قدَّرتها بـ881 مليون ليرة سورية ... لجنة تعويض الأضرار الزراعية ترفع جداولها بانتظار إقرارها

العدد: 
8920
التاريخ: 
الخميس, 27 تموز, 2017
الكاتب: 
نعمان أصلان

عقدت  لجنة تعويض الأضرار الزراعية من موجة الصقيع في محافظة اللاذقية اجتماعها برئاسة اللواء ابراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية بحضور المديرين المعنيين.
وأكد السيد المحافظ خلال الاجتماع على الاهتمام الكبير الذي يلقاه المنتجون الزراعيون في الدولة باعتبارهم اليد التي تسهم في تأمين مختلف احتياجاتنا من المنتجات الزراعية ومتطلبات أمننا الغذائي الذي يعد أهم ركائز صمودنا بالتوازي والتكامل مع تضحيات أبطال قواتنا المسلحة مشيراً إلى الدعم الذي تقدمه الدولة لهؤلاء المنتجين ومنها التعويض عن الأضرار وذلك بهدف تشجيعهم على الاستمرار في العملية الإنتاجية مبيناً أنّ هدف الاجتماع هو إقرار الجداول المعدة من قبل اللجان المختصة التي عاينت على أرض الواقع حجم الأضرار التي لحقت بمحاصيل الحمضيات والبيوت البلاستيكية والخضار ومربي النحل نتيجة موجة الصقيع التي حدثت خلال الفترة الواقعة ما بين 28/1 و2/2/2017 تمهيداً لرفعها إلى الوزارة من أجل المصادقة عليها واتخاذ القرار اللازم لصرفها مؤكداً أن المبلغ الإجمالي لهذه الأضرار 881 مليون ليرة سورية عدد المستفيدين منها 31395 متضرراً و تراوحت نسب الأضرار في محاصيلهم وفقاً للجان المختصة ما بين 35-90% ومتوسط المبلغ المصروف للدونم الواحد 600 ليرة سورية لافتاً إلى إقرار المجتمعين لتلك الجداول كخطوة تسبق رفعها إلى وزارة الزراعة من أجل رصد الاعتمادات اللازمة ومن ثم توزيعها على الفلاحين بالتنسيق مع اتحاد الفلاحين ومن خلال المصرف الزراعي التعاوني.
من جانبه أشار السيد مالك شبول عضو المكتب التنفيذي لشؤون الزراعة ونقل أملاك الدولة إلى أن المحاصيل المشمولة في الجداول تتضمن الحمضيات والخيار والخس والكوسا ومربي النحل وأن المبلغ المحدد للتعويض والبالغ 881 مليون ليرة سورية موزع بواقع 861 مليوناً للحمضيات و 4.6 ملايين للكوسا و 1.65لأنفاق الخيار و 103 آلاف ليرة للخس و 35 ألفا للملفوف و10 ملايين ليرة سورية لمربي النجل لافتاً إلى أن تحديد قيمة الضرر تمّ على أساس /6000/ ليرة سورية لدونم الحمضيات الذي تصل نسبة الضرر فيه إلى 50% و7000 ليرة سورية في حال وصول هذه النسبة إلى 90%.
وأضاف شبول بأنه تم خلال الاجتماع الموافقة على اعتماد الجداول الخاصة بحوالي 2000 مزارع متضرر من الصقيع وغير مستوف لشروط التعويض كونه غير حاصل على تنظيم زراعي خلال 2017 لافتاً غلى أنه يتم إرسال هذه الجداول إلى الإدارة العامة لصندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية لاعتمادها أصولاً ورصد الاعتمادات اللازمة لها ومن ثم تكليف المصرف الزراعي بصرفها على المزارعين في القطاعين التعاوني والفردي.
أما المهندس زاهر تويتي مدير صندوق التخفيف من أضرار الكوارث في اللاذقية فأكد أن الجداول المقرّة تمّت بناء على جولات ميدانية قامت بها اللجان المختصة إلى حقول الفلاحين تم خلالها الاطلاع على هذه الأضرار وتقدير نسبها والمبالغ المستحقة للتعويض عنها مؤكداً أن الاجتماع اعتمد تلك الجداول تمهيداً لرفعها إلى إدارة الصندوق في دمشق ومن ثم إقرارها وصرفها على الفلاحين المستحقين.
من جانب آخر عدَّ السيد هيثم أحمد رئيس اتحاد فلاحين اللاذقية إقرار هذه الجداول تشجيعاً للمزارعين على الاستمرار في العملية الإنتاجية منوّهاً بأشكال الدعم التي قدمتها الحكومة للمنتجين والتي كان لها الدور الأكبر في الحد من الأضرار التي لحقت بالفلاحين جراء الظروف الطبيعية التي سادت خلال الموسم مؤكداً باسمه وباسم الفلاحين الاستمرار في العمل والإنتاج من أجل دعم اقتصادنا الوطني وتوفير متطلبات أمننا الغذائي الذي يشكل أحد دعامات صمودنا ولاسيما في ظل ظروف الأزمة التي تمر بها بلادنا.
أما السيّد ميلاد عيسى مدير المصرف الزراعي التعاوني باللاذقية فأكد استعداد المصرف لصرف قيم هذه التعويضات فور وصولها إلى حسابه لافتاً إلى صرف فروع المصرف لمبالغ مماثلة خصصت من صندوق الحد من أضرار الكوارث الطبيعية على محاصيل الفلاحين كأحد أشكال الدعم الذي تقدمه الدولة للمنتجين الزراعيين.
 

الفئة: