المخرج محمد نصر الله: «غضبان».. حدوتة اجتماعية بقالب كوميدي هادف

العدد: 
8947
التاريخ: 
الأحد, 10 أيلول, 2017
الكاتب: 
ربا قميرة

بدأ المخرج محمد نصر الله مشواره الفني من المسرح إلى التلفزيون، حيث عمل كمساعد مخرج ومخرج منفذ في العديد من الأعمال التلفزيونية أهمها صلاح الدين الأيوبي – الزير سالم – أٌخوة التراب – الحصرم الشامي – أهل الراية – طالع الفضة، ثم انتقل بعدها للتعاون الفني المشترك في عدة أفلام قصيرة وسهرات تلفزيونية ( أم للبيع – العودة – أم الشهيد – وصية أب) إضافة إلى إخراج مجموعة من أفلام وثائقية تحكي عن أبطال الجيش العربي السوري.
أما الانطلاقة الإخراجية الأولى كانت عام 2010 بعمل تلفزيوني يحكي عن البدو الرحل ثم توالت الأعمال التلفزيونية التي قام بإخراجها (خرزة زرقة-  ليمون وكمون – لوحات 113 ) وحالياً يقوم بإخراج عمل كوميدي جديد مختلف عن الأعمال السابقة وهو مسلسل (غضبان) الذي يعتمد على الكوميديا الهادفة والجادة والتي خطها الدكتور فايز البشير بحرفية عالية.
ولتسليط الضوء على أحداث مسلسل (غضبان)أجرينا اللقاء الآتي مع المخرج محمد نصر الله الذي حدثنا بدايةً عن فكرة العمل باعتبارها حدوتة اجتماعية إنسانية تمّ تقديمها بقالب كوميدي لا يخلو من التشويق والإثارة، مع الحرص على بقاء العمل ضمن أعمال الكوميديا الجادة التي تهدف إلى إيصال رسالة إنسانية للمتلقي.
وأشار نصر الله إلى أن تصوير العمل الجديد بدأ خلال شهر رمضان المبارك عن نص للكاتب فايز البشير وإنتاج شركتي المهنا وجمان للإنتاج الفني التي أصرت على إنتاج هذا العمل بالرغم من الظروف التسويقية الصعبة التي تعيشها الدراما السورية حالياً.
وعن الفكرة التي يعالجها المسلسل قال نصر الله: يؤدي الفنان فهد النجار شخصية غضبان وهي شخصية ابن الضيعة البسيط  الذي يحب الناس محبة ناتجة عن موروث التربية في المنزل حيث يقدم الخير والمساعدة للجميع دون مقابل أو تردد – هذه الشخصية وكما يرى المخرج موجودة في كل مكان في سورية وهذا العمل  هو  محاولة  لتسليط الضوء عليها بما تحمله من محبة للخير، والغاية الأسمى هي التأكيد على أن  القيم السامية والنبيلة هي صفات أصيلة وأصيلة في نفس  كل مواطن سوري، وما غضبان سوى المرآة الصافية التي تعكس هذه الصفات.


وأوضح المخرج نصر الله أن العمل يتمتع بجرأة جديدة ويحمل بين طياته أفكاراً جديدة بعيدة عن النمطية والتكرار، وبأن العمل عبارة عن حلقات متصلة مع بعضها البعض ومؤلف من ثلاثين حلقة قائمة على كوميديا الموقف بأسلوب اجتماعي لطيف وهادف يتضمن اسقاطات وأكشن ويعالج عدة مواضيع هامة وله بعد وطني نلمسه من خلال التأكيد على وحدة النسيج السوري بالاعتماد على جميع اللهجات السورية ضمن السيناريو والحوار.
كما ذكر المخرج أن العمل ما يزال قيد الإنجاز ويتم التصوير في عدة محافظات سورية (دمشق وريفها – حمص – اللاذقية – بانياس – طرطوس وريفها) والجزء الأكبر من مشاهد العمل تم تصويره في محافظة طرطوس وريفها(قرية مجدلون البحر-  خربة كسيح – الشيخ بدر – الصوراني – خربة المعزة – برمانة المشايخ – منتجع الزاهي – الكورنيش البحري) وقد كان الهدف هو تقديم صورة عن جمال الريف وبساطته والطبيعة الخلابة التي يتمتع بها، والتي تشكل عامل جذب للسياحة وتشجيعها دون إغفال للجانب الآخر الذي يقدم ابن الريف المتعلم والمثقف القادر على رسم البسمة على وجه المشاهد ضمن قالب هادف ومؤثر.
ولفت نصر الله خلال حديثه لجريدة (الوحدة)  إلى مشاركة عدد كبير من نجوم الدراما السورية في العمل منهم ( تولاي هارون – علي كريم – محمد قنوع – سمير الشماط – حسام تحسين بك – دانا جبر – نزار أبو حجر – انجي مراد)، وكذلك النجمة اللبنانية بريجيت ياغي.
وبالنسبة لكثرة الوجوه الشابة والجديدة في العمل قال نصر الله إنه يؤمن بالمواهب الجديدة والشابة ويعمل على إعطائهم الفرصة لتقديم ما لديهم من طاقات وإبداعات فنية وتمثيلية بغية رفد الحالة الدرامية السورية بمواهب جديرة ولائقة بمستواها، كما أن لشركة الإنتاج نفس الهدف بدعم هؤلاء الشباب وإتاحة الفرصة أمامهم لإثبات قدراتهم الفنية، وبرأي نصر الله أن الوجوه الجديدة - الأكاديميين أم الموهوبين – سلاح ذو حدين وعلى المخرج اكتشاف الجانب المميز لدى الوجوه الشابة واستغلالها بما يخدم غاية العمل الفني، ومن الوجوه الشابة الجديدة الشابة في المسلسل (مهاب قميرة - رشا سليمان – عيسى وسوف – راما درويش – نجاة محمد – يقين زينبة).
ووجه نصر الله في ختام حديثه الشكر إلى وزارة السياحة الراعية للمسلسل التي قدمت كافة التسهيلات والحجوزات والتنقل بين المحافظات التي تم تصوير العمل فيها.
وأما الممثل فهد النجار الذي يحمل اسم شخصية غضبان أكد أن العمل فرصة جيدة له لإثبات قدراته الفنية والتمثيلية ولإعادته إلى واجهة الدراما بعد غيابه خلال الأزمة مشيراً أن بداياته الفنية  كانت من خلال مشاركته في العديد من المسلسلات السورية (عيلة ست نجوم – اللوحة السوداء – داوود في هوليود – أبيض  أبيض – عصر الجنون – غزلان في غابة الذئاب – بقعة ضوء) ولفت النجار أن شخصية غضبان منحته الفرصة ليكون بطل المسلسل وهي شخصية تشبه (روبين هود) الذي يتواجد دائماً لمساعدة الآخرين ويحب عمل الخير ويرفض الشر والغدر ضمن قالب كوميدي لطيف، وعن طبيعة الشخصية يتحدث النجار بأنها شخصية محبوبة من الجميع تدخل في متاهات ومواقف كوميدية اجتماعية وهادفة.
وأكد النجار خلال حديثه عن شخصية غضبان أن هذه الشخصية ستكون انطلاقة فنية جديدة له لإثبات قدراته الفنية والتمثيلية على أداء أي دور أو شخصية بأدواته الفنية وتمنى في ختام الحديث أن تنال شخصية غضبان إعجاب الجمهور أثناء عرض المسلسل خلال الأشهر القادمة.
 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة