في معرض الطاقات المتجددة بمديرية البيئة أجهزة كهربائية وسخانات ولواقط شمسية وبطاريات متنوعة

العدد: 
8848
التاريخ: 
الأحد, 2 نيسان, 2017
الكاتب: 
مريم يونس صالحة

اختتمت فعاليات معرض الطاقات المتجددة الذي أقامته مديرية البيئة باللاذقية بمشاركة فعاليات من القطاع الخاص العاملة في مجال الطاقات البديلة في مبنى المديرية الذي استمر أربعة أيام. 
 ضم المعرض أهم وآخر التجهيزات المستوردة والمصنعة محلياً لإنتاج طاقات بديلة تؤمن تشغيل المعامل والمصانع وتسد حاجات الاستهلاك المنزلي بأسعار مقبولة تتلاءم مع الإمكانات والدخل الشهري للمواطن.

 أكد السيد ابراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية أهمية المعرض التي تكمن في  أننا نحتاج إلى هذه الطاقات ذات المصدر الطبيعي التي لا تنضب كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية ولفت السيد المحافظ إلى انه تم تنفيذ عدد من الأعمال التي تعتمد على الطاقات الشمسية مثل إنارة بعض  الشوارع وبعض المضخات المائية في الريف والبرادات في المراكز الصحية. 
وذكر المحافظ أن المحافظة كانت سباقة في توظيف هذه الموارد والتجهيزات باستخدام الطاقة الشمسية والمرحلة القادمة ستشهد توظيف المزيد من هذه التجهيزات لتشغيل إشارة المرور وإنارة المزيد من المؤسسات والمرافق الحكومية.
ونوهت المهندسة لما أحمد مديرة البيئة بأنه من خلال المعرض تمت محاولة ربط القطاع الخاص بقطاعات الدولة حيث الشمس تسطع  330 يوماً خلال العام وبالتالي يمكننا الاستفادة من هذا المورد كبقية دول العالم التي تتجه إلى موضوع الطاقة وتابعت في هذه الظروف التي تمر بها بلدنا الحبيب وفي ظل نقص المواد والمنتجات التقليدية لا بد من الالتفات إلى موضوع الطاقة البديلة، وهناك مشاريع عديدة مثل إنارة الطرق واستبدال المضخات التي تعمل على المازوت والوقود بالمضخات التي تعمل  على الطاقة الشمسية، وتشجيع المواطنين للاتجاه  إلى( الإنفراترات) التي تعتد على الطاقة البديلة 
من جهته أشار المهندس علي سعود منظم المعرض إلى أن هذه الفعالية تعد حلقة وصل ثلاثية بين المستهلك والقطاعات المنتجة أو المستوردة وبين القطاعات الحكومية والخاصة من معامل وشركات، كما أنها تشكل رافداً للاقتصاد الوطني والترشيد الصحيح للاستهلاك الكهربائي. 
وأضاف م. سعود: هناك دراسة لتنفيذ مشاريع إنارة طرقية وفكرة المعرض بدعوة من الشركات المصنعة محلياً والشركات المستوردة إضافة إلى مكاتب الدراسة خاصة المتعلقة بالطاقة البديلة ومهمة  المكاتب دراسة أنظمة الاستخدام المنزلية والصناعية ودراسة واقع استهلاك الطاقة. 
عرضت الشركات مولدات الطاقة من رقائق شمسية أو سخانات أو عنفات هوائية وأجهزة كهربائية موفر الطاقة منها البرادات والجمادات والغطاسات للآبار اللارتوازية وإشارات المرور واعمدة الإنارة الشارعية وشاشات حديثة استهلاكها قليل تعمل على البطاريات المشحونة من الشمس.
 وذكر المهندس سعود بأنه يوجد في المعرض أجهزة حديثة ( أون غريد) وهو نظام جديد يغذي الشبكة العامة من فائض الطاقة البديلة  المولدة من أشعة الشمس أو طاقة الرياح. 
المهندس حسان العوضي من شركة غزال للطاقة البديلة قال لدينا نظام الألواح الشمسية نظام الانفرترات) محلية الصنع ذات الجودة العالية جداً، وشاشات تلفزيون  تعمل على 12 فولط و220 فولط وهي توفر الطاقة ومن ضمنها الريسفرر الداخلي إضافة إلى الشواحن المتعددة الاحجام وشواحن انفيرترات مستوردة وموفرة للطاقة وألواح شمسية عادية وعالية الحساسية وبطاريات متعددة الأنواع والأحجام وكاميرات بدقة عالية جداً وموفرة للطاقة والانفيرترات الشمسية من الشركة العالمية شنايدر التي تستمد الطاقة من أشعة الشمس والفائض عن حاجة المستخدم يباع إلى الشبكة العامة للكهرباء. 
- المهندس قسطنطين دعبول  من شركة دعبول للطاقة البديلة قال: 
شعار الشركة دليل على أنها صديقة للبيئة (طاقة نظيفة). 
مشاركتنا تتضمن كل ما يتعلق بالطاقة البديلة من بطاريات وألواح شمسية وبلجكتورات، ضوء القمر، إشارات المرور، الإنارة الطرقية على الطاقة الشمسية، إضافة إلى البرادات والمجمدات والعنفات الريحية التي تعتمد على طاقة الرياح ومضخات وغاطسات تعتمد على الطاقة الشمسية .
وقد تم تنفيذ بئر للدولة من ناحية المزيرعة ومشروع إنارة في الحديقة خلف مديرية  السياحة تعتمد على الطاقة الشمسية.
كما تم تنفيذ إنارات طرقية في المحافظات الأخرى وإشارات ضوئية تعمل على الطاقة الشمسية على دوار الأزهري. 
وتتميز بأنها موفرة للطاقة الكهربائية بنسبة 75% وحالياً نقوم بتصنيع أجهزة UPS   بقياسات مختلفة من (50 واط- 1500 واط) صناعة وطنية مكفولة لمدة عام كامل. 
 السيد محمد العمر من شركة دلتا وستون لايت قال:
 نعمل ضمن الإمكانات المتاحة لتلبية وتوفير الطاقة البديلة  من خلال أشعر الشمس أو طاقة الرياح أو رافعات الجهد (الامبيرات) إضافة لوجود شواحن ومنظمات للتيار الكهربائي. 
وقد شاركنا بمعارض عديدة فالمعارض لها اهمية في عرض آخر التطورات في مجال الطاقة. 
المهندس جورج بشور من شركة إيفان للطاقة البديلة قال: 
شاركنا في المعرض للمرة الثانية بتقديم منتجات الطاقة البديلة الشمسية والكهرضوئية واللواقط الشمسية ذي الشحن العالي القابل للبرمجة ويعطي موجات جيبية نقية نسميها علمياً MPPT إضافة إلى البطاريات تكنوباور انبوبية وسخانات المياه الشمسية. 
 المهندس عدنان علي من المكتب الهندسي لدراسات الطاقة البديلة قال: 
نقدم دراسات في مجال استخدام الطاقة الشمسية والاستخدامات المنزلية بشكل عام والمنشآت الصناعية والاستخدامات الخدمية ( إنارة الشوارع، إشارات المرور) والإشراف الهندسي على تنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية. 
كما نقوم بتقديم دراسات للمؤسسات والمنشآت من اجل توفير  الطاقة وإيجاد حلول بديلة عن التجهيزات الموجودة حيث يصل تقريباً إلى حدود 70% وذلك  من خلال استخدام منظومات الطاقة الموجودة مثل الإنارة التي تعمل على الطاقة الشمسية، التدفئة، التكييف) ونقوم بتحديد المناسب لكل مؤسسة من ناحية الاستطاعات، النوعية، طرق التركيب، والإشراف على التنفيذ).