عدســات الأســـنان اللاصقــة

العدد: 
8843
التاريخ: 
الأحد, 26 آذار, 2017
الكاتب: 
مهى الشريقي

 طفرة رائدة في طب الأسنان التجميلي
 تجميل الأسنان بعدسات لاصقة/ فينير/ للحصول على أسنان جميل مرصوفة كأسنان النجوم والمشاهير، أصبحت موضة اليوم عند كثير من الأشخاص عامة والمرأة خاصة إذ إنّه يحدث تغييراً جذرياً لمنظر الأسنان، حتى أن من جرب هذه العدسات يقول إنها لم تحدث فقط تغييراً في ملامحه بل في حياته بسبب المنظر الجذاب للأسنان والثقة التي اكتسبوها بهذا التبديل الحاصل، فماذا عن هذه العدسات وكل ما يتعلق بها؟؟ تساؤلات يجيبنا عنها الدكتور فياض جورج ملوحي اختصاصي بطب الأسنان التجميلي.

س*  بداية لا بد من التعريف عن ما هي عدسات الأسنان اللاصقة؟
 هي قشرة رقيقة جداً تبلغ سماكتها نحو 0.2 مليمتر مصنوعة من البورسلين الخاص للأسنان  حيث تعمل على تحسين مظهر الأسنان بتغطيتها للوجه الأمامي الظاهر للسن فقط، دون أن تستدعي برد أو تصغير السن الأساسي، وهي يمكن أن تقوم  بسد المسافات بين الأسنان وترميم الأسنان المكسورة وتغطية الأسنان المتبقية.
 س* ما هي آلية تركيب هذه العدسات؟؟
 يتم أخذ طبعة لأسنان المريض وهي الطبقة التي تؤخذ عادة  للجسور والتعويضات العادية ويجب أن تؤخذ بمواد عالية الدقة ثم يتم إرسالها للمخبر المتخصص بصنع هذه العدسات؟
 ويستغرق الأمر عادة جلستين: الأولى يشرح فيها الطبيب للمريض ماذا سيفعل؟ ومن ثم يختصر الأسنان وأخذ الطبعات مع اختيار الشكل واللون المناسبين لوجه المريض.
 والجلسة الثانية يتم فيها التركيب والإشارة إلى بعض النصائح والأمور التي يجب مراعاتها، وبعد ذلك بأسبوع يراجع المريض الطبيب للتأكد من وضع التركيبات وصحة اللثة، ومن ثم يصبح الأمر عبارة عن زيارات دورية كل ستة أشهر .
 س* كم عمر هذه العدسات أو القشور ومدى ديمومتها؟؟
تبقى هذه القشور لسنوات عديدة على خلاف التركيبات العادية فهي مصنوعة من مواد لا يتغير لونها مع مرور الوقت ومقاومة للتصبغ بالقهوة والشاي والسجائر.
 س* هل يمكن للجميع وضع هذه القشور؟؟
 بشكل عام لا توجد قاعدة عامة تنفي أو تؤكد، وإنما لكل حالة استطباباتها الخاصة، ولكن يمكننا القول إنّ هناك حالات مناسبة للعلاج بهذه القشور مثل:
 - الأسنان المتلونة سواء بسبب المعالجة الجذرية – التبقع الفلوري الناجم عن جرعات عالية من الفلور في الصغر – بعض الأدوية أو الأطعمة أو المشروبات والتدخين  أو أي سبب آخر .
- بعض الفراغات البسيطة بين الأسنان.
- الأسنان المكسورة.
- بعض الحالات التقويمية البسيطة التي يفضل فيها المريض العلاج بالقشور الخزفية عوضاً عن التقويم، كعدم انتظام بسيط في ارتصاف الأسنان وهناك أيضاً حالات غير مناسبة للقشور مثل :
1-الأسنان المنخورة ذات التسوس الكبير وقد نحتاج لأنواع أخرى كالتيجان الكاملة بالطبع بعد علاج النخر.
2- حالات الكز الليلي أثناء النوم وفي حالات الشد والتوتر العصبي .
3-التراكب الشديد أو التباعد الكبير بين الأسنان وفي هذه الحالة يجب أولاً التداخل تقويمياً على الأسنان.
4- الأشخاص الذين يعانون من مشاكل لثوية واضحة وهنا يجب معالجة اللثة قبل التجميل بالقشور.
س* هل التغطية بالقشور التجميلية تمنع التسوس؟؟
لا التغطية لا تمنع التسوس فهي تغطي الوجه الأمامي للسن وبذلك يكون هناك احتمال لحدوث النخر في الأجزاء التي لا تشملها التغطية في حال إهمال تنظيف الأسنان وجود هذه القشور التغطية في حال إهمال تنظيف الأسنان وجود هذه القشور لا يغني أبداً عن العناية بصحة الفم والأسنان فهي ستؤدي وظيفة السن الطبيعي بالضبط ومقدار العناية والاهتمام يطيل من عمر هذه القشور ويحافظ على مظهرها الجميل الجذاب.
 س* هل هي مكلفة؟ وهل إقبال النساء عليها أكثر من الرجال؟
حتى وقت قريب كان الاعتقاد بأن طب الأسنان التجميلي محصور فقط بالمشاهير الذين هم بحاجة دائماً لمظهر أفضل لكن اليوم ومع ازدياد الوعي حول تجميل الأسنان وتعدد الخيارات والتقنيات أصبح متاحاً لشريحة كبيرة من الناس نساءً  ورجالاً ولتكون العدسات اللاصقة طفرة رائدة في مجال طب الأسنان التجميلي.