لا بد من المصارحة قبل الزواج

العدد: 
8912
التاريخ: 
الاثنين, 17 تموز, 2017
الكاتب: 
رنا عمران

يقف الشاب الشرقي أمام الفتاة التي سيتزوجها متمنيا أن يكون لا تجارب سابقة لها في الحب.. و بأن قلبها جزيرة نائية.. وأن جسدها أبعد من الحلم.
و كأنه في حالة انفصام كامل في الشخصية, فهو يحب اللهو والعبث, ويعشق التغيير , لكن لحظة الزواج يبحث عن فتاة لم تعرفها عيناه من قبل, يبحث عن أنثى لم يدق قلبها من قبل, ولم تتحرك مشاعرها لأحد من ملايين الشباب الذين حاولوا اقتناصها قبله.‏‏
وبعد أن يبحث, ويدقق, ويسأل الأهل والجيران إلى أنه عثر على فتاة جديدة, تبدأ شكوكه ويبدأ في مطالبتها باعترافات تفصيلية عن ما ارتكبته وما لم ترتكبه..عن ما فكرت فيه وما حلمت به.. ويتمنى لو فتش قلبها وضميرها ليرتاح.

وفى المقابل, تبدأ هي في البحث والتقصي, تتبع نظراته, و لفتاته, وهمساته, فهي تعرف أنها ليست الأولى, وربما لن تكون الأخيرة. فهي ترى أخيها و صديقها و حبيبها هم نفس الذكر الذي يريد أن يعاشر كل نساء الأرض ثم يتركهن ليبحث عن واحدة جديدة, لم يدخل قلبها أنس قبله  ليتزوجها.‏‏
وهكذا تبدأ مرحلة تفتيش الضمائر, كل طرف يريد أن يعرف ماضي الآخر, وكل طرف يحاول أن يخفي ماضيه عن الطرف الآخر.‏‏
البعض ينظر إلى هذه الاعترافات كواجب مقدس, والبعض يعتبرها بداية الانهيار. فلا الشاب يمكن أن ينسى ماضي الفتاة ولا هي يمكنها أن تغفر ماضيه .‏
البعض يقول إن هذه الاعترافات يمكن أن تساعد في بناء حياة أسرية هادئة, والبعض يقول إنها نقمة ستؤدي إلى خراب البيوت.‏ حول هذا تدور لقاءاتنا التالية :‏
هالة ترى : أنه من الضروري أن يتصارح الشاب والفتاة بماضيهما لأن هذا الاعتراف سيشعرهما بالارتياح, وتقول إن عليهما أن يعترفا حتى لو جاء الاعتراف بآثار عكسية, و تتابع قائلة إنها كانت مخطوبة مرتين. فشلت الخطوبة الأولى لأن الخطيب كان بخيلا, ويرفض عملها. وفشلت الخطوبة الثانية لأن العريس علم أنها كانت مخطوبة من قبل ولم يصدق أنها رفضت العريس السابق لبخله.
 ورغم ما حدث فإنها تقول إنها غير نادمة على صراحتها, وأن من حق المرأة أن تعرف ماضي الرجل, وأن من حق الرجل أن يعرف ماضيها لأن أموراً كهذه يمكن أن تنكشف في أي وقت, وبالتالي لا مجال لإخفائها عن العريس الجديد. وهى تقول إنها ستستمر في أسلوب المصارحة حتى لو كلفها ذلك البقاء في منزل أهلها طوال عمرها.‏‏
أما منال فتقول إنها كانت مرتبطة بعلاقة حب مع شاب طوال فترة الدراسة الجامعية, وأن الظروف حالت بينهما ولم يتمكنا من الارتباط الرسمي, لكنها كانت تقابله وتخرج معه ويذهبان للتنزه سوياً. ولكنها بعد أن تخرجت من الجامعة, تقدم لها شاب آخر, و احتارت هل تصارحه بعلاقتها السابقة أم تخفي الموضوع عنه. ونصحتها والدتها أن تخفي الموضوع, وقالت لها إن الرجل لا يمكن أن يصفح عن ماضي المرأة, وستزرع اعترافاتها الشكوك في قلبه.
 وفعلاً أخفت منال الحقيقة عن الزوج , ولكنها ظلت قلقة, معذبة الضمير بسبب إخفائها هذه المعلومات عن زوجها. وفى يوم من الأيام صارحته بما في صدرها, و فوجئت بسلوك زوجها النبيل حيث قال لها إنه غير مهتم بماضيها, وأن ما يهمه هو حاضرها وليس ماضيها, ولكنه عاد فقال لها أن ثقته فيها زادت بعد اعترافها له.‏
وهى أيضا تقول إن سلوك زوجها معها جعلها تحبه أكثر وتحترمه أكثر.‏‏
بعض الرجال يطالبون زوجاتهم بالاعتراف, ولكنهم لا يغفرون كما فعل زوج منال في السطور السابقة, فإذا عرف الرجل ماضي زوجته صار ذلك الماضي شوكة في حياتهما.‏
ففي ليلة زفاف أيمن و سارة, قرر الزوج أن يبدأ حياته بمصارحة زوجته بماضيه, بالمقابل قررت هي أيضا أن تصارحه بأنها كانت تحب ابن عمها في فترة الطفولة, وأن هذه العلاقة انتهت عندما كبرا لأنها كانت علاقة طفولية. ولكن هذا الاعتراف البسيط قلب حياة العروسين الجديدين رأساً على عقب. فقد أصبح الزوج يشك في تصرفات الزوجة, ويراقب تحركاتها, ومنعها من زيارة بيت عمها, وأقسم عليها بالطلاق ألا ترى ابن عمها أو حبيبها الأول.‏‏
أخيرا
من الأفضل أن لا يتطرق العروسان إلى الماضي وأن لا يفتشا في ماضي كل منهما, فليس من حق الزوج أن يعرف ماضي الزوجة الذي هو ملك لها وحدها, وليس من حق الزوجة أن تعرف ماضي زوجها الذي هو ملك له وحده.
وأن على الزوجين أن يبدءا حياتهما بالبحث عن القضايا التي تبني سعادتهما لا القضايا التي تزرع الشكوك والخلافات في قلبيهما.‏‏. و أعتقد أن الحديث عن العلاقات العاطفية لا داعي له فلا الشاب سينسى ماضي الفتاة , ولا الفتاة ستغفر له ماضيه, ولا أن قلبه دق لفتاة قبلها رغم أنه لم يكن يعرفها وقتها.‏‏
 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة