زيت السمسم يقي من الخثرات والجلطات الدموية

العدد: 
8815
التاريخ: 
الأحد, 12 شباط, 2017
الكاتب: 
م . ص

السمسم نبات عشبي حولي يصل ارتفاعه إلى حوالي متر ذي ساق منتصبة له أوراق خضراء ارجوانية بيضاوية الشكل ويحمل كل غصن من أغصان النبات زهرة ذات لون وردي مبيض جرسية الشكل.
هذا ما ذكره د. هيثم زوباري – الاختصاصي في التغذية وأضاف:

السمسم له فوائد وأهمية في حياتنا اليومية ويعد بعد زيت الزيتون من حيث الأهمية الطبية والغذائية.
وثمرة النبات تمتلئ بالبذور الصغيرة ذات اللون البني أو اللون الأبيض وقد يوجد السمسم مقشوراً في بعض الأسواق.
وأظهرت الدراسات أن زيت السمسم العسيري والذي يتم إنتاجه بالطرق التقليدية البسيطة يحتوي على الأحماض الدهنية مثل:
حمض اللينولئيك والأولولتيك، وهي أحماض تساعد على بناء أغشية الخلايا وإنتاج مادتي البروتساغلندين والبروستاسايكلين.
وذكر د. زوباري أن الزيت يستخرج من بذور نبات السمسم، وهو مقاوم للأكسدة ويحتوي على احماض دهنية مشبعة وغير مشبعة بالهيدورجين وحمض اللينولئيك من المواد الأساسية التي يحتاجها الجسم لتشييد وبناء الأغشية الخارجية للخلايا، وتشييد الشحيمات الفوسفورية التي تعتبر العمود الفقري في أغشية الخلايا وأغذية النخاعين في الأعصاب والعصبونات، كما تساهم في إنتاج الطاقة وتنشيط عملية الأيض في الخلايا ويقوم الجسم بتحويل حامض لينولئيك بواسطة الأنزيمات إلى حمض أركيدونيل والذي يقوم الجسم بتحويله إلى مواد أساسية تساهم في تنشيط الخلايا المناعية ومناعة الجسم عموماً، كما يحتوي زيت السمسم على بعض مانعات الأكسدة الطبيعية مثل فيتامين هـ، ويحتوي على مواد لا توجد في أي زيت آخر.
وإن نقص حمض اللينولئيك في الجسم يؤدي إلى حدوث اضطرابات عصبية وأمراض جلدية مثل التشققات والأكزيما ومرض التقرن الجريبي الجلدي ويحتاج الأشخاص الذين فوق العاشرة من العمر لمقدار ستة غرامات من هذا الحمض يومياً، أما الأطفال الذين دون العاشرة فيتراوح احتياجهم ما بين 4 - 8 غرامات يومياً، ويمكن زيادة ملعقة كبيرة للأغذية اليومية.
ولفت د. زوباري إلى أنه تبين من خلال البحوث العلمية التجريبية بقسم علم الأدوية أن زيت السمسم قادر على زيادة تصنيع مادة تمنع تكدس الصفيحات الدموية ويساعد على الوقاية من حدوث الخثرات والجلطات الدموية في كل من الأوردة والشرايين، وخصوصاً الشريان التاجي في القلب ممّا يفيد مرضى الذبحة الصدرية، ويخفض ضغط الدم الشرياني، ويضعف مستقبلات ألفا الأدرينالية المسؤولة عن ارتفاع ضغط الدم وينشط مستقبلات بيتا الأدرينالية ذات القدرة الفائقة على توسيع الأوعية الدموية والشعب والقصبات الهوائية الرئوية ممّا يساعد في منع حدوث نوبات الربو، والمساعدة على الوقاية من القروح المعدية والعفجية (الاثني عشرية) والمساعدة في تنشيط إفراز البويضات وزيادة نسبة الإخصاب، وتقليل حالات الإجهاض المبكر في الأيام الأولى من الحمل، إضافة إلى قدرته على إفراز الأملاح الصفراء من المرارة ممّا يساعد على هضم الأغذية الدهنية بصورة تمكن الجسم من الاستفادة منها كاملاً.
وتساعد على امتصاص الفيتامينات الدهنية مثل: فيتامينات (أ، د، هـ) كما انه لا يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول أو الجلوكوز في الدم.
وبذور السمسم الذي يميل إلى السواد أو المسود هو النوع الجيد، والسمسم نافع للكبد والكلى والدوخة أو الدوار وينفع في إدرار حليب الأم المرضعة وطارد للغازات، ونافع لعلاج العتمة أو عدم الوضوح في الرؤية وتحسين الاستماع وفي إعطاء اللون الرمادي للشعر الحديث الإنبات، وكذلك في علاج تساقط الشعر، ويعالج الإمساك.
ونافع للجلد ويدخل في مستحضرات التجميل, وزيت السمسم يقي من تصلب الشرايين وسوء الهضم ويستعمل مليناً ومسهلاً.