رجـــع أيلــول!

العدد: 
8947
التاريخ: 
الأحد, 10 أيلول, 2017
الكاتب: 
بثينة منى

شهر أيلول، شهر المدارس والمؤونة والاستعداد لموسم الشتاء، وكانت لهذا الشهر عاداته وتقاليده ولكن في ظل الأسعار الجنونية عزف كثير من الناس عن هذه العادات التي كانت تُعد إحدى التقاليد السنوية للمجتمع السوري، فقد كان الناس يتجهون أواخر كل صيف إلى تأمين ما يلزمهم شتاءً ولعل أهم تلك الأشياء البقوليات بشكل عام وزيت الزيتون والبصل والثوم والمكدوس، ولكن مع هذا الغلاء الفاحش والأسعار المرتفعة وأسباب أخرى حالت دون ذلك، وأيلول أصبح يتآمر على الجميع مع الغلاء حيث المستلزمات المدرسية والمؤونة  والتي فاق تأمينها الممكن وبالتالي لجأ كثيرون إلى العزوف عنها والشراء بشكل مباشر وعند الحاجة فقط ما يعني أن تلك التقاليد تلاشت وخفّ حضورها سنة تلو الأخرى وأصبح تأمين المستلزمات المدرسية هو هاجس الناس في أيلول..
تغيّر التباهي الاجتماعي بالكميات الكبيرة والمميزة من كافة الأنواع والأصناف التي كان يموّنها الناس فقد حرم الغلاء الناس من ممارسة عاداتهم وتقاليدهم والكلّ يتحمّل مسؤولية ذلك.
باختصار، إن مفهوم ترشيد الاستهلاك لاقى صدى لدى الكثير من شرائح المجتمع وهو الحل الوحيد للوصول إلى تأمين الحد الأدنى من المصاريف المالية المنزلية وهو الأساس الذي يجب أن يكون ضمن استراتيجية كل عائلة، ونحن بانتظار الحلول لمشكلة ارتفاع الأسعار.
 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة