ردود رسمية

العدد: 
8936
التاريخ: 
الأحد, 20 آب, 2017

إشارة لما نشر في صحيفتكم بتاريخ 16/7/2017 عدد 8911 بعنوان: إرباكات ما بعد الانطلاق مشروع مبنى الخدمات الفنية... يسير كالسلحفاة، نورد رد مدير الخدمات الفنية باللاذقية فيما يتعلق:

- تم التعاقد على المشروع في عام 2005 ومن ذلك العام وحتى عام 2011 تم تنفيذ أعمال الهيكل وبعض أعمال الإكساء لكن بوجود معوقات فنية منها عدم وجود المساحات اللازمة لمجموعات التوليد الكهربائية، عدم وجود المساحات اللازمة لمجموعة المراجل، منسوب الصرف الصحي الرئيسي في الشارع العام أعلى من منسوب كتلة شبكة الصرف الصحي للمبنى، عدم وجود مخططات ودراسات تنفيذية لدرج النجاة، لم يتم تنفيذ شبكة التأريض أثناء صب الحصيرة للمبنى، عدم توفر اليد العاملة لتنفيذ العزل بطريقة اسبل وأنه سيتم استبدال العزل بالرقائق البيتونية.
- وبعد عام 2011 اعترضت المشروع تذبذبات بالأسعار بشكل مستمر وارتفاعها الملحوظ على أرض الواقع.
- وحالياً وبتوجيهات من السيد المحافظ حول رفع وتيرة العمل تم الاتفاق بين الخدمات الفنية والجهة المنفذة (الشركة العامة للبناء والتعمير) لإعداد توازن سعري وذلك بموجب توجيهات الحكومة لتشكيل لجان من أجل إعداد التوازن السعري فيما يخص المشاريع المتعثرة المبرمة مع شركات ومؤسسات القطاع العام لإنهاء كامل الأعمال المتبقية ووضع المبنى في الاستثمار، وقد تم إنجاز التوازن السعري وهو قيد التصديق من قبل رئاسة مجلس الوزراء وسيكون هناك سرعة ملموسة في التنفيذ ليصار إلى إنهاء المشروع ووضعه بالاستثمار.
نشكر جهود السادة الإعلاميين ومتابعاتهم الجادة.
محافظ اللاذقية
إبراهيم خضر السالم

السيد رئيس تحرير صحيفة الوحدة
إشارة إلى ما نشرته صحيفتكم بعددها رقم /8919/ الصادر بتاريخ 26/7/2017 في الصفحة الأولى تحت عنوان: بين المتابعة والتنفيذ نودعكم بالرد التالي:

نحن نؤمن بدور الإعلام الوطني الفعال بتغطية أخبار أنشطتنا ونشر رسائلنا التربوية ونحرص على علاقة التعاون والانسجام مع وسائل الإعلام ونعمل لتسهيل مهمات الصحفيين عبر مكتبنا الصحفي وتواصلنا المباشر.
وحرصنا على التنسيق يأتي من باب عدم التأثير على سير العملية التعليمية أثناء الدوام المدرسي أما خلال العطلة الصيفية فنحن نحرص على تواجد مدير المدرسة المعني لتقديم المعلومات اللازمة كما أن الظروف الاستثنائية الحالية قد لا تيسر لمدراء المدارس ولاسيما الجدد منهم التأكد من بطاقة الصحفي لذلك نحرص على التنسيق مع المعنيين بمديريتنا قبل الزيارة.
ليس لدينا ما نخشى تصويره في مدارسنا ولاسيما بأن أجهزة الموبايل المنتشرة مزودة بكاميرات ويمكن لأي شخص أن يصور من داخل المدرسة.
أخيراً حرصاً على الإصلاح الإداري الذي ركز عليه السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية نأمل التعاون لكي يشعر مدراء المدارس بالمسؤولية اتجاه من يدخل لمؤسساتنا التربوية.
شاكرين تعاونكم
مدير التربية في اللاذقية
عمران أبو خليل