من قصص الأمثال : ( العصا لمن عصى )

العدد: 
8949
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 أيلول, 2017
الكاتب: 
د. رفيف هلال

إن مصدر هذا التعبير أوروبا التي كان أهلها يروضون البغال والحمير باستخدام العصا والجزرة ، بحيث يتم حمل الجزرة بيد ووضعها أمام الحمار، والعصا بيد أخرى ، فسيسير الحمار إن طاوع الجزرة ، وإن عصى فله العصا .
وذكرت مصادر أخرى أن لهذا التعبير أصلاً آخر ، وذلك بربط الجزرة على العصا وترك هذه الجزرة تتدلى أمام الحمار ، ليستمر في السير ظاناً أنه سيصل للجزرة .
يذكَر أن هذا التعبير قد شاع استخدامه ، ويُعتبَر اصطلاحاً مسيئاً لمن يُستخدم ضده .
وللمتنبي شعر مشهور يتضمن العصا وذلك في قوله :
لا تشترِ العبد إلا والعصا معه                 إن العبيد لأنجاس مناكيد
لعبت العصا دوراً في السياسة ، فكان منها العصا العاجية يمسك بها القنصل أيام الرومان ، وتحولت إلى رمز للقوة والسلطان .
كما استخدم النبي العصا في خطب الجمعة والأعياد والمناسبات .
العصا تُستخدَم أيضاً من قِبَل الشرطة وهي من أهم أسلحة الشرطة في جميع دول العالم ، وكذلك الكشافة .
كما تُستخدَم من قِبَل البحارة لدفع القوارب ، ومن ثم تطورت حتى أصبحت مجدافاً .
 

 

الفئة: