المؤشــرات والعلامــات التحذيريــة للسكتــة الدماغيــة

العدد: 
8843
التاريخ: 
الأحد, 26 آذار, 2017
الكاتب: 
م. ص

 السكتة الدماغية هي الحالة التي تصيب الشخص عندما يتوقف تدفق الدم إلى جزء من الدماغ وتشير العديد من الإحصائيات إلى أن السكتات الدماغية هي السبب الرئيسي للعجز عند الكبار واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم. 
 لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع التقينا الدكتورة ليلى الشاني التي حدثتنا عن أنواع السكتات الدماغية وأسبابها والمؤشرات والعلامات التخديرية للسكتة الدماغية والأعراض الأخرى المحتملة وعوامل الخطورة حيث قالت: 
 إن السكتات الدماغية نوعين رئيسين: السكتة الدماغية الإقفارية وهي أكثر الأنواع شيوعاً وسببها ضيق أو انسداد في شرايين الدماغ ممّا يؤدي إلى انخفاض شديد في تدفق الدم. 

- السكتة الدماغية النزفية: هي أقل شيوعاً وسببها نزيف في الدماغ. 
 ما هي المؤشرات  والعلامات التخديرية للسكتة الدماغية؟ 
 من المهم معرفة العلامات والمؤشرات المقدمة للسكتة الدماغية حتى نتمكن من القيام بالإسعافات الأولية وطلب المساعدة الطبية  مباشرة لتقليل خطر  الإصابة بأضرار جسيمة في الدماغ وتقليل العجز وتحسين فرص الشفاء وتقليل خطر الوفاة. 
 والعلامات والأعراض قد تختلف من شخص إلى آخر تبعاً لنوع السكتة الدماغية وأي جزء من الدماغ متضرر ومدىالضرر، إلا أن جميعها تبدأ فجأة ودون سابق انذار. 
 ومن علامات التخدير والمؤشرات: فقدان التوازن وصعوبة في المشي.
- عدم القدرة على التحدث وفهم حديث الآخرين والطلب من المشخص المصاب تكرار كلمات معينة عدة مرات وفي حال صعوبة ذلك او تفوه بكلمات غير مفهومة فهي مؤشر على الخطر. 
- عدم القدرة على رفع الذراعين والتحكم بعضلات الوجه كالابتسامة.
- في حال ملاحظة أي من هذه العلامات والمؤشرات فالوقت مهم وكل دقيقة لها أهميتها فمن الضروري الإسراع بطلب الإسعاف فوراً إذ يجب  تدارك أعراض السكتة الدماغية وعلاجها في غضون ثلاث إلى أربع ساعات منذ ظهور الأعراض. 
 الأعراض والعلامات الأخرى المحتملة: 
 بينت د. الشاني أن من الأعراض والعلامات الأخرى المحتملة هي الدوخة والصداع الحاد المفاجئ بدون سبب معروف ومشكلة في  الرؤية في إحدى العينين أو في الأثنين والشلل التام. 
لذلك  لا تنتظر التحسن في حال مواجهة احد هذه الأعراض يجب طلب سيارة الإسعاف وتقديم  العلاجات الأولية لكي تنقذ المريض. 
 وفي حال ظهور أحد هذه الأعراض واختفائها فقد يكون ذلك مؤشراً على دفعات من نقص التروية والتي قد تجعل الشخص معرض لخطر  اكبر من السكتة الدماغية. 
 قد يجد بعض الأشخاص صعوبة في التفريق بين أعراض السكتة الدماغية وأعراض الإصابة  بالصداع النصفي التي تميل إلى أن تصاحبها بعض الاضطرابات البصرية  مثل رؤية الأضواء الساطعة والأشكال المتعرجة من ناحية أخرى السكتة الدماغية عادة ما تبدأ مع أعراض سلبية مثل: 
 فقدان البصر والسمع وعدم الإحساس بالأطراف وعادة ما تكون الأعراض  فجائية بينما تكون أعراض الصداع النصفي تدريجية. 
- عوامل الخطورة: 
 وحول عوامل الخطورة قالت: 
 يمكن أن تصيب السكتات الدماغية أي شخص وفي أي وقت إلا أن بعض العوامل قد ترفع من خطر الإصابة وتشمل هذه العوامل: 
 ضغط الدم المرتفع- الإصابة بمرض السكري- أمراض القلب والرجفان الأذيني- اضطرابات الدم-  الصداع النصفي مع هالة- اضطرابات بصرية – وجود تاريخ عائلي- العمر 55 سنة أو أكثر- التدخين. 
 وأخيراً: ننصح بطلب المساعدة الطبية على الفور في حال ظهور هذه الأعراض والمؤشرات وعدم التأجيل فالوقت يلعب دوراً مهماً في العلاج والوقاية.