عبس الزمان

العدد: 
8600
التاريخ: 
الاثنين, 18 كانون الثاني, 2016
الكاتب: 
رانــيــا الإمام

عبس الزمان فصار أفقي حائرا
من وجه حزن قاتم القسمات
والسطر ألّف من شجوني قصةً
صبغت حروفي دمعة الحسرات
شاخ الحنين ولم يجد أحبابه
رحلوا وألقوا في البعاد رفاتي
لا تسالوا عنّي فإنّي تائهٌ
في زحمة الأشجان والعبرات
ماعاد تجدي صرخةٌ ترجو المنى
أضحى فؤادي معْبَر الآهات
صمتٌ تغلغل في الدروب وخافقي
يذوي كغصن فاقد النسمات
شمس الطفولة عن سمائي غُيّبت
رحل الضياء بظلمة الأنّات
وبظلّ عيني يختبي حلم مضى
فمتى يعود مجدِّدا بسماتي
هل بات عمري بالأنين مخضّبا ؟
والطفل طيف غارقٌ بسبات
من ذا سيسمع خافقا ولج العنا
ويغيث بوحا مرهق الكلمات
فالبحر يرقب ماأتاني صامتا
لا ماء يطفىء جمرة الزفرات
يازورقا حمل الضمير مودعا
كيف القلوب ستهتدي لنجاتي
هذي الأيادي في الضباب تبعثرت
تركت جوادي هائم الخطوات
سأظلّ أرقب في المدى أملا بدا
ويظلّ صبري بالفؤاد صلاتي

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة