تكنولوجيا صديقة للبيئة؟

العدد: 
8763
التاريخ: 
الأحد, 27 تشرين الثاني, 2016
الكاتب: 
بهجت حسن

أن التوجه لتطوير واستخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة في مجال خيارات الطاقة المتجددة أصبح واقعاً وطريقاً حتمياً استراتيجياً تسعى إليه حالياً الكثير من الدول.. لكي يتم حماية النظام البيئي بالكامل. وبالتالي فإن التكنولوجيا التي هي صديقة للبيئة تعمل على تقليل حجم النفايات, وتوفير كلفة الأضرار البيئة الناتجة عن معالجة النفايات, وتعمل على تحسين جودة المنتج ورفع كفاءة التشغيل, وتخفيض نسبة الملوثات بالإضافة إلى تحسين صحة العاملين في هذا المجال إن أحد مفرزات التكنولوجيا الصديقة للبيئة هي إقامة صناعة جديدة وبالتالي مصادر جديدة للطاقة.
إذاً إن الاقتصاد الجديد يعتمد على الطاقة الشمسية التي ؟؟, وعل المصادر المتجددة التي تنتج عن التحولات الطبيعية لهذا المصدر الطاقي كقاعدة مستديمة. والطاقة الشمسية من الطاقات القابلة للتجدد حيث تحويل الطاقة  التي ترسلها الشمس إلى حرارة, وبالتالي تستخدم لتسخين المياه أو لتوفير الكهرباء, كما ويوجد طاقة الهيدروجين النظيفة, والطاقة المكتسبة من مصادر الكتلة الحيوية أو الغاز الحيوي أو الطبيعي..
وهنا نقول: لابد من الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة بما يؤمن تحقيق التنمية المستدامة والتنمية المستدامة ذات ارتباط وثيق بالطاقة, والطاقة تمثل عصب الأساس لأي تنمية, لذلك يجب تأمينها بأفضل الوسائل المتاحة وبأسعار مناسبة وضمان تجدد مصادرها. 
 وانطلاقاً من أهمية الطاقة ودورها في تحريك الإقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة, فإن التركيز على تكنولوجيا الطاقة المتجددة أصبح اليوم لغة العصر وجوهر اهتمام مطوري هذه الصناعة لأنها ستكون مصادر مستقبلية للطاقة وبالتالي تحقيق الشروط البيئية والتي من خلالها تتم المحافظة على البيئة.