التهاب المسالك البولية.. أعراضها وأسبابها وعلاجها

العدد: 
8805
التاريخ: 
الأحد, 29 كانون الثاني, 2017
الكاتب: 
مريم يونس صالحة

التهاب المسالك البولية ظاهرة شائعة والجهاز البولي هو المسؤول عن إنتاج وإفراز البول خارج الجسم، ويتكون الجهاز البولي من الكليتين، الأنابيب البولية، المثانة والإحليل.

لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع وأعراض وأسباب وطرق العلاج والوقاية من التهاب المسالك البولية التقينا د. عز الدين لايقة الذي حدثنا حيث قال:

يحدث التهاب المسالك البولية عندما تخترق البكتيريا الجهاز البولي وتحدث استجابة التهابية معدية للبطانة المخاطية.

في الغالب يحدث الالتهاب في المثانة البولية، لكن في حال عدم علاجها بشكل فور قد تنتشر إلى الكلى وعندها تتفاقم الحالة.

 أعراض التهاب

ذكر د. لايقة بأن أعراض المسالك البولية تشكل ضغطاً على المثانة البولية، حاجة فجائية (قوية) للتبول، والشعور بالحرقة، بول عكر وذو رائحة كريهة.

في حالة تفاقم الالتهاب قد يظهر دم في البول (بيلة دموية) وألم في جانبي البطن وفي القسم الأسفل من الظهر، أحياناً يكون التهاب المثانة البولية مصاحباً بالغثيان والقيء، الحمى وفقدان السيطرة على البول.

أسباب التهاب المسالك البولية

نوه د. لايقة بأنه توجد عدة أسباب لحدوث الالتهاب في المسالك البولية. السبب الرئيسي هو اختراق الجراثيم من نوع جرثومة الشريكية القولونية للإحليل.

تتواجد هذه الجراثيم عادة في منطقة الشرج والأمعاء والمعدة حيث تشق هذه الجراثيم طريقها إلى الإحليل وتتكاثر هناك.

وليتم تشخيص التهاب المسالك البولية يجب إجراء فحوصات جسدية، المرحلة الأولى هي الفحوصات المخبرية: فحص البول وزراعة البول في حالة تكرر التهابات المسالك البولية.

يوصى بإجراء فحص الأمواج فوق الصوتية، وفحص تصوير لجهاز البول، إذا لم تكن هذه الفحوصات كافية تكون هناك حاجة لإجراء فحص تنظير المثانة للتشخيص بدقة.

الوقاية والعلاج

بين د. لايقة أنه توجد أنواع من الطعام يستحسن تجنبها ومنها على سبيل المثال: العصائر المركزة التي قد تسبب الضغط وتضعف الجهاز المناعي، الأطعمة الغنية بالسكريات قد تسبب تكاثر الجراثيم، المشروبات الكحولية، الأطعمة الحارة والكافيين قد تسبب هي أيضاً إضعاف الجهاز المناعي.

وتبعاً للطب الصيني الالتهابي في المسالك البولية هو تعبير عن الحرارة والرطوبة في الجهاز البولي، لذلك يفضل الدمج بين علاج الوخز بالأبر الصينية وبين الأعشاب الطبية، إضافة إلى ذلك يجب إتباع سلوكيات غذائية صحيحة للمريض وفقاً لمميزاته الخاصة.

ووفقاً لعلاج المداواة الطبيعية يجب علاج الجهاز المناعي ذاته، لذلك يفضل دمج النشاط الهوائي والتغذية الصحيحة والنوم لساعات كافية. ويجب شرب شاي الأعشاب والماء وعصير البقدونس الذي ينظف المسالك البولية، عصير التوت البري، وشاي نبات القراص مفيدة في تقوية الجهاز المناعي.

والمكمل الغذائي وهو مادة فعالة بالإضافة إلى المضادات الحيوية لعلاج المشكلة مدعومة بالدراسات السريرية، إضافة البروبيوتيك لمنع عودة الالتهاب.

وفيتامين (سي) يساهم في بيئة حمضية تجعل من بقاء الجراثيم على قيد الحياة أمر صعب.