م . باسم عبد الله ولكاميرته متنفس وأمل بغد أفضل . .

العدد: 
8897
التاريخ: 
الاثنين, 19 حزيران, 2017
الكاتب: 
ن . حاتم

لم يكن المرة  الأولى ضيفا بين طيات صفحات جريدتنا ... مع كل جديد كانت صحيفتنا تلتقط ما التقطته كاميرته ...    ليس لصوره  حدود، ابتكر الأساليب المتنوعة ليصل بإبداعاته حدود القمر  ,المهندس باسم عبدالله يقصّ علينا لماذا شغل القمر الحيز الأكبر من صوره.

أطلق العنان  لعينيّ لالتقاط الصورة فتذهب بي بعيداً، باحثاً عن متنفس أزيل عنه غبار ليالينا الحزينة  وكأنك تريد أن تمسك بالأشياء،وبالآمال  وكأن ثمة قصة تتشكل بين يديك من خلال مشهد بسيط، ولقطة فنية له  عبر مجموعة من الصور تعاهدها الواحد بعد الآخر جامعاً بين جمالية الإبداع والجودة والحرفية، أنست له فصورته بتفاصيله وترصدت الإحساس في كل شيء فالتقطت  الصورة، لأخبر الناس أن هناك أملا ما بانتظاره من خلال النور المنبثق منه لأنه أكثر الأجسام لمعانا في السماء ليلا ..وعندما يتألق القمر يبدو كأنه كرة مضيئة لامعة ...

 

وتابع باسم قائلا نظرتي إليها نظرة فيها خشوع ووقار ودائما طموح نحو الأعلى ....مواعيده ثابتة لاتغيب إلا ليظهر من جديد مجددا معه الحلم والأمل بغد أفضل .
 

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة