مرحباً يا صباح .. مأتم بداية العام

العدد: 
8794
التاريخ: 
الخميس, 12 كانون الثاني, 2017
الكاتب: 
إبراهيم شعبان

قبل أن ينهي أبناء مدينة جبلة تبادل التهاني والأماني بعام جديد مفتوح على فرح زرعه في ثنايا حياتهم أبطال الجيش العربي السوري-قبل ذلك- داهم الإرهاب المدينة حاملاً هديته عبر سيارة مفخخة زرعت الموت بين أبنائها.
جدران المدينة ازدحمت بأوراق النعي التي أعلنت بمرارة رحيل شباب وشابات كانوا إلى حين يملؤون شوارع المدينة وحاراتها بصخبهم المحبب كما وودعت رجالاً غادروا منازلهم سعياً إلى رزقهم فعادوا أشلاء، وقد تركوا أطفالاً باتوا يتامى، وزوجات وأمهات باتت قلوبهنّ سهارى مع ذكريات لا تموت.
المدينة التي لملمت أوجاعها، وشيعّت شهداءها في موكب جماعي مهيب مضت لتأكيد ما كانت أعلنته من أن لا مكان لقوى الظلام فيها وهذا ما تابعه العالم وهو يسمع نبرة التحدي يطلقها ابناء المدينة عبر وسائل الإعلام.
مرةً ثانية يثبت أبناء جبلة أنهم أقوى وأنّ صبرهم وإيمانهم يصلح لبناء أحلام جديدة بدلاً من التي انكسرت.
ومرة ثانية أيضاً يفوّت أبناء جبلة الفرصة أمام مشروع الفتنة، عبر القتل العبثي والمجاني بتأكيد تمسكهم بعيشهم الواحد ومواجهة المتربصين شراً بهم وبوحدتهم مؤكدين أنّ الجلسات المسائية على شاطئ بحرهم الأبيض كبياض قلوبهم ستبقى تجمعهم على المحبة والمودّة.

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة