دبلوماسيته في العمل وخارج أسوار البيت فقط

العدد: 
8948
التاريخ: 
الاثنين, 11 أيلول, 2017
الكاتب: 
هـ ـ علي سلوم

مزاجه كموج البحر، يلطم باب البيت ومحرابه، يرتفع سقف صوته، ويعلو غضبه، وتشتد وتيرة عنده ونكده، وخارج أسوار البيت وحيطانه، في الوظيفة والعمل، ينخفض نبض انفعاله، ويصفو فؤاده، وتحلو صورته، فيبدو رومانسياً مبتسماً متفاهماً، تحسدني عليه كل الصديقات والجارات، أين الحقيقة في هذا الكلام، وهو لإحدى الزوجات ؟ وهل كل الرجال كذلك؟ أم هي صفة للبعض منهم؟ وكيف تستقيم الحياة مع رجل من هذا النوع؟
وكيف يمكنك عزيزتي تغيير طباع زوجك ؟ في استطلاعنا نسمع الآهات من زوجات يروين قصصاً وحكايا، ويرسمن فيها صوراً حقيقية للرجال ..

نيروز شريبا - موظفة قالت: يريد الرجل من زوجته أن تكون عاقلة ومجنونة، اجتماعية ومنعزلة، وكل النساء في نظره جميلات، ما عدا زوجته، والتي يريدها امرأة عصرية متفتحة للحياة، تواكب أحدث صيحات العصر في الموضة والحياة والانطلاق، وفي نفس الوقت، يريدها مثل جدته، ومن هنا تنقطع حبال الود والتفاهم، لأن الواقع شيء والخيال شيء آخر، وهذه الازدواجية في التعامل، تنعكس أيضاً على علاقته’ فهو تمثال حجري في البيت، ينظر بصمت، ويسد كل فرص الحوار، وفي العمل ومع الأخريات، منفتح تماماً، يتناقش مع هذه ويمازح تلك، وتسقط كل أحجياته والحواجز أمام زميلاته، وعندما يعود للبيت، تنقلب ملامحه وتفاصيله، فيكتنز وجهه بالكآبة، ولا يطيق حتى سماع صوت ابنه، فكيف بصوت زوجته ؟
ندى رجوب - موظفة: أشارت إلى أن الرجل بحكم طبيعته يميل إلى التعددية في رؤيته، وقلبه يتسع للكثيرات، لذلك لا توجد قاعدة ثابتة لما يريده الرجل بالضبط، فهو يريدها ست بيت، وسيدة مجتمع في الوقت نفسه، وعواطف الرجل المتحركة، هي التي تقوده إلى التناقض، وعلى المرأة أن تدرك ذلك، لتحسن التعامل معه، وأول ما يجب على المرأة أن تساعد زوجها فيه، بأن يفهم نفسه حتى يستطيع أن يوازن بين ما يريده ، وما لا يريده وما يراد منه .
سناء جديد - معلمة: طباع زوجي مثل جبل الجليد، لا أرى منه سوى القمة، أما الأعماق فقد احترت في اكتشافها، وقد فشلت تماماً في توقع تصرفاته، فهو يريدني متزنة تماماً، بينما تبهره المرأة المتحررة، يريدني أن أترك عملي، لكنه يطري على عمل زميلاته وجمالهن ورقتهن، يريدني دون ماكياج، ثم يلهث خلف أخرى، وجهها لوحة ملونة بأحدث صباغ الماركات العالمية، أحتار ولا أعرف بالضبط ماذا يريد، فهو متناقض حتى في مشاعره، عنيد وجاد حاد الطباع، لا يقتنع بسهولة، أما في المكتب، وكما ثرثرت لها إحدى الصديقات، فهو مبتسم دائماً ومتفاهم مع الجميع، ليحسدنها عليه جميع الموظفات، اللاتي يعملن معه، على رقته ودبلوماسيته ومرحه الدائم وصدره الرحب، فتأملي يرعاك الله .
وللأزواج رأي
الأستاذ نضال قال: النساء أنواع وكذلك الرجال، الرجل متقلب المزاج ليس بالضرورة هو الرجل القاسي العنيف، فقد يكون مزاجه متقلباً، ولكنه في الوقت نفسه، يتقبل الرأي الآخر، ويناقش خصوصاً ضمن إطار أسرته، ليعيش بعض السلام، وقد يكون عنيداً أو صعب المزاج لا يتغير ولا يتبدل، وهؤلاء طبعاً من أرهقتهم الظروف المعيشية والعمل، وهنا يأتي دور المرأة، لجعل رجلها إنساناً متجاوباً مع عائلته، وذلك بالتسامح والتشاركية في الأعباء والمسؤوليات والحب الذي يزيل كل الرواسب والخلافات، ويغير الطباع وما كانت به النفوس .
السيد مجد عبد الله - موظف: ما يحدث لا يمثل ظاهرة، فالرجل مطالب بأن يكون في العمل إنساناً مختلفاً، ويضطر أحياناً أن يلبس قناعاً، لا يعكس شخصيته الحقيقية، حفاظاً على المظهر العام، خصوصاً ونحن نعطي أهمية كبيرة للمظاهر والجماليات، أما في البيت فليس مطلوباً منه، أن يرتدي قناعاً، وفي الواقع الرجل مغدور، فالكلام مع الزوجة يحاسب عليه، ولذلك يحسب لكل كلمة ينطقها ألف حساب، ليجد زوجته تفسر كلامه بمعان وأشياء ليست في ذهنه، وتجعله يندم على أنه فتح قلبه لها، وأخبرها بمكنونات نفسه، أو أسرار عمله، وإذا ما تحدث مع امرأة أخرى، في أي شيء أو حتى في أمور العمل، تتهمه بأنه متناقض، ويعيش معها بوجه، وخارج بيته له وجه آخر، وهي لا تدرك أنها السبب في ذلك .
الأستاذ علي كحيلة - علم نفس: يجيب على سؤال طرحناه، هل تستطيع الزوجة أو الزوج، تغيير طباع شريك حياته، فيجيب بقوله :
حسب الدراسات أن القضية لا تتعلق بشخص واحد فقط، فإذا كان الزوج يلح على زوجته شيئاً بعينه، فذلك يعني أنه يوجد أمر ما عند زوجته، يدعوه لذلك، وإذا كانت الزوجة تفعل ذلك فهذا يعني أيضاً أن شيئاً ما فيه يشجعها عليه ولكن إذا ما تمكنت المرأة أن تنظر إلى المشكلة، على أنها قضية أخذ وعطاء، وليست جدلاً وشد حبل، عندئذ تستطيع أن تتعلم كيف تساهم في حل المشكلة، والشيء نفسه يقال للزوج، وهو كفيل بنشوء صلات أعمق وأرسخ بين الزوجين، تؤدي إلى التفاهم البناء والصادق طوال العمر .
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة