العلاقة بين آلام الأسنان وآلام التهاب الجيوب الأنفية

العدد: 
8860
التاريخ: 
الأحد, 23 نيسان, 2017
الكاتب: 
مريم صالحة

هناك علاقة بين التهابات الجيوب وآلام الأسنان، عند حدوث التهابات بالجيوب الأنفية يشعر المريض حسب مكان الجيب الملتهب بألم في الخد والفك والأسنان العلوية.

في إطار هذا الموضوع حدثتنا الباحثة الدكتورة ليلى عبد الغني مطره جي- الاختصاصية في طب الأسنان وجراحها خلال لقائها وأضافت:

 إذا وجد أن المريض يعاني من آلام الأسنان في الفك العلوي وفي نفس الوقت لا يوجد سبب واضح لهذا الألم بالنسبة للأسنان فإن طبيب الأسنان يقوم بتحويل المريض إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة للوقوف على الأسباب الحقيقية لتلك الآلام من أجل علاجها.

 وذكرت د. مطره جي أن المريض يخلط بين آلام الأذن وآلام المفصل والتهابات الجيوب الأنفية وآلام الأسنان، فإنه عندما يشعر المريض بألم في تلك المنطقة قد يزور طبيب الأنف والأذن والحنجرة لشدة الألم وبعد الكشف يجد أن الأذنين سليمتان والجيوب الأنفية سليمة فعند ذلك يكون التشخيص السليم في عيادة طبيب الأسنان لإجراء العلاج اللازم.

 أن أي خلل يتعرض له الفك والعضلات والأعصاب وأي مشكلة في الإطباق تؤثر سلباً على المفصل الفكي الصدغي محدثة بعض الأعراض المزعجة والمؤلمة، مما يصعب تشخيص الألم ويبقى المريض حائراً بين طبيب الأسنان وطبيب الأنف والأذن والحنجرة سرعان ما يكتشف طبيب الأسنان أن الآلام أحياناً تكون في ارتفاع بعض الحشوات أو الجسور الموجودة في الفكين.

 - هناك آلام وأسباب وأعراض مشتركة يمكن أن تتطلب زيارة طبيب الأسنان وطبيب الأنف والأذن والحنجرة معاً منها:

 وجود ضرس العقل المطمور بأشكاله المتعددة في الفكين، وجود حشوات أسنان مرتفعة وجسور أسنان مرتفعة، وجود زرعات أسنان غير متوازنة في الإطباق، سوء الإطباق، عادات فموية متعددة، التهاب عصب أحد الأسنان، إلتهاب ما حول ضرس العقل،  التهابات لثوية حادة تؤثر على المفصل وجود بقايا جذور ملتصقة في جدار الجيوب، صرير الأسنان خاصة أثناء النوم مما يؤدي الى اختلال إطباق الأسنان وتؤدي إلى اضطراب في توازن عضلات الفك وأعصابه ومفاصله.