الصداع «ألم الرأس» ... أسبابه وعلاجه

العدد: 
8853
التاريخ: 
الأحد, 9 نيسان, 2017
الكاتب: 
هويدا مصطفى

 تعدّ الحالة المرضية التي يسببها الصداع مشكلة كبيرة لأن الصداع عبء على المريض والمجتمع وهي شكوى شائعة الانتشار في كافة الأعمار وفي كلا الجنسين ولأهمية هذا الموضوع التقينا الدكتورة ليلى عابد أحمد- الاختصاصية بالأمراض العصبية فكان التالي:
* ما هو الصداع؟
** حتى نحدد سبب الصداع يجب مقاربة المريض وهذه المقاربة السريرية ترتكز على التحليل التفصيلي للأعراض مع فحص عام وفحص عصبي  وعدد قليل من المرضى يحتاجون لإستقصاءات عصبية منتقاة وهنا يجب أن نميز الصداع هل هو حاد أم مزمن، عادة الصداع المزمن شائع أكثر أسبابه الصداع التوتري- الشقيقة- صداع نفسي المنشأ ( صداع التعب) – الأورام ضمن الدماغ- الرضوض- الألم الرجيع من مجاورات الدماغ.
* متى يراجع المريض الطبيب الاختصاصي؟
** عند وجود صداع حاد وهو صداع مفاجئ جديد لأول مرة يصعب تحمله وعندما لا يتحسن المريض على المسكنات وتظهر علامات عصبية كتشوش الرؤية والإقياء- الحرارة- شكوك أعصاب قحفية وهنا يراجع الطبيب أو أقرب مشفى.
* ما هو سبب الصداع الحاد؟
** هناك أسباب عديدة أهمها التهاب السحايا- النزف الدماغي تال لإرتقاع توتر شرياني أو نزف دماغي يسبب أم دم- ألم مثلث التوأم- التهاب جيوب وريدية دماغية.
* باعتبار الشقيقة شائعة الإنتشار ما هي الأعراض؟
** يتصف صداع الشقيقة بأنه يأتي بشكل نوبات وهو صداع نابض أحادي الجانب يترافق مع غثيان وأحياناً إقياء وانزعاج وخوف من الضوضاء والضجيج- أعراض عينية من ترائي الأضواء يأتي مع أعراض منذرة أو بدونها تبدأ الشقيقة منذ سن الطفولة وتخف بعد سن الأربعين، وقد تستمر مدى الحياة وهي تصيب الإناث أكثر من الذكور بنسبة 5,2 إلى واحد.
* ما هي أسباب نوب الشقيقة؟
** الصداع يأتي بعد تعب- سفر- فرط العمل- زيادة أو نقصان مدة النوم- الأضواء الوامضة- الحساسية لطعام معين ...الخ .
* هل يجب أن نجري تصوير شعاعي للدماغ لمرضى الشقيقة وما هو العلاج؟
** عندما تكون الشقيقة موضعة في أحد الجانبين ولا تغير مكانها يجب إجراء تصوير لشرايين الدماغ لنفي أم دم دماغية شريانية وعلاج الشقيقة هناك علاج للهجمات وهي مسكنات خاصة مع علاج وقائي عندما تأتي بمعدل هجمتين في الأسبوع.
* ما المقصود بالصداع التوتري؟
** الصداع التوتري هو صداع يومي وبشكل 70%  من مراجعي عيادات الصداع وهو محرض بالأزمات العاطفية- نقص للنوم- يشكو المريض من ألم منتشر في قمة الرأس ويمكن أن يبدأ من الجهبة أو ضغط وشعور بالشد أو الشعور بوجود ثقل بأعلى الجمجمة ويعبر عنه البعض بوجود رباط ضاغط أو وجود رؤوس أبر حارقة أو الشعور سكاكين أو خدر أو تنيمل في الرأس.
غالبية هؤلاء المرضى  عاطفيون- قلقون- حساسون- غير قادرين على التأقلم مع شدّات الحياة وهنا تفيد مضادات القلق والمسكنات إضافة إلى الاستراخاء.
* هل تسبب الحالة النفسية صداع؟
** نعم إن الصداع النفسي أو صداع الاكتئاب يظهر عادة كصداع توتري لكنه يترافق بأرق صباحي مبكر وسلبية الشعور بالذنب وتأرجح المزاج اليومي والصداع وهنا تفيد مضادات الاكتئاب.
* هل تسبب المناقير في الفقرات الرقبية الصداع؟
** نعم لقد ذكرنا الصداع الرجيع والمقصود به هنا مجاورات الدماغ فلا ننسى الأسباب العينية وخاصة الزرق وأسواء الإنكسار، وكذلك صداع، التهاب الجيوب- الألم الرجيع من الأسنان والأذن والألم الرجيع من الفقرات الرقبية شائع بلا شك إن قسط المفاصل الرقبية ووجود المناقير العظمية التي تضغط جذور الأعصاب تسبب ألم رقبي في جانب واحد أو جانب العمود الرقبي ينتشر إلى الناحية القفوية من الرأس والصدغين وهو أسوأ في الصباح عندما تكون الرقبة على وسادة عالية خلال النوم وقد يستمر طيلة اليوم ويتفاقم بحركة الرقبة ولا يترافق بإقباء.
وهنا يفيد الطوق الطبي للفقرات الرقبية، إضافة إلى المسكنات ومضادات التشنج.
* أخيراً نصيحة نوجهها لمرضى الصداع؟
** باختصار عند وجود ألم مفاجئ جديد  بالرأس يجب مراجعة المشفى أو الطبيب المختص فوراً، وفي حال وجود صداع مزمن يجب أن يحدد المريض للطبيب مدته- صفاته – محرضاته لكي يتمكن الطبيب من وصف العلاج المناسب له ويطلب له الإستقصاءات المناسبة إن تناول المسكنات بكثرة قد يفاقم الحالة ويؤدي إلى إدمان أو الاعتياد على المسكنات بدون تحسن المريض.
 وهنا يستمر الألم لسنوات أو قد يخفي أمراض يجب تشخصيها باكراً، لذا على المريض اللجوء إلى الطبيب الاختصاصي ليقدم له العلاج.