أعمال حثيثة في دائرة زراعة صافيتا لمكافحة جادوب الصنوبر

العدد: 
8858
التاريخ: 
الأربعاء, 19 نيسان, 2017
الكاتب: 
يوسف صمودي

قال المهندس أسامة زغبور رئيس دائرة زراعة صافيتا: تقوم دائرة الزراعة في صافيتا من خلال وحداتها الإرشادية بتتبع تنفيذ الخطة اﻹنتاجية ومنح التنظيمات الزراعية من قبل الوحدات اﻹرشادية للمزارعين وللجمعيات الفلاحية وفق الخطة اﻹنتاجية المعتمدة لعام 2016 /  2017 بمتابعة الزراعات يومياً خاصة الزراعات الشتوية و باﻷخص زراعة القمح لهذا العام حيث بلغت مساحة اﻷقماح لهذا العام سقي 123 هكتاراً، و بعل 44  هكتاراً، وأضاف: تقوم الوحدات اﻹرشادية لعام 2017 بعد تمديد العمل بقرار التسوية لزراعات اﻷشجار المثمرة رقم 148 / ت بتسوية المساحات التي لم يتم تقديم الثبوتيات لترخيصها ويتم حالياً تقديم هذه الثبوتيات من قبل المزارعين ليصار إلى تسوية أوضاعهم علماً أن تمديد التسوية للأشجار المثمرة ينتهي بنهاية عام 2017 حيث يستطيع المزارعون بعد الترخيص  الحصول على مستلزمات اﻹنتاج اللازمة لأراضيهم، ويتم تتبع تنفيذ باقي أرقام الخطة اﻹنتاجية. وفيما يخص مرض الجادوب الذي يصيب أشجار الصنوبر والذي ينتشر في غابات سرستان وكفرفو وبعض اﻷشجار المنفردة من الصنوبر البروتي ، في مساحة من الغابات الواسعة تتم مكافحة هذه الحشرة، وهي عبارة عن يرقات تتحول فيما بعد إلى فراشات  بواسطة مانعات الانسلاخ مثل ( الديميلين الزيتي ) بناثرات الضباب لتغطية هذه المساحات لأن هذه المادة تعطي فعالية ممتازة دون التأثير على اﻷعداء الحيوية المفيدة وينصح بعدم زراعة أشجار الصنوبر في المواقع السياحية والمدارس واﻷماكن العامة ويمكن أن يستعاض عنها بشجر الكازورينا كبديل ممتاز و مماثل لشجر الصنوبر من الناحية الجمالية.
وتابع قائلاً: تقوم دائرة الزراعة في صافيتا بشكل دوري وعند توفر الظروف الجوية المناسبة بعمليات المكافحة وهي على ثلاث مراحل، المرحلة اﻷولى في اﻷعمار الصغيرة لليرقات إذ يتم الرش بمادة الديميلين بشكل ضبابي والمرحلة الثانية في حال ملاحظة وجود بقاء بعض اﻷعشاش في بعض اﻷشجار المنفردة نستخدم الرش بمادة الديسيس يدويا بالمرشات اليدوية أو اﻵلية والمرحلة الثالثة هي عمل حلقات ديسيس بالمرشات الظهرية أيضا للأشجار المنفردة وذلك حول الجذع الرئيسي للشجرة مع مضاعفة تركيز المادة السامة واﻵن نحن في المرحلة اﻷخيرة من مكافحة هذه الحشرة و تتم متابعة هذه اﻵفة و ملاحقتها والحد منها والسيطرة عليها.وفيما يخص شعبة الثروة الحيوانية فهي صلة الوصل بين المديرية و الوحدات اﻹرشادية وعملها يتم عبر اﻹشراف ومراقبة حملات التلقيح الوقائية.. وقال: هناك حملتان للأبقار واﻷغنام على مدار العام باﻹضافة إلى التحصينات الوقائية ضد جدري اﻷبقار واﻷغنام عن طريق لقاحات ( بروسيلا / بقرية و غنمية ) و لقاح (انتروتوكسيميا / غنمية )، ولقاح شبه طاعون الدجاج رنيوكاسل /  للدجاج المنزلي باﻹضافة لمتابعة عمل المباقر والمداجن وبالمجمل فإن متابعة واقع الثروة الحيوانية تشمل الوضع الصحي بشكل عام.
وللعلم فإن عدد رؤوس الأبقار في صافيتا وريفها بلغ 8600 رأس بقر و بلغ عدد رؤوس اﻷغنام حوالي 7000 رأس غنم و كانت آخر حملة تلقيح ضد الجدري العقدي المتكتل والحمى القلاعية للأبقار لحوالي 8600 رأس بقر وحملة التلقيح للأغنام ضد مرض انتروتوكسيميا 7000 رأس غنم وتتم هذه الحملة مرتين خلال كل عام.
 

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة