رئيس هيئة التميز والإبداع: تطوير آلية العمل ووضع الخطوط الأساسية لاستمرارية علمية متجددة

العدد: 
8816
التاريخ: 
الاثنين, 13 شباط, 2017
الكاتب: 
نور حاتم , ت : حليم قاسم

بهدف فتح آفاق جديدة واستمرارية التجديد بالانطلاقة العلمية الدائمة واستثمار التميّز والإبداع أحدثت هيئة التميّز والإبداع بموجب القانون رقم (11) والذي يعد ثمرة من عطاءات السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد لتحقيق المزيد من الاهتمام والرعاية والعناية بالتميز في مختلف حالاته بالمجتمع، والتي احتضنت مشاريع التميّز (الأولمبياد العلمي- المركز الوطني للمتميزين- إدارة البرامج الأكاديمية).

مؤخراً التقى رئيس هيئة التميّز والإبداع أ. عماد العزب طلاب البرامج الأكاديمية من خريجي المركز الوطني للمتميزين في جامعة تشرين بحضور كل من الدكتور هاني شعبان رئيس جامعة تشرين ود. عامر المارديني وزير التعليم السابق ود. إياد حاتم منسق برنامج المتميزين، ود. اسكندر منيف مدير المركز الوطني للمتميزين.

تحدث الدكتور هاني شعبان مرحباً برئيس الهيئة ومدير البرامج الأكاديمية في هيئة التميز والإبداع د. عامر المارديني ومشيراً إلى أن الجامعة ستستمر بتقديم التعاون للهيئة ومتابعة شؤون الطلاب المتميزين وتلبية كل متطلباتهم لتأمين ظروف مثالية لإنتاج الأبحاث والمشاريع الأكاديمية. وستبقى جامعة تشرين تقدّم التسهيلات اللازمة لمركز المتميزين وخريجيه الدارسين ليتفرغوا لعملية البحث والإبداع.

أ. عماد العزب رئيس هيئة التميز والإبداع تحدث قائلاً: إن التميز أساس العمل والإبداع هو الهدف الأساسي واليوم نحن في جامعة تشرين لنرد على تساؤلات الطلبة المتميّزين. إذ أن الهيئة تسعى بشكل مستمر لفتح آفاق جديدة لعملية إيفاد طلاب البرامج الأكاديمية بمختلف الاختصاصات وستستمر المشاورات مع الصين وهنغاريا لتأمين بعثات جديدة، بينما تتوافر المنح الدراسية الروسية للدفعة التي ستتخرج حالياً من الطلاب بمختلف اختصاصاته. وعملية الإيفاد تخضع لظروف معينة مرتبطة بالجامعات الأجنبية المتاحة وتصنيفاتها والتي تركّز الهيئة على اختيار الأفضل لتحقيق الخبرة العلمية الأرقى والأسمى.

وهذا اللقاء مع طلاب البرامج الأكاديمية محطة لتبادل الحوار والاستماع إلى طروحات الطلبة.

د. عامر المارديني مدير البرامج الأكاديمية في هيئة التميّز والإبداع:

إن الطلاب المتميزين مسؤولون عن نقل الخبرات والثقافات إلى الدول الموفدين إليها ومحاولة توظيف الخبرات بما يخدم الوطن ويعطي انطباعاً إيجابياً عن الطلاب السوريين وإن الظروف التي مرّت بها البلاد وتمر حالياً أدت إلى قلّة الموارد المالية أثّرت في إمكانية زيادة المخصصات المالية للطلاب الموفدين، لأن الاهتمام بالمتميزين يشكّل أساس عمل الهيئة. وأجاب الدكتور اياد حاتم منسق برنامج المتميزين عن بعض تساؤلات الطلبة في البرنامج وتحدث عن النقاط التالية : الخطة الحالية الموضوعة كانت مخصصة لنظام الساعات المعتمدة في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية وقد تمت مواءمتها كي تناسب خريجي المركز الوطني للمتميزين وقد تم العمل على ذلك مع السادة المدرسين والأمر الآخر هو أهمية وضع هيكلية إدارية تأخذ بعين الاعتبار استقلالية شؤون الطلاب والامتحانات لبرامج المتميزين وهو شيء سيتم في اللائحة التنفيذية المرتقبة

 

أما الطلبة المتميزون طرحوا القضايا التالية:

1- زيادة عدد المنح وجهات الإيفاد المخصصة لهم وتحديد مواعيدها بشكل دقيق.

2- وضع أسس للجامعات التي يمكن أن يدرس فيها الطالب وتسهيل إجراءات تحضير الأوراق اللازمة للإيفاد وزيادة الراتب المخصص له.

3- رفع مدة الإجازة الممنوحة للدارسين لأكثر من 45 يوماً وجعلها سنوية وليس كل عامين.

4- إقامة معسكرات إنتاجية للطلاب وفصل امتحاناتهم عن الامتحانات الجامعية وإتاحة المجال لهم للاستفادة.

5- إجراء لقاءات دورية معهم للاستماع إلى مقترحاتهم بهذا الخصوص.

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة