدعم الحكومي للثروة الحيوانية بدأ بتأهيل المنشآت التابعة لمؤسسة المباقر وتقديم الدعم المالي لتأهيل هذه المنشآت وإنشاء معملين للألبان والأجبان والأعلاف، مبيّناً أنّ استيراد الأبقار يأتي بناء على الموافقة التي حصل عليها المصرف الزراعي التعاوني من اللجنة الاقتصادية ومجلس النقد والتسليف لتأمين هذه البكاكير على شكل قروض ميسرة للفلاحين لمدة خمس سنوات.
ومن أجل تشجيع تربية الأبقار والحفاظ عليها  ولزيادة عدد القطيع في طرطوس يرى العديد من العاملين في هذا المجال إن إنشاء معامل لتصنيع الحليب في كل منطقة من مناطق المحافظة وزيادة المقنن العلفي الذي يعدّ غير كاف بالنسبة إلى القطيع الموجود ويطالبون المؤسسة العامة للأعلاف بزيادة هذا المقنن خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمرون فيه واعتماد الإحصائيات الجديدة التي تصدرها وزارة الزراعة وبتأمين مصادر علفية غير تقليدية لسد جزء من الفجوة الغذائية في غذاء المجترات، وذلك باستخدام مخلفات الدواجن في تغذية الأبقار (إذ إنها متوافرة ومتاحة بسعر منخفض مقارنة مع العلف التقليدي)، وتحسين القيمة الغذائية للمخلفات العلفية من خلال معاملة الأتبان باليوريا، وربط أسعار المنتجات الحيوانية بأسعار المواد العلفية مع احتساب هامش ربح معقول، وتشجيع إقامة مزارع تربية الأبقار وتسمين العجول من خلال تأمين قروض ميسرة تغطي تكلفة البناء وشراء الحيوانات مع التأكيد على إيلاء مبقرة زاهد التي تقوم على مساحة 2700 دونم كل الاهتمام والدعم لاستثمار كامل مساحتها وزيادة عدد قطيعها ودعم العاملين فيها صحياً.
وفي طرطوس
تناقص عدد الأبقار والأغنام والماعز في سورية ترافق مع زيادة نسبية في عددها بمحافظة طرطوس جراء وضعها الآمن الأمر الذي يتطلب تأمين مقنن علفي كافٍ يغطي الحاجة الفعلية للمحافظة في وقت تخوف فيه مربو الأبقار في طرطوس من الخسائر وقلة الدعم . و لوحوا بتحويلها إلى مداجن نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار الأبقار والعجول حيث وصل سعر البقرة  البلدية الواحدة إلى أكثر من /500/ ألف ليرة بينما سعر البقرة المستوردة أكثر من /850/ ألف ليرة وهذا أكبر من طاقة المربي الذي قد يقع بخسارة كبيرة لا تعوض إذا أصاب أحد الرؤوس مرضاً أو مات إضافة إلى أن دورة التربية للأبقار طويلة بينما دورة التربية للدواجن قصيرة لا تتجاوز الشهرين.. وكان عدد رؤوس الأبقار في المحافظة قد وصل عام 2016 لـ 39053 رأساً فيما عزا المهندس علي محمد رئيس دائرة الإحصاء والتخطيط في زراعة طرطوس زيادة عدد الأبقار لعدة عوامل أهمها الأمان في المحافظة وشراء الأبقار من المناطق الحدودية للمحافظة (حماة وحمص) وزيادة الأسعار للحوم ومشتقات الألبان والأجبان، فيما أشار محمد حسن رئيس دائرة الإنتاج الحيواني إلى أن عدد مزارع الأبقار الحلوب المرخصة وصل لـ 7 مزارع بطاقة /170/ رأساً كما وصل عدد مزارع تربية وتسمين عجول إلى 9 مزارع بطاقة /583/ رأساً إضافة إلى /229/ مبقرة لتربية الأبقار مع تسمين عجول بطاقة استيعابية تصل لـ 7223 بقرة .
 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة