د. مطره جي: الصحة الفموية لها دور وقائي في التقليل من الأمراض عند الأطفال المعاقين

العدد: 
8606
التاريخ: 
الأربعاء, 27 كانون الثاني, 2016
الكاتب: 
مريم يونس صالحة

الأطفال المعاقون أكثر عرضة للإصابات بأمراض الفم ( التهابات اللثة وتسوس الأسنان ) وذلك لأنهم يتناولون أنواع معينة من الأدوية ولأن أفواههم تبقى مفتوحة  ويتنفسون عن طريق الفم .

 هذا ما ذكرته الباحثة د. ليلى عبد الغني مطره جي خلال لقائها وأضافت : إن السبب الأهم أنهم غير قادرين على العناية  بأسنانهم وأنفسهم وصعوبة تعاملهم كيفية تنظيف أسنانهم  أو لإصابتهم باضطرابات عقلية وعضلية تجعلهم غير قادرين على القيام بتنظيف أسنانهم بمفردهم  استخدام الفرشاة والمعجون .

 لذلك للصحة الفموية دور وقائي في التقليل من أمراض الفم والأسنان حيث أن هناك علاقة  قوية بين شدة امراض الأسنان واللثة وصحة الفم فيجيب توعية  اهل الطفل المعاق من أجل الحفاظ على الصحة الفموية الجيدة ويجب إجراء فحوص متتابعة للفم والأسنان على فترات منتظمة كل ستة أشهر عند طبيب الأسنان .

 تعليم أهل الطفل كيفية العناية بفم الطفل ونظافته والتخلص من بقايا الطعام في الحفرة الفموية لمنع تشكل رائحة كريهة في الفم.

 المعالجة السريعة للأسنان واللثة في حال وجود شكوى قبل أن تتطور وتسبب التهابات أخرى في الجسم ثم اتباع المعالجة بعناية جيدة لصحة الفم حيث لا توجد فائدة من المعالجات في الأفواه المهملة .

  معرفة طريقة تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون الخاص  بالأطفال ثلاث مرات يومياً بطريقة صحية ( تدوير الفرشاة من اللثة  إلى السطح الطاحن من الناحيتين الدهليزية الأمامية واللسانية الداخلية  مع تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر ويجب أن تكون ناعمة وحوافها مستديرة والتفريش يكون بمساعدة الأهل.

 عدم شرب السوائل الباردة والساخنة بشكل متتالي .

 الإقلال من تناول السكريات والمشروبات الغازية   خاصة بين وجبات الطعام .

 تناول الغذاء الجيد والمتوازن والاهتمام بالأغذية الغنية و بالكالسيوم والفيتامينات ( الخضار – الفواكه – الحليب  ومشتقاته )

 وذلك من أجل الحفاظ على الأسنان والأنسجة الداعمة .

 والوجبة يجب أن تكون مطحونة او  مفرومة وتقدم بشكل جذاب وتحديد أوقات الطعام مع العناية بالفم والأسنان وإعطائه الوقت الكافي لتناول طعامه.

  الانتباه إلى عدم سقوط الأطفال او اصطدامهم بأشياء صلبة حتى لا يحدث أذى في الفم .

 الابتعاد عن تناول المأكولات التي تصبغ الأسنان. 

تجنب عض الأشياء القاسية والصلبة .

 يجب تنظيف أسنان الطفل وهذا يقع على عاتق الوالدين ويجب على الأهل وبمساعدة طبيب الأسنان وضع برنامج وقائي للطفل المعاق يتضمن العناية بأسنان الطفل في المنزل وفي عيادة الأسنان لأن إهمال الطفل المعاق لأسنانه يؤدي إلى إصابة الأسنان بالتسوس وظهور التهابات اللثة وبداية المعاناة  من الآم الأسنان .

 أخيراً: إن الصحة الفموية عند الأطفال المعاقين لها علاقة بالحالة الاجتماعية والاقتصادية وتبين أنه عند ارتفاع  مستوى الحالة الاقتصادية تتزايد الصحة الفموية ويتناقص  التهابات اللثة وشدة النخر  لأنه يترافق بازدياد  الوعي الصحي  والثقافي والذي يعود إلى اتباع أساليب الوقاية وإرشادات الصحة الفموية .