ارتفـاع أسـعار العقـارات.. المـبررات جاهـزة والحلـول غائبـة

العدد: 
8836
التاريخ: 
الثلاثاء, 14 آذار, 2017
الكاتب: 
سنان سوادي ــ حليم قاسم

hرتفاع جنوني في أسعار العقارات ومستلزمات البناء، وبدل الإيجار، امتداد و توسع أفقي وشاقولي للسكن العشوائي ومخالفات البناء، ازدياد الطلب على منزل للسكن وخاصة للإيجار، تحكم تجار العقارات بالأسعار، غياب أي دور رقابي أو تنظيمي لسوق العقارات من قبل الجهات المعنية هذا هو واقع سوق العقارات في محافظة اللاذقية منذ عدة سنوات حتى الآن.

أسعار البيوت

بلغ سعر المنزل في بعض مناطق المخالفات مليوني ليرة ويرتفع هذا السعر حسب المساحة والتجهيز، ويبلغ في بعض المناطق الاخرى للحدود عشرين مليون ليرة وهذا السعر قابل للزيادة وقد وصل سعره في مناطق إلى /70/ مليون ليرة.

أسعار مستلزمات البناء

بلغ سعر طن الإسمنت حوالي /  52 / ألف ليرة وكان سعره منذ حوالي السنتين بحدود /17/ ألف ليرة وقبل الأزمة  كان سعره / 3/ ألف ليرة.

أما سعر طوب البناء من حجم /20/سم يبلغ /  150 / وكان سعره قبل سنتين /100/ ليرة، طوب البناء حجم /15/ سم سعره / 130  / ليرة ومنذ سنتين كان سعره /65ــ75/ليرة وطوب البناء حجم /12/ بـ / 100 / ليرة وسعر طوب البناء حجم /10/  حوالي /100/ليرة  .

وبلغ سعر طن الحديد / 350/ ألف وكان سعره قبل عاميين بحدود  /150ـ175/ ألف ليرة وسعر متر الرمل / 8000  / ليرة وكان سعره منذ عاميين بحدود /5000/ليرة.

بلغ سعر منجور الألمنيوم من النوع الجيد الجاهز للتركيب أكثر / 20 / ألف وكان سعره قبل عاميين بحدود /4500/ليرة.

  وسعر السيراميك للمتر الواحد نخب أول /4000/ ليرة ونخب ثاني / 2000ـ3000/ ليرة.

واذا قمنا بحساب تكلفة أكساء المتر المربع الواحد لشقة سكنية عادية حسب هذه الأسعار يبلغ / 100 ـ  75 /ألف ليرة وتكلفة أكساء للشقة تجهيز وسط /75 ــ50/ ألف ليرة.

ارتفاع أجور اليد العاملة

 ترافق  ارتفاع أسعار المواد الأولية ارتفاع أجور اليد العاملة فقد ارتفعت أجرة تركيب المتر من السيراميك من   /400/ليرة إلى /700/ ليرة وسعر تركيب الرخام /800  / ليرة وأجرة النجارين للمتر المربع الواحد / 1000/ ليرة بعد أن كانت منذ عامين /350 /ليرة

حركة العقارات

أصبح الحصول على منزل للسكن وخاصة لأصحاب الدخل المحدود من الأمور شبه مستحيلة وأصبح العرض للبيع أكثر من الطلب على الشراء ومع ذلك بقيت الأسعار مرتفعة ونشط سوق الإيجار.

ان ارتفاع الأسعار له ما يبرره بسبب تضاعف أسعار مواد البناء ومستلزماته وارتفاع أسعار الأراضي المعدة للبناء وأجور اليد العاملة وعدم قدرة الجمعيات السكنية والمؤسسات المكلفة بتأمين السكن من القيام بواجبها، لكن هذا الارتفاع فاق بكثير قدرة المواطن وخاصة أصحاب الدخل المحدود ولا يكفي أن نقدم المبررات بل يجب البحث عن الحلول ضمن الامكانيات المتاحة بحيث نقلل من الآثار السلبية للأزمة على القطاع السكني و العمل على إيجاد حل لمشكلة ارتفاع الأسعار وأن تقوم الدولة بالتدخل للحد من احتكار التجار للمواد وتحكمهم بأسعارها.

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة