انخفاض القدرة الشرائية ... إلى أين ؟!

العدد: 
8885
التاريخ: 
الخميس, 1 حزيران, 2017
الكاتب: 
نسرين جزعة

التضخم أحد الهواجس التي تقض مضاجع السوريين لانعكاسه المباشر على كل تفاصيل حياته، فالقدرة الشرائية انخفضت بنسبة 90% مقارنة بما قبل الحرب معللة ذلك بالعقوبات الأميركية ومن بعدها الأوروبية والأخيرة هي الأصعب بفعل العلاقة الاقتصادية المهمة التي كانت تربط سورية مع بلدان لاتحاد الأوربي، فيعرب السوريين عند الحديث عن تكاليف المعيشة مقارنة بالدخل عن دهشتهم واستغرابهم، كيف يمكن لدخل مواطن لا يتجاوز الـ 45 ألف ليرة شهرياً أن يغطي أبسط حاجاته التي ترتفع نسبتها كل 3 أشهر حوالي 7 أضعاف؟!، لم تعد المبررات المطروحة من قبيل سعر صرف الدولار، وارتفاع أسعار المواد المستوردة، مقنعة، ووفق دراسة أعدتها الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان تبين تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر الذي انعكس سلباً على نسبة البطالة إلى 60% وعلى البطالة المقنعة إلى 70% يذكر أن العقوبات ساهمت في تنشيط اقتصاد الظل.