لن يحرفوها عن مسارها..؟!

العدد: 
8949
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 أيلول, 2017
الكاتب: 
نديم طالب ديب

 نحن العرب أمة لا مثيل لها بين الأمم، فهي سبقت عقوداً إن لم يكن قروناً في التطور والحداثة، لقد طورت ثقافة الموت الذي أصبحت له أشكالاً وألواناً لم تعهدها الخليقة من قبل، فإما الموت على مراحل / بالتقسيط/ وإما ببقر البطون وتقطيع الأوصال أو بالذبح كالنعاج وأحياناً بالسمّ، وهناك أساليب أخرى أكثر تطوراً حيث يتم دفن الإنسان حياً وبالجملة، فلماذا يدعو هذا التطور؟
وهذا يتم بواسطة  آلاف اللقطاء الذين جيء بهم من كافة أصقاع الأرض، وما هم إلا وحوش بشرية فالموت بصحبتهم يجتاح الوليد والكهل.
 وما السبب إلا لأن الضحية تحمل فكرة أو تعتنق مبدأ أو لدفاعها عن وطن وغالباً بدون سبب.
إن إحساساً عصي على الإدراك ينتابني دائماً، فأنا من يطهو حزنه على نار القهر مضافاً إليه توابل الجنون.
فسورية مرت بمرحلة تحول من موقع الإنفعال إلى الفعل ومن التأثر إلى التأثير، ولهذا كان دائماً الصراع على هذا البلد الذي يمتشق سيف الأصالة والإباء.
ولهذا انفجر حقدهم واستقدموا أدواتهم لينالوا منها ويحرفوها عن مسارها.
لكن رغم هذا يمكن اقتحام المستقبل من أوسع أبوابه والإنصات إلى خطى التاريخ، وستولد سورية جديدة ليست مقطوعة الجذور مع تاريخها ولا معدومة الإلتصاق بتراثها السياسي والنضالي، بل هو امتداد عضوي تلقائي لهذا التراث وذاك التاريخ.
ففي أعماق سورية تاريخ وثقافة وتراث وتكوين لا يمكن لأحد القفز فوقه أو إنكاره، فدورها في محيطها لم يكن منفصلاً بل فاعلاً فهي تحكمها ثوابت ( مبادئ) لا يمكنها التفريط بها ولا بالغايات الكبرى، فلا تتبدل أو تتغير بتغير الظروف، قواعدها ثابتة منها الأمن الوطني والقومي، وموصولة بالمصالح الوطنية وبعض المعاني الفكرية والعقائدية، وتجذر الغيرة الوطنية ( الوحدة الوطنية).
 ها هم الشرفاء من السوريين يسخّرون قلوبهم وأياديهم وكذلك أرجلهم وحواسهم في سبيل وطنهم، فهم يقفون خلف جيشهم حامي الديار والكرامة الذي يلاحق فلول البغاة، وأياديهم على الزناد كقوات رديفة، وقلوبهم تخفق حباً بهم ودعاء لهم بالنصر ويترحمون على من استشهد دفاعاً عن أرض الوطن ورواها بدمه لتنبت نصراً مؤزراً.

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة