كيسات المبايض عند الإناث.. أعراضها وعلاجها

العدد: 
8815
التاريخ: 
الأحد, 12 شباط, 2017
الكاتب: 
زينة هاشم

كيسات المبايض هي تجاويف وجيوب تحتل مساحات غير مخصصة للوجود ذات قشرة متفاوتة بالثخانة والرقة، مما يسبب التمزق  والغزو للجوار، أو الثبات في المكان والنسيان والإهمال.
يتعرض الجريب من سكان المبيض لعوامل ومؤثرات خارجية أو داخلية من سوء الإفراز، يسبب تغير وزيادة بتكاثر الخلايا المبيضية بطريقة عشوائية غير منتظمة وتمتلئ تلك الأجواف بسوائل أو مخاط أو مزيج من تشابك المعطيات لتعطي شكل تليفي أو كتلة عجائبية او خلايا غازية  تطمح لاحتلال الجوار والغوص في أعماق الجسد عبر عروق الوصل والحنان (عروق الدماء)، وتفرز مواد ضارة ومؤذية. 
تقول الدكتورة هيام خضر أخصائية التوليد وأمراض النساء: إن كيسة المبيض تحدث بمختلف الأعمار والأكثر شيوعاً يكون بسن النشاط التناسلي، أو بعد سن النشاط التناسلي و يكون الأكثر خطورة كما وتحدث حتى ضمن الحياة الجنينية  وتكون بسبب السحب الهرموني من الأم وتزول بعد الولادة وتحتاج للمراقبة، وخلال مرحلة البلوغ تحدث بسبب خلل بالميزان الهرموني والاضطراب النفسي، وتناول الطعام غير المتوازن والمضبوط من الملونات والدهون  والهرمونات المستخدمة للزراعات المحمية والهرمونات الحيوانية والدجاج لها دور ملحوظ ومؤكد. 
* أعراض المرض؟
** تراجع الفتيات الطبيب لحدوث ألم حوضي أو بطني متردد وغير محمول، 
 مع ظهور  شعرانية  في أماكن غير محببة بالإضافة إلى البدانة وزيادة الوزن، وظهور بثور في الوجه ولذلك يطلب أطباء الجلدية صورة ايكو للحوض قبل إعطاء العلاج الدوائي أو نزع الأشعار بالليزر، بالإضافة إلى اضطراب الطمث، وعدم الانتظام في مدة الدورة الطمثية، أما النساء يراجعن بشكوى الاضطراب والألم والضائعات المهبلية وألم الجماع، وعدم الحمل أو الإسقاطات المتكررة إضافة لما ذكر من أعراض عند الفتيات، وفقر دم ووهن عام وألم غير محمول وضياع سوائل بكمية  ملحوظة. 
التدخل الجراحي 
المراقبة الشهرية للتأكد من  ثبات الحجم أو زيادة الحجم من خلال العلاج، العلاج الدوائي في الخط الأول،  إذ تحتاج الكيسات للمراقبة ومعرفة التحول للبعض يتطلب المراقبة ومن خلال التصوير يتوخى الحذر بالإجراء المناسب.
بعض الكيسات تحتل المبيض فيكون الاستئصال الكامل هو الخيار، بسبب نزف وعاء غير مسيطر ومن الكيسات الاندومتريوز الذي يجتاح ولا يسكن بمكان.. 
نصائح عامة للشابات 
الحالة النفسية والتوتر من أكثر الحالات شيوعاً وهي سبب الكثير من الأمراض وخاصة للفتيات في سن البلوغ والتبدلات الهرمونية فلا بد من التخفيف من تناول الوجبات الجاهزة والمقرمشات واتباع السلوكيات الصحية والنفسية السليمة ..