أمواج

العدد: 
8817
التاريخ: 
الثلاثاء, 14 شباط, 2017
الكاتب: 
د. ريم هلال

ما بها الخيانةُ الزوجيّةُ في مجتمعنا الآن ؟! تتسلَّلُ إلى سلوك بعض النساء ؟! صدقاً بعض النساء !!

 إذ ها هي حكايةٌ تلوَ حكايةٍ ، عن اللائي بتنَ ينبذنَ أزواجَهنَّ ، بغيةَ الظفر بمن هو أكثر ثراءً ، أكثر إرضاءً لطموحاتهنَّ التافهة ، ناسيات أنهنَّ أمهاتٌ لأبناء ، أو جَدّات لأحفاد !!

حقّاً ما بها الخيانةُ الزوجيّة هذه الأيام ؟! هل عميَتْ عن طريقها ذات عتمةٍ ؟! هل دخلَتْ هي الأخرى زمنَ قلبِ الموازين ؟!

يا للعار مجتمعَنا الشرقيّ !!

يا للعار أيها الذي كنتَ ذات يومٍ .. مآلَ الطاهرات العفيفات !!

   قد تسألونني : ولماذا الصمت عن خيانة الزوج؟

فأجيب : يا حبذا هي حين تكون من الزوج ، لأنها لا تشكل منه غالباً ، إلا مجرد لُعَبٍ ناريّة تتوقد للحظات ، ثم لا تلبث أن تنطفئ لدى عودته  إلى بيته . أما حين تخون المرأة ؛ فيا للفاجعة !

 يا لدمار بيتها وتشتُّت أسرتها ، لأنها أماً وقد شكلت منذ الأزل رمزاً للتضحية والإخلاص ، فقد أبَت إلا أن تكون كذلك ، حتى في خيانتها .

أعلم أنها سطورٌ قاسية ، لكنها الحقيقة ، الحقيقة الأقسى ، التي من الخيانةِ لقلمي ، أن أصدَّه عن البوح بفظاعتها ...

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة