النادي الصيفي يختتم دورته في معرض بدار الأسـد

العدد: 
8936
التاريخ: 
الأحد, 20 آب, 2017
الكاتب: 
رانيا حكمت صقر

الاستثمار الأمثل لأوقات أبنائنا بكل ما هو ممتع ومفيد من خلال الأنشطة الهادفة والمتنوعة وفق أعلى معايير السلامة وبإدارة وإشراف ذوي الخبرة. هذا ما قدمه النادي الصيفي خلال الإجازة الصيفية ضمن دورته للصغار واليافعين حيث اختتم دورته بمعرض للرسوم والمنحوتات نتاج المشاركين في النادي بحضور مدير الثقافة مجد الصارم ومدير المركز الثقافي ياسر صبوح وحضور مميز. أكدت رئيسة مركز الفنون التشكيلية إلهام نعسان آغا على أهمية المعرض الذي يعتبر ضمن نشاطات مركز الفنون التشكيلية لفئة نادي الأطفال والناشئين والذي شارك فيه 100 طفل ضمن تعلم الرسم والنحت، ومدة الدورة شهرين ونصف يتجدد الموعد كل سنة في فصل الصيف يتعلم فيه الأطفال وينمون مواهبهم.


كما أشار الفنان التشكيلي الأستاذ عبد الله خدام إلى أن النادي هو تقليد في مركز الفنون التشكيلية منذ 30 عام حيث يقسم الأطفال إلى ثلاث أقسام حسب الفئة العمرية فهو يستقبل أطفال من عمر 7 إلى 14 سنة ففي المرحلة الأولى تكون مرحلة ما قبل التخطيط الفني ثم قسم الأشبال والمرحلة الأخيرة هي تهيئة الطالب ليكون في مركز الفنون التشكيلية للكبار وتابع قائلاً إن أهمية النادي تأتي بإدخال الطفل إلى عالم الإبداع مما يغطي مساحات الفراغ لتكون فاعلة في حياته اليومية مما يساهم في تنمية سوية نفسية وعقلانية لبناء المجتمع الصحيح لأنهم أطفال المستقبل.
من الأطفال المشاركين في المعرض، الطفل زين شعبان 12 سنة حيث شارك بالرسم من خلال تقديمه ست لوحات تنوعت بين قلم الرصاص والألوان الزيتية فعبَّر عن سعادته بالمشاركة وأهمية النادي بالنسبة له من خلال تنمية مواهبه وتطوير أسلوبه ولاسيما أنه أول مرة يستخدم الألوان في رسوماته وخاصة الألوان الزيتية مما شجعه للاشتراك مرة أخرى بالنادي الموسم القادم.
شمس فرحات 8 سنوات شاركت بالنحت فقدمت 8 منحوتات ضمن أشكال مختلفة، تعلمت من خلال تجربتها تكوين الأشكال وكيفية التعامل مع مادة الصلصال ووسع لديها مفهوم النحت أكثر واكتسبت خبرة تمكنها من تنمية موهبتها وأعطاها ثقة أكبر.
في الختام شكراً لكل مبادرة وكل نشاط يرتقي بعقول أطفالنا ليخلق جيل مبدع يعد بمستقبل مميز ومزهر.