مادة علم الأحياء للثالث الثانوي العلمي .. تقلق الطلاب ضخامة

العدد: 
8858
التاريخ: 
الأربعاء, 19 نيسان, 2017

يعاني أغلب طلاب الثالث الثانوي العلمي من ضخامة مادة علم الأحياء ويجدون صعوبة في دراستها لما تتطلبه الدراسة من دقة في الحفظ واستيعاب وفهم وتركيز.
وللإضاءة على مضمون ومحتويات كتاب علم الأحياء للثالث الثانوي العلمي والصعوبات التي يعاني منها الطالب أثناء دراسته للمادة التقينا مع الموجه الاختصاصي لمادة علم الأحياء الأستاذ نادر بيشاني والذي جدثنا قائلاً :

أن كتاب علم الأحياء يدرس في 37 دولة في العالم وسورية هي الدولة الوحيدة التي تدرسه باللغة العربية، ويخصص للمادة (3) حصص دراسية أسبوعياً في الخطة الدراسية. وأشار بيشاني أن المادة العلمية  الموجودة في الكتاب تخاطب الطالب وتشجعه على التعلم الذاتي والأسلوب العلمي مبسط وواضح ويتناسب مع المستوى العقلي للطالب ويحتوي الكتاب على مجموعة من الرسومات والصور والجداول ومعلومات إثرائية معمقة وأسئلة التفكير الناقد.
وأما فيما يخص مضمون الكتاب فإنه يتضمن أسئلة تقويمية وبيانية في أثناء عرض المادة العلمية، والمفاهيم العلمية فيه مترابطة حيث تم وضع أسئلة تقويمية في نهاية كل وحدة والكتاب استمرار للمفاهيم الإحيائية في الصفيين الأول الثانوي والثاني الثانوي العلمي.
وبحسب رأي الأستاذ نادر أن الصعوبات التي تواجه الطالب أثناء دراسة مادة علم الأحياء يمكن تجاوزها من خلال دراسة وفهم محتوى الكتاب، بالإضافة إلى سعي الطالب من خلال الرسومات التوضيحية لمعرفة الأفكار والمعلومات المطلوبة وحفظها، كذلك ضرورة اعتماد الطالب على إعادة المعلومات وتكرارها وفهمها حتى لا ينساها وينقلها إلى الذاكرة الدائمة لتثبيتها ورسوخها، وأوضح الموجه الاختصاصي أن محتوى الكتاب مطلوب بالكامل ويتوجب على الطالب أن يبتعد عن التلخيص والتوقعات وأن يكون التطبيق العملي والتجارب أساسية في دراسته بهدف ترسيخ المفهوم العلمي، كما أن الالتزام بالدوام في المدرسة حتى نهاية الخطة الدرسية وعدم الانقطاع المبكر من شأنه أن يؤثر على فهم محتوى الكتاب وترابط الأفكار ويشجع الطالب على الدراسة أكثر وبالتالي لا يحتاج الطالب للدروس الخصوصية.
أسئلة امتحان مادة علم الأحياء  وبالنسبة لأسئلة امتحان مادة علم الأحياء ذكر الأستاذ بيشاني  أن أسئلة الامتحان تكون  شاملة لكل الكتاب وتراعي جميع المستويات وتقيس المستويات الفكرية من حيث ( الفهم – التطبيق – المعرفة – التحليل – التركيب – التقويم ) وتقيس أيضاً المهارات العليا عند بعض الطلاب .   ولمعرفة  آراء طلاب الثالث الثانوي العلمي بخصوص الصعوبات التي يواجهونها في دراسة مادة علم الأحياء التقينا عدداً من الطلاب  في ثانوية عقبة بن نافع  وجميعهم أكدوا لنا قلقهم من المادة  لأن دراستها تحتاج دقة وتركيز بالإضافة إلى ضخامتها.
فالطالبة بتول سلمان قالت أنها تجد صعوبة في دراسة مادة علم الأحياء التي تحتاج إلى الدقة والتركيز وكانت لديها مخاوف من المادة إلا أنها  استطاعت أن تتجاوز الخوف بإصرارها على فهم محتويات الكتاب والتعمق في دراسته، كما تقول أن مادة علم الأحياء ضخمة وتوزيع الحصص الدرسية الثلاثة  في الأسبوع غير كافية لشرح وفهم مضمون الكتاب .


أما الطالب علي إسبر تحدث عن عدم وجود تطبيق عملي للكتاب، والمعلومات الموجودة فيه ضخمة وتحتاج ساعات دراسية أكثر من المخصص لها  مقارنة مع المواد الأخرى التي لا تحتاج دراستها ساعات درسية كثيرة ، كما أن الكتاب يحتوي على أقسام كثيرة ومن الصعب دراستها  لأنها تحتاج الفهم والدقة و الاستيعاب عند حفظها .
والطالبة آلاء يونس قالت إن مادة علم الأحياء ضخمة ودراستها تتطلب وقت طويل لاستيعاب الأفكار وحفظها ، وتتمنى أن يكون سلم التصحيح سهل وغير معقد ، وأن يتم توزيع بعض الأقسام الموجودة في الكتاب على المراحل الصفية ( الأول الثانوي والثاني الثانوي العلمي لتخفيف الضغط على الطلاب أثناء دراسة المادة في الثالث الثانوي العلمي .
مدرس مادة علم الأحياء للثالث الثانوي العلمي محمد طراف  تحدث عن النظرة الضيقة للطلاب تجاه المادة فكتاب علم الأحياء كامل ومتكامل وفيه معلومات غزيرة ودقيقة تحتاج فقط إلى انتباه من قبل الطالب بشكل جيد ، ونوه الأستاذ طراف إلى ملاحظة بخصوص قسم علم الوراثة بأنه مفهوم حديد على الطالب  لم يأخذه في الصفوف السابقة إلا قليلاً، لذلك يتوجب على القائمين على صياغة محتويات الكتاب إدراج قسم علم الوراثة في الصفوف الانتقالية ( الأول والثاني الثانوي العلمي ) لتخفيف الضغط عن الثالث الثانوي العلمي.  
ربا قميرة

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة